الرئيسية/خطب/كيف توزن أعمال الإنسان يوم القيامة؟
|

كيف توزن أعمال الإنسان يوم القيامة؟

مشاهدة من الموقع

الحمد لله فاطر الأرض والسماوات، عالم الأسرار والخفيات، المطلع على الضمائر والنيات، أحاط بكل شيء علمًا، ووسع كل شيء رحمة وحلمًا، وقهر كل مخلوق عزة وحكمة، يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون به علمًا، لا تدركه الأبصار وكل شيء عنده بمقدار، أتقن كل ما صنعه وأحكمه، وأحصى كل شيء وعلمه، وخلق الإنسان وعلَّمه، أحمده سبحانه على ما ألهمه من معلوم وفهَّمه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة من عرف الحق والتزمه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أفضل من صدع بالحق وأسمعه، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بهديه واتبع سنته إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد:

فاتقوا الله عباد الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ [آل عمران:102]، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ۝يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71].

دقة الميزان يوم القيامة

عباد الله: يقول ربنا فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ۝ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ [الزلزلة:7-8]، فيخبر ربنا سبحانه عن الدقة العظيمة في حساب الناس يوم القيامة حتى على مثقال الذرة، وهي الشيء الصغير جدًّا.

وإذا كان الناس اليوم يعرفون أن أدق ميزان في الدنيا ميزان الذهب، فإن ميزان القيامة أدق وأدق فهو يزن مثقال الحبة من خردل، فكل عمل تعمله وإن كان يسيرًا جدًّا سترى الجزاء له أو عليه، ويقول ربنا سبحانه مبينًا هذا المعنى العظيم: وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ۖوَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ [الأنبياء:47]، هذا هو غاية العدل أن توزن أعمال الإنسان يوم القيامة في هذا الميزان: وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ [الأنبياء:47] أي: نضع الموازين العدل ليوم القيامة إنه ميزان دقيق جدًّا يزن كل صغيرة وكبيرة، يزن كل شاردة وواردة، وكيف لا يكون دقيقًا وواضعه هو أحكم الحاكمين جل وعلا؟!

وزن الأعمال يوم القيامة

عباد الله: قال أهل العلم: إذا انقضى الحساب كان بعده وزن الأعمال؛ لأن الوزن للجزاء فينبغي أن يكون بعد المحاسبة، فإن المحاسبة لتقرير الأعمال والوزن لإظهار مقاديرها؛ ليكون الجزاء بحسبها وقد دلت السُّنة على أن ميزان الأعمال له كفتان حسيتان مشاهدتان توضع الحسنات في كفة وتوضع السيئات في كفة، ثم تكون النتيجة يكون على ضوئها مصير ابن آدم، تُجمع أعمال الإنسان كلها الحسنات والسيئات توضع جميع الحسنات في كفة وتوضع جميع السيئات في الكفة الأخرى ثم توزن؛ فإن ثقلت كفة الحسنات ولو بحسنة واحدة كان من أهل الجنة، وإن رجحت كفة السيئات ولو بسيئة واحدة كان من أهل النار إلا أن يعفو الله عنه؛ كما قال ربنا سبحانه: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ۝وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ [الأعراف:8-9]، ويقول: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ۝وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ۝تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ [المؤمنون:102-104]، ويقول سبحانه: فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ۝فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ۝وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ۝فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ۝وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ۝نَارٌ حَامِيَةٌ [القارعة:6-11]، فينبغي لك أخي المسلم أن يكون هذا المعنى حاضرًا في ذهنك، وهو هذا الميزان الدقيق العجيب لأعمالك يوم القيامة، والتي سيكون على ضوئها مصيرك في حياة الخلود.

فاستحضر عند فعل أي طاعة أنك تضعها في كفة ميزان الحسنات، عندما تصلي، عندما تتصدق، عندما تصوم، عندما تقرأ القرآن، عندما تفعل أي طاعة استحضر أنك تضع تلك الطاعة في ميزان الحسنات، صلاة الجمعة هذه التي نصليها، استحضر أنك تضعها في كفة ميزان الحسنات، وما تقوم به من صلاة نافلة قبلها أو بعدها استحضر أنك تضعه في كفة ميزان الحسنات، وهكذا بالنسبة لجميع الطاعات.

