الرئيسية/مقاطع/معنى قوله: {كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم}
|categories

معنى قوله: {كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم}

مشاهدة من الموقع

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ [البقرة:183]، كُتِبَ أي: فُرض، فُرض عليكم الصيام، كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ.

فالصيام من العبادات التي كُتبت على جميع الأمم من نوحٍ  ومن بعده؛ وهذا يدل على عظيم شأن هذه العبادة، أن الله تعالى فرضها على جميع الأمم في جميع الشرائع؛ هذا يدل على شرف هذه العبادة، وعلى عظيم شأنها؛ مثل الصلاة، الصلاة في جميع الشرائع، كذلك أيضًا عبادة الصيام، وكذلك الزكاة: وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ [مريم:55].

فهذه العبادات في جميع الشرائع، فإذا علمنا بأن الصيام قد فُرض على من قبلنا، وعلى الأمم السابقة؛ هذا مما يهون على النفوس تقبُّل هذا الأمر؛ لأن الإنسان إذا اشترك معه غيره في الأمر؛ يهون عليه، فيقول: أنا مثلي مثل الناس، هذا عند العامة، إذا أُمر بشيءٍ؛ يقول: أنا مثلي مثل الناس؛ فكذلك أيضًا هنا، يعني الله تعالى يقول: فُرض عليكم -أيها المؤمنون- الصيام، وكان مفروضًا على الأمم السابقة قبلكم، هذا من باب تخفيف الأمر عليهم، كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:183]، فكتبه الله تعالى على الأمم السابقة.

لكن هناك اختلافٌ بين صيام المسلمين وصيام الأمم السابقة في بعض الأمور، كما أن الصلاة تختلف أيضًا، الصلاة عندنا خمس صلواتٍ، وبعض الأمم السابقة عندهم صلاتان، فهي تختلف أيضًا، قد تختلف في بعض الجزئيات، لكن -من حيث الأصل- الصيام مفروضٌ علينا وعلى الأمم السابقة.

مواد ذات صلة