الرئيسية/مقاطع/ماذا قال الوليد بن المغيرة عن القرآن الكريم؟
|categories

ماذا قال الوليد بن المغيرة عن القرآن الكريم؟

مشاهدة من الموقع

هذا القرآن العظيم، يقول عنه الوليد بن المغيرة الذي ذكر الله تعالى شأنه في سورة المدثر: ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا ۝وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا ۝وَبَنِينَ شُهُودًا [المدثر:11-13]، هذا الرجل من العرب الذين هم أفصح الفصحاء، وأبلغ البلغاء، يقول لـمَّا قيل له: ماذا تقول في القرآن؟

قال: “سمعت كلامًا ما هو من كلام الإنس ولا من كلام الجن، وإن له لحلاوةً، وإن عليه لطلاوةً، وإن أعلاه لـمُثمِرٌ، وإن أسفله لمغدقٌ، وإنه ليعلوا ولا يُعلَى عليه”[1]، لـمَّا قال هذا الكلام؛ قالوا: صبأ الوليد، ولئن صبأ لتصبأنَّ قريشٌ كلها، فقالوا للوليد: قل فيه؟ قال: ماذا أقول؟ لـم أجد شيئًا، لا هو بالشعر، ولا هو بكلام كاهنٍ، ولا كلام مجنونٍ، ماذا أقول فيه؟ قالوا: لا بد أن تقول فيه شيئًا، فذكر الله تعالى شأنه: إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ ۝فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ۝ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ۝ثُمَّ نَظَرَ ۝ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ ۝ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ [المدثر:18-23]، جعل يفكر ماذا يقول؟ فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ [المدثر:24]، ما وجد شيئًا إلا أن قال: إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ، فتوعَّده الله : سَأُصْلِيهِ سَقَرَ ۝وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ [المدثر:26-27]، إلى آخر الآيات.

فانظروا إلى وصفه لهذا القرآن العظيم بـهذا الوصف وهو من أعداء النبي عليه الصلاة والسلام، ومع ذلك وصفه بـهذا الوصف البديع!

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
^1 تفسير القرطبي: (19/ 74)، ط دار الكتب المصرية.
مواد ذات صلة