وفي المقابل استحضر أن كل ما يقع منك من معصية يكون في كفة ميزان السيئات، إذا هممت بمعصية كحلق اللحية أو نظر أو استماع محرم مثلًا، فاستحضر أن هذا يكون في كفة ميزان السيئات.

إن هذا الاستحضار يشجع المسلم على فعل مزيد من الطاعات، وهو كل يوم يحرص على أن يزيد في كفة ميزان الحسنات بالأعمال الصالحة، حتى تثقل هذه الكفة، وهذا الاستحضار يثبط المسلم عن فعل المعاصي، فهو يحرص على ألا يضع في كفة ميزان السيئات ذنوبًا تثقل بها كفة ميزان السيئات.

عباد الله: ومن أساليب القرآن والسنة في تقريب المعاني: ضرب الأمثال، ونضرب مثال لتقريب هذا المعنى بورقة إجابة الاختبار التي يكتبها الطالب وقت الاختبار، ويقدمها للمعلم، فيأخذها المعلم ويصححها، وقد قسم الدرجات على فقرات الأسئلة، فيحسب للطالب على هذه الفقرة درجة، وعلى تلك الفقرة درجتان، وعلى تلك الفقرة خمس درجات، وعلى تلك الفقرة ست درجات، وهكذا.. ثم يجمع الدرجات فتكون النتيجة نتيجة الجمع هي نتيجة ذلك الطالب إما ناجح في هذا المقرر أو راسب، وإذا نجح فدرجته تحدد تقديره هل نجح بتقدير ممتاز، أو جيد جدًّا، أو جيد، أو مقبول.

وهكذا يقال في الميزان يوم القيامة، وإن رجحت كفة سيئاته فإنه كالطالب إذا رسب، إذا رسب الطالب فلم يصل إلى درجة النجاح فإنه تكون نتيجته أنه راسب، وهكذا أيضًا إذا رجحت كفة السيئات يكون خاسرًا.

فالميزان يوم القيامة إما أن ترجح كفة الحسنات فهو المفلح، ثم درجة هذا المفلح تكون بحسب أعماله، فيكون في أعلى الجنة، أو في أدناها، أو فيما بينهما.

وإما أن ترجح كفة السيئات فهو الخاسر، وهذا الخسران يكون بحسب أعماله، فإما أن يكون في الدرك الأسفل من النار، أو من أقل أهل النار عذابًا أو فيما بينهما.

أقسام الناس عند الميزان يوم القيامة

عباد الله: ينقسم الناس عند الميزان إلى أناس ترجح كفة حسناتهم فيكونون من أهل الجنة، والى أناس ترجح كفة سيئاتهم فهم مستحقون عذاب النار إلا أن يعفو الله على من شاء منهم.

وقسم ثالث، وانظروا لهذا القسم لكي تروا العجب في الدقة في الميزان، القسم الثالث تتساوى حسناتهم وسيئاتهم سبحان الله! لا تزيد كفة الحسنات ولو بحسنة واحدة، ولا تزيد كفة السيئات ولو بسيئة واحدة، وهؤلاء هم أهل الأعراف يكونون في مكان عال مرتفع يرون النار ويرون الجنة، يبقون في هذا المكان ما شاء الله، ذكر الله شأنهم في سورة الأعراف، وفي النهاية يدخلون الجنة برحمة أرحم الراحمين، وهذا من تمام عدل الله أنهم لا يتساوون مع أهل الجنة الذين ثقلت كفة حسناتهم في دخول الجنة، بل يتأخرون عنهم، سبحان الله! هؤلاء أهل الأعراف لو زادت كفة حسناتهم بحسنة واحدة فقط بتسبيحة واحدة يكون بها حسنات، لو رجحت بحسنة واحدة كانوا من أهل الجنة ابتداء، ولو رجحت كفة سيئاتهم بسيئة واحدة فقط كانوا مستحقين دخول النار، لكنهم تساوت حسناتهم وسيئاتهم، ورحمة الله تعالى سبقت غضبه، فيكونون في الجنة برحمة أرحم الراحمين.

