الرئيسية/محاضرات/من أحكام التراويح والقيام
|

من أحكام التراويح والقيام

مشاهدة من الموقع

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

أسأل الله أن يتقبل صلاتنا، ويستجيب دعواتنا، وأن يوفق الجميع لما يحب ويرضى.

رمضان موسم التجارة مع الله

أيها الإخوة: نعيش هذه الأيام موسمًا عظيمًا من مواسم التجارة مع الله بالأعمال الصالحة، نعيش موسمًا ترفع فيه الدرجات، وتضاعف فيه الحسنات، وتكفّر فيه الخطايا والسيئات، نعيش هذا الموسم العظيم شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [البقرة:185].

فينبغي -أيها الإخوة- أن نجتهد في أيام وليالي هذا الشهر، وأن نري الله من أنفسنا خيرًا، فإن الله لما ذكر أيام صيام هذا الشهر وصفها بأنها أيام معدودات، وإذا كانت أيامًا معدودات، فسرعان ما تنقضي، وسرعان ما تقضى صحائفها، ولا يبقى للإنسان إلا ما عمل، ولا يبقى للإنسان إلا ما قدّم.

وإذا كان أرباب التجارة من أهل الدنيا لهم مواسم يضاعفون فيها من جهودهم، بغية مزيد من الأرباح والكسب، فهكذا أيضًا في التجارة مع الله بالأعمال الصالحة، لها مواسم، ومن هذه المواسم هذا الموسم الذي نعيشه الآن، فينبغي -أيها الإخوة- أن نجتهد، وأن نتزود بزاد التقوى، وأن تكون حال المسلم في رمضان خيرًا من حاله قبل رمضان، وأن نقتدي بالنبي الذي كان أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان.

فضل صلاة التراويح وحكمها

أيها الإخوة: طرق الخير كثيرة ومتنوعة، ومن أبواب الخير التي أحببت الحديث عنها في هذه الكلمة: صلاة التراويح، فهذه العبادة، وهذه السنة التي سنها رسول الله ، ووعد من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا بأن يغفر له ما تقدم من ذنبه، صلى رسول الله بأصحابه صلاة التراويح، كما عند الترمذي بسند صحيح: صلى بهم ثلاث ليالٍ، صلى بهم ليلة الحادي والعشرين إلى ثلث الليل، ثم صلى بهم ليلة الخامس والعشرين إلى منتصف الليل، فقالوا: يا رسول الله، لو نفلتنا بقية ليلتنا هذه، فقال: إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة [1].

ثم صلى بهم ليلة سبع وعشرين الليل كله إلا قليلًا، يقول الصحابة: حتى خشينا أن يفوتنا الفلاح، يعني السحور، أي: أنه فعل في ليلة سبع وعشرين ما لم يفعله في غيرها من الليالي، ثم بعد ذلك ترك النبي الصلاة بالناس صلاة التراويح؛ خشية أن تفرض على أمته، رحمةً بهم، وشفقة بهم، فكان الناس يصلونها في بيوتهم، حتى إذا كانوا في عهد عمر بن الخطاب  كان الناس يصلون أوزاعًا، يعني: كل جماعة يصلي بها إمام، فجمعهم عمر على إمام واحد، وصلى بهم أُبي بن كعب وتميم الداري، وكانا يصليان بهم ثلاثًا وعشرين ركعة، واستمر على هذا عمل المسلمين في الحرمين، إلى الآن يصلون ثلاثًا وعشرين ركعة.

كيفية صلاة التراويح

وهي ليس لها حد محدود، كما قال النبي : صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح، فليوتر بواحدة [2]، فلا تحد بإحدى عشر ركعة، ولا بثلاث وعشرين ركعة، بل للإنسان أن يزيد ما شاء، لكن يوتر بواحدة، هذا هو القول المرجح عند عامة أهل العلم، وهو المأثور عن السلف الصالح من الصحابة والتابعين.

أيها الإخوة: ينبغي لك أخي المسلم أن تحافظ على صلاة التراويح، وأن تصليها مع الإمام، فإنك إذا صليتها مع الإمام كتب لك قيام ليلة، وهذا من رحمة الله بعباده، أنك إذا صليتها كاملة مع الإمام يكتب لك قيام ليلة، بينما الذي يصلي وحده لا يكتب له هذا، لا يكتب له قيام ليلة، إلا إذا قامها كلها، لكن إذا صلى مع الإمام كُتب له قيام ليلة كاملة؛ ولهذا حتى من أراد أن يصلي في البيت، ويتزود بصلاة في آخر الليل مثلًا، لا بأس يصلي مع الإمام صلاة كاملة، فإذا أوتر الإمام قام وشفع بركعة، ثم صلى ما شاء مثنى مثنى، ثم أوتر بواحدة، وإن شاء أوتر مع الإمام، وصلى مثنى مثنى من غير وتر؛ لأنه لا وتران في ليلة، فلو أن الإنسان وجد من نفسه خفة ونشاطًا، وأراد أن يصلي مثلًا من آخر الليل، لا بأس بهذا، وقد جاء في صحيح مسلم أن النبي كان يصلي بعد صلاة الوتر ركعتين جالسًا [3]، أخرجه مسلم.

