الرئيسية/مقاطع/هل يجوز لمن دفع مالًا عن غيره أن يطالب به؟
|categories

هل يجوز لمن دفع مالًا عن غيره أن يطالب به؟

مشاهدة من الموقع

القاعدة فيمن دفع مالًا عن غيره: إن نوى الرجوع رجع، وإن لـم ينوِ الرجوع لـم يرجع، لو دفعت مالًا عن غيرك، هل لك أن ترجع على هذا الغير، أو على ورثته؟

نقول: إن نويت الرجوع رجعت، وإن لـم تنو الرجوع وكنت متبرعًا؛ لـم ترجع.

وهذه المسألة أيضًا يُحتاج إليها فيمن يقدم مالًا لوالديه، بعض الناس يقدم مالًا لوالديه، مثلًا: بيت والده احتاج إلى ترميمٍ، يقوم بترميمه، يعطي والده شيئًا، يعطيه سيارةً، يعطيه شيئًا من المال، يعطي والدته، وبعد وفاة الوالدين يرجع ويطالب الورثة بـما دفع، يقول: هذه السيارة سيارتي، أنا أعطيتها أبي، أنا قمت بترميم هذا البيت، فأريد أن يخصم هذا من التركة، فما الحكم؟

نقول له: هل نويت الرجوع، أو نويت التبرُّع؟ إن كنت نويت التبرع لوالديك؛ فليس لك شيءٌ، ويصبح المال مال وارثٍ، أما إن نويت الرجوع على الورثة؛ فلك أن ترجع.

كيف نعرف أنه نوى الرجوع أو التبرع؟

يُـحلَّف بالله العظيم؛ لأن هذا أمرٌ متعلقٌ بالنية، والنية أمرٌ باطنيٌّ لا يعرف ذلك إلا عن طريقه، وإذا شُكَّ في صدقه ولـم يصدقه الورثة، فإنه يُـحلَّف.

مواد ذات صلة