وهذا يدل يا عباد الله: على دقة هذا الميزان وعظيم عدل الله ​​​​​​​.

عدل الله في وزن الأعمال يوم القيامة

ومن تمام عدل الله: أنه حتى بعد أن تثقل موازين حسنات أهل الجنة يكون هناك ميزان آخر، فتتفاوت درجاتهم في الجنة بحسب أعمالهم، فمنهم من يكون في أعلى درجة في الجنة، ومنهم من يكون في أدنى درجة، ومنهم من يكون فيما بينهما.

وكذلك عندما تخف كفة ميزان أهل النار من الحسنات عندما تخف كفته من الحسنات وتثقل كفة سيئاتهم يكون عذابهم في النار في دركات بحسب أعمالهم، فمنهم من يكون في الدرك الأسفل من النار، ومنهم من يكون في أدنى أهل النار عذابًا، ومنهم ما بين ذلك، قال الله تعالى عن لقمان في وصيته لابنه: يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ [لقمان:16]

نعم إن الإنسان يرى في الآخرة أن كل شيء مرتب على ما عمل في الدنيا، ويرى تمام عدل الله سبحانه؛ كما قال : الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [غافر:17]، فالدار الآخرة هي دار العدالة المطلقة.

أما الدنيا فليست بدار عدالة، بل فيها ظالم ومظلوم دار العدالة المطلقة هي الدار الآخرة التي يقال فيها: الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [غافر:17].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب؛ فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو التواب الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض، وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير أحمده سبحانه على ما أسداه وأولاه من الإنعام والإكرام والخير الكثير، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد:

فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة.

أعمال صالحة تثقل ميزان العبد يوم القيامة

عباد الله: إن الأعمال الصالحة تتفاوت في تثقيل كفة الميزان، ومن أعظم ما يثقل ميزان العبد يوم القيامة: التوحيد الخالص، عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : إن الله سيخلص رجلًا من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة، فينشر عليه تسعة وتسعين سجلًا، كل سجل مثل مد البصر، ثم يقول: أتنكر من هذا شيئًا؟ أظلمك كتبتي الحافظون؟ فيقول: لا يا ربِّ فيقول: أفلك عذر؟ فيقول: لا يا رب، فيقول: بلى إن لك عندنا حسنة؛ فإنه لا ظلم عليك اليوم فتخرج بطاقة فيها: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، فيقول: يا رب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات؟ فيقال: إنك لا تظلم، فتوضع السجلات في كفة، والبطاقة في كفة، فطاشت السجلات وثقلت البطاقة [1]، أخرجه الترمذي بسند صحيح.

ومن ذلك: حسن الخلق، فعن أبي الدرداء  أن رسول الله قال: إن أثقل شيء في الميزان يوم القيامة: الخلق الحسن [2]، أخرجه أحمد وأبو داود بسند صحيح.

وإنما كان الخلق الحسن من أثقل ما يكون في الميزان؛ لأنه عادة يصحبه أعمال صالحة كثيرة؛ مثل إلقاء السلام، وحسن المعاملة، وطلاقة الوجه، وكف الأذى والقيام بحقوق المسلمين، ونحو ذلك.

ومن ذلك أيضًا: الذكر فهو مما يثقل به الميزان خاصة التسبيح والتحميد يقول النبي : كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم [3].

فهاتان الكلمتان خفيفتان على اللسان لكنهما عند الله عظيمتان، وفي الميزان ثقيلتان.

وعن أبي مالك الأشعري قال: قال رسول الله : الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملآن (أو تملأ) ما بين السماوات والأرض [4]، رواه مسلم.