قال أهل العلم: وهذا لبيان الجواز أنه يجوز أن تصلي بعد وتر، لكن الأفضل أن يجعل المسلم الغالب من حاله أن آخر صلاته بالليل وترًا، لكن لو أنه في بعض الليالي صلى بعد الوتر مثنى مثنى، فلا بأس، ولا مانع من هذا.

والصلاة -أيها الإخوة- هي أحب عبادة إلى الله ، أحب عبادة إلى الله الصلاة، جاء في الصحيحين عن ابن مسعود  قال: سألت النبي عن أحب العمل إلى الله، وهذا سؤال عظيم من هذا الصحابي الجليل الذي هو من أكبر فقهاء الصحابة عبدالله بن مسعود  سأل النبي هذا السؤال العظيم: ما أحب عمل إلى الله ؟ ماذا قال ؟ قال: الصلاة على وقتها [4].

ومن يتأمل عناية الشريعة بهذه العبادة لا يعجب أن تكون أحب عمل إلى الله ، فإن هذه العبادة لما فرضت، فرضت على صفة خاصة، عرج بنبينا محمد حتى جاوز السبع الطباق، ووصل إلى سدرة المنتهى، ووصل إلى أعلى مكان وصله البشر، وفرض الله عليه وعلى أمته هذه العبادة، ثم لما فرضها خمسين صلاة، وخففت إلى خمس صلوات بالفعل، لكن أجرها أجر خمسين صلاة، فهي أحب عمل إلى الله ، إن شئت أن تشغل وقتك بالصلاة فافعل، إلا في أوقات النهي؛ ولهذا كان الإمام أحمد رحمه الله يصلي لله في اليوم والليلة ثلاثمائة ركعة تطوعًا من غير الفريضة؛ ولما حصلت له المحنة، وضُرب وضعف بدنه، أصبح يصلي مائة وخمسين ركعة، وكان الحافظ عبدالغني المقدسي صاحب عمدة الأحكام يقتدي بالإمام أحمد في هذا، كان يصلي تطوعًا ثلاثمائة ركعة، طبعًا ثلاثمائة ركعة يخففها تخفيفًا لا يخل بالطمأنينة، لكن لماذا يصلي هذا القدر الكبير؟ لعلمهم بأنها أحب عبادة إلى الله .

فإذا أتيت مثلًا يوم الجمعة إن استطعت أن تشغل وقتك بالصلاة ركعتين ركعتين، مثنى مثنى فافعل، إلى قبيل الزوال، إلى وقت النهي قبيل الزوال بنحو خمس إلى سبع دقائق، وهذا مأثور عن كثير من الصحابة والتابعين، ولو أتيت إلى هنا مثلًا في هذا الجامع تنتظر الإمام مثلًا لصلاة التراويح، أو لأية صلاة أفضل عمل أردت أن تشتغل به أن تصلي ركعتين ركعتين، مثنى مثنى، فهي أحب عبادة إلى الله ، مع ملاحظة أنك لا تتنفل في أوقات النهي، فهذه العبادة -أيها الإخوة- ينبغي أن نحرص عليها، وأن نعنى بها، وأن نهتم بها، وأن نحرص أولًا على الفرائض، ثم نستكثر من النوافل.

أيها الإخوة: وهذه الصلاة صلاة التراويح سميت بهذا الاسم؛ لأن السلف الصالح كانوا يطيلونها جدًّا، وكانوا يقرؤون بالمائين، وكانوا يعتمدون على العصي من طول القيام، وكانوا يستريحون بين كل أربع ركعات؛ ولذلك سميت صلاة التراويح لهذا السبب، فينبغي لنا جميعًا أن نحرص على هذه الصلاة، وينبغي أن يصحب ذلك إيمانًا واحتسابًا، حتى نحصل على ما وعدنا به المصطفى في قوله: من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غفر له ما تقدم من ذنبه [5].

معنى قيام رمضان إيمانًا واحتسابًا

ما معنى إيمانًا واحتسابًا؟ أي: إيمانًا بالله، وبما أعد من الثواب للقائمين، واحتسابًا للأجر إخلاصًا لله ، ليس رياء ولا سمعة ولا عادة، وأيضًا استحضارًا للأجر والثواب، فأنت عندما تأتي لصلاة التراويح، تستحضر الآن أنك تأتي بعبادة تستحضر أنها تكون في ميزان حسناتك، تقول: أنا أضع الآن هذه العبادة في رصيد الحسنات، هذا معنى الاحتساب، أي عمل صالح تعمله استحضر هذا المعنى، صدقة تصدقت بها تقول: أضعها في رصيد الحسنات، أي طاعة تعملها استحضر هذا الأجر، هذا له أثر عظيم في عظم الأجر، وفي قبول العمل؛ ولهذا قال : من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غفر له ما تقدم من ذنبه [6]؛ لأن الإنسان يوم القيامة له رصيدان، رصيد حسنات، ورصيد سيئات، رصيد الحسنات يوضع في كفة، ورصيد السيئات في كفة، ثم توزن، فإن رجحت كفة الحسنات ولو بحسنة واحدة كان من أهل الجنة فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ۝ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ [القارعة:6-7] وإن رجحت كفة السيئات ولو بسيئة واحدة كان من أهل النار، إلا أن يعفو الله عنه.

والقسمة العقلية المنطقية تقول: في قسم ثالث، إما أن ترجح كفة الحسنات، وإما أن ترجح كفة السيئات، في قسم ثالث ما هو؟ أن تتساوى الحسنات والسيئات، لا ترجح كفة الحسنات ولا بحسنة، ولا ترجح كفة الحسنات ولا بسيئة، وهؤلاء هم أهل الأعراف الذين يوقفون في مكان بين الجنة والنار، ثم تكون نهايتهم إلى الجنة برحمة أرحم الرحمين.

فإذًا: أي عمل صالح استحضر أنه يكون في كفة الحسنات في رصيد الحسنات، ثم أيضًا على مقدار هذين الرصيدين، رصيد الحسنات والسيئات تكون كرامتك وقيمتك عند الله، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ [الحجرات:13] كل واحد منا الآن له رصيد حسنات، ورصيد سيئات على مقدار هذين الرصيدين، ثقل الحسنات، وخفة السيئات، تكون كرامتك عند الله ، أسأل الله أن يجعلنا ممن يصوم هذا الشهر ويقومه إيمانًا واحتسابًا، ويجعلنا ممن يغفر لهم في هذا الشهر، وأن يجعلنا من عتقائه من النار.

الأسئلة

وفيما يأتي نجيب عما تيسر من الأسئلة.

السؤال: يقول: ما حكم عدم صلاة التراويح علمًا أن لدي وقت؟

الجواب: هذا حرمان وتفريط، صلاة التراويح ليست واجبة، لكن يا أخي لماذا تحرم نفسك هذا الأجر العجيب؟! أن من لا يصلي التراويح ما عنده شغل مهم مثل ما ذكر الأخ السائل يذهب إما عند التلفاز، أو يذهب في سواليف أو للنوم أو لأمور أو لعمل، لأمور يمكن تأجيلها.

فيا أخي العمر قصير، ينبغي أن تكون حازمًا مع نفسك، فإن النفس بطبعها تميل للهوى، تحتاج منك إلى حزم وعزم، وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ.. أكمل الآية وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ۝فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى [النازعات:40-41] فالذي يطيع نفسه ويتبع نفسه هواها النفس تحب الراحة والدعة والكسل، ينبغي أن تصبر نفسك بل ينبغي من أول رمضان أن تتخذ قرارًا بأن تصلي صلاة التراويح جميعها مع الإمام في المسجد هذا القرار يا إخوان يقضي على التردد، يقضي على الكسل، قل لن تفوتني ولا ركعة واحدة مع الإمام، وهذا يعتبر إنجازًا كبيرًا؛ ولذلك يا إخوان أحوال النفوس عجيبة، فينبغي أن تكون طبيبًا لنفسك وأن تنتبه؛ لأن هذه النفس بطبعها تميل للهوى، تحتاج إلى نهي، وتحتاج إلى حزم وإلى عزم، وهي كما يقول القائل [7]:

والنفسُ كالطفلِ إن تهملهُ شَبَّ على حُبِّ الرَّضاعِ وإنْ تَفْطِمْهُ يَنْفَطِم

هذه الأيام الفاضلة كيف تحرم نفسك؟ كيف لا تتألم عندما ترى الناس تصلي، وتنال الأجر العظيم من الله ، وأنت في البيت ما تصلي؟ محروم، أليس هذا حرمانًا؟ يعني: ينبغي أن يكون عند الإنسان ضمير حي، ضمير يقظ، كيف يرى المساجد تصلي وهو لا يصلي، وليس له شغل وبدون سبب؟ هذا حرمان.

فأقول للأخ الكريم السائل: تدارك ما تبقى من ليالي هذا الشهر الكريم، واحرص على ألا تفوتك ركعة مع الإمام، واتخذ قرارًا من الآن بدون تردد، هذا بإذن الله مما يعينك على اغتنام ما تبقى من ليالي هذا الشهر، وربما يكون ما تبقى خيرًا مما مضى، فإن المتبقي فيه العشر الأواخر التي فيها ليلة القدر، والتي هي خير من ألف شهر.

السؤال: ابني عمره خمس عشرة سنة، وأدينا العمرة، وكان لابسًا الإحرام، ونسي التقصير والحلق.

الجواب: يحلق الآن، ولا شيء عليه؛ لكونه ناسيًا؛ لكونه ما دام ناسيًا فهو معذور بالنسيان، فيحلق رأسه الآن، ولا شيء عليه.

السؤال: ما حكم ما انتقض وضوؤه وقت الطواف أثناء الزحام؟

الجواب: ينبغي الاحتياط في هذا، وأن الإنسان لا يطوف إلا متطهرًا، لكن لو انتقضت الطهارة أثناء الطواف وكان زحامًا، أو أن الإنسان مثلًا رجع إلى بلده، فأرجو أن يكون هذا الطواف صحيحًