الرئيسية/مقاطع/تنوع أبواب الخير
|categories

تنوع أبواب الخير

مشاهدة من الموقع

أولًا: مطلوبٌ من المسلم أن يحافظ على الفرائض، هذه مطلوبةٌ من الجميع، الفرائض والواجبات الشرعية مطلوبةٌ من الجميع.

وأما النوافل: فقد يُفتح للإنسان في بابٍ ولا يفتح له في بابٍ آخر، فينظر الإنسان إلى الباب الذي فتح له فيه.

ولهذا جاء في الأثر: “من فُتح له باب خيرٍ فلينتهزه؛ فإنه لا يدري متى يغلق عنه” [1]، رُوي هذا مرفوعًا للنبي عليه الصلاة والسلام ولا يصح.

“من فُتح له باب خيرٍ فلينتهزه؛ فإنه لا يدري متى يغلق عنه”، فإذا فُتح لك في بابٍ من أبواب الخير؛ ينبغي أن تغتنمه؛ لا تدري متى يغلق هذا الباب، ومن أسـماء الله ​​​​​​​: “الفتاح”، الله تعالى من أسمائه “الفتاح”، هو يفتح على عباده بـما يشاء؛ يفتح عليهم بالرحمة، يفتح عليهم بالبركات، يفتح عليهم بالنصر، يفتح عليهم بالتوفيق لأعمالٍ صالحةٍ.

فمن الناس من فُتح له في باب الصلاة، تجده كثير الصلاة، يحافظ على الفرائض، ويكثر من نوافل الصلاة، لا تكاد تجده إلا وهو مصلٍّ، يحب الصلاة، ويرى أن بـهجته وقرَّة عينه في الصلاة، هذا بابٌ عظيمٌ من أبواب الخير.

ومن الناس من فتح له في باب صيام النافلة، تجد أنه كثير الصيام، بل بعضهم يصوم يومًا ويفطر يومًا، وهذا بابٌ عظيمٌ من أبواب الخير.

ومن الناس من فتح له في باب الصدقة، فهو كثير البذل والإنفاق في سبل الخير.

ومن الناس من فتح له في باب مساعدة الآخرين، يحب أن يساعد الآخرين ببدنه وبـماله وبجاهه، وبالإرشاد والدلالة، فهو قد فتح له في هذا الباب.

ومن الناس من فتح له في باب الاحتساب والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ومن الناس من فتح له في باب المساعدة في تغسيل الجنائز، فتجد أنه قد ندب نفسه في مغاسل الجنائز، وكل يومٍ يخصص جزءًا من وقته للمغسلة لتغسيل الموتى، هذا بابٌ عظيمٌ من أبواب الخير، ومن أبواب الأعمال الصالحة.

ومن الناس من فتح له في باب المساعدة في دفن الموتى، تجد أنه كل يومٍ في المقبرة يساعد هؤلاء الذين يأتون بأمواتـهم، يساعدهم في الدفن، ويعينهم ويرشدهم ويدلهم، هذا باب عظيمٌ من أبواب العمل الصالح.

ومن الناس من فتح له في باب الدعوة إلى الله ​​​​​​​، وقد سخر وقته وماله وجهده في الدعوة إلى الله .

ومن الناس من فتح له في باب العناية بتربية النشء على الفضائل وعلى القيم وعلى الصلاح وعلى الاستقامة.

ومن الناس من فتح له في باب الدعاء، فهو كثير الدعاء، كثير التألُّه.

ومن الناس من فتح له في باب تعليم العلم ونشره، تجد له دروسًا ومحاضراتٍ، وينشر العلم في دروسٍ وفي محاضراتٍ، وفي كتبٍ، وفي مقاطع. 

أبواب الخير وأبواب الأعمال الصالحة كثيرةٌ ومتنوعةٌ، فلينظر الإنسان إلى الباب الذي فُتح له فيه وليغتنمه، المهم أن يعمل.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
^1 الزهد والرقائق لابن المبارك: 117.
مواد ذات صلة