فليحرص المسلم على استحضار هذا المعنى، وأن كل عمل يعمله من خير أو شر سيكون الجزاء عليه دقيقًا، وسيكون في هذا الميزان الدقيق الذي لا يغادر صغيرة ولا كبيرة، حتى وإن كان مثقال حبة من خردل من خير أو من شر يؤتى بها، وتوضع في هذا الميزان، وعلى ذلك يكون مصير الإنسان في حياة الخلود إما في سعادة أبدية، وإما في شقاوة أبدية.

عباد الله: يلاحظ في الآونة الأخيرة كثرة الإصابات بحالات كورونا كما بينت ذلك إحصاءات وزارة الصحة، وذلك بسبب التساهل في اتخاذ الإجراءات الوقائية الاحترازية من هذا الوباء؛ فينبغي التواصي بين أفراد المجتمع على الأخذ بهذه التدابير الوقائية، فإن الله تعالى جعلها أسبابًا للوقاية من العدوى من هذا المرض، ومن غيره من الأمراض، فينبغي أن يكون المجتمع حازمًا في الأخذ بهذه الأسباب، وإلا فإنه مع التساهل ربما تزداد الإصابات شيئًا فشيئًا، فنعود كما كان عليه الحال من قبل، ولذلك ينبغي أن يكون هناك توعية لأفراد المجتمع، وأن يكون هناك تواص فيما بينهم على الأخذ بهذه التدابير، ومن ذلك لبس الكمامة، ومن ذلك البعد عن الأماكن المختلطة، الأماكن التي يكون فيها ازدحام، ويكون فيها مخالطة لأناس عن قرب، ونحو ذلك من الأشياء التي تكون سببًا لنقل العدوى، فعلى المسلم أن يأخذ بهذه الأسباب؛ كما قال عليه الصلاة والسلام: فر من المجذوم فرارك من الأسد [5]، وإنما قال: فر من المجذوم؛ لأن في ذلك أخذًا بما جعله الله تعالى سببًا في الوقاية من الأمراض المعدية.

اللهم إنا نسألك أن ترفع عنا هذا الوباء، اللهم إنا نعوذ بك من هذا الوباء كورونا، ومن سيئ الأسقام، اللهم بارك لنا في صحتنا، وبارك لنا في أعمارنا، وبارك لنا في أوقاتنا، وبارك لنا في أموالنا، أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الكفر والكافرين، وأبرم لأمة الإسلام أمرًا رشدًا يعز فيه أهل طاعتك، ويهدى فيه أهل معصيتك، ويؤمر فيه بالمعروف، وينهى فيه عن المنكر، وترفع فيه السنة، وتقمع فيه البدعة، يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجاءة نقمتك، وجميع سخطك.

اللهم وفق ولاة أمور المسلمين لتحكيم شرعك، واجعلهم رحمة لرعاياهم، ووفق إمامنا وولي أمرنا وولي عهده لما تحب وترضى، وخذ بناصيتهم للبر والتقوى، اللهم وفقهم لما فيه صلاح البلاد والعباد، ولما فيه عز الإسلام والمسلمين، اللهم قرب منهم البطانة الصالحة الناصحة التي تدلهم على الخير، وتعينهم عليه، يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم اغفر لنا وللمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات.

اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا سقيا رحمة لا سقيا بلاء ولا عذاب، ولا هدم ولا غرق، اللهم أنزل لنا من بركات السماء، اللهم أخرج لنا من بركات الأرض، اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارًا اللهم فأرسل السماء علينا مدرارًا، اللهم إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك.

ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلًّا للذين آمنوا، ربنا إنك رؤوف رحيم.

اللهم صل على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه الترمذي: 2639.
2 رواه أبو داود: 27496، وأحمد: 27555.
3 رواه البخاري: 6406، ومسلم: 2694.
4 رواه مسلم: 223.
5 رواه البخاري: 5707.

مواد ذات صلة