الرئيسية/مقاطع/هل تعبير الرؤى مكتسب أو موهبة؟
|categories

هل تعبير الرؤى مكتسب أو موهبة؟

مشاهدة من الموقع

هل تعبير الرؤى مكتسبٌ أو موهبةٌ؟

الصواب في هذا: أن جزءًا منه مكتسبٌ، وجزءًا موهبةٌ؛ المكتسب يكون ذلك بتعلم التعبير، وكذلك أيضًا يكون بالدُّربة والممارسة، وربما إذا مر عليه عدة رؤًى وعبرها؛ تكون عنده خبرةٌ ودربةٌ، فهذا هو الجزء المكتسب.

وأيضًا اهتمامٌ، من اهتم بأي علمٍ من العلوم؛ فإنه يتدرج فيه شيئًا فشيئًا حتى يكون راسخًا فيه.

وأما الموهبة: فالموهبة ليس معناها: أنها إلهامٌ من الله ​​​​​​​ ​​​​​​​لهذا المعبر، فيعبر بإلهامٍ من الله، كما يفهم ذلك بعض الناس، هذا فهمٌ خاطئٌ، فهذا إنما يكون بالوحي، والوحي قد انقطع بعد وفاة نبينا محمدٍ ، ولكن المقصود بالموهبة: أنه يوهب قوة الاستنباط في تعبير الرؤى، كيف قوة الاستنباط؟ تعبير الروى هو فك رموزٍ موجودةٍ في هذه الرؤيا، فبعض الناس يعطيه الله تعالى موهبة فك هذه الرموز، وقوة الاستنباط لديه، فتكون الموهبة في قوة الاستنباط، وفي فك الرموز، وليس معنى الموهبة أن لديه موهبةً يعني: إلهامًا من الله ​​​​​​​ في تعبير الرؤى.

فما يدعيه بعض الناس من أنه يأتيهم إلهامٌ لتعبير الرؤى، هذا قولٌ باطلٌ، وقولٌ غير صحيحٍ، وهذا يدل على كذب هذا الذي يدعي التعبير، وينبغي ألا يُصدَّق، لكن الموهبة تأتي من قوة الاستنباط، ومن القدرة على فك رموز هذه الرؤيا، هذا هو مقصودنا بقولنا: موهبةٌ، كسائر العلوم؛ فمثلًا في تدبر القرآن: بعض العلماء يعطيهم الله تعالى موهبةً في استنباط بعض المعاني من آيات القرآن، كذلك أيضًا في المجالات الأخرى، في مجال الفقه: بعض العلماء يعطيه الله تعالى موهبةً في قوة الاستنباط، كذلك أيضًا في بقية العلوم، فجزءٌ منها مكتسبٌ، وجزءٌ منها يكون موهبةً من الله ​​​​​​​ لذلك الشخص، وتعني تلك الموهبة: قوة الاستنباط.

فعلم الرؤى يقوم أصلًا على فك رموز هذه الرؤيا، هذه الآن رؤيا أمامك، كيف تفك رموزها، وتحول هذه الرموز إلى تعبيرٍ؟ هذا جزءٌ منه موهبةٌ من الله ​​​​​​​، وجزءٌ منه مكتسبٌ.

مواد ذات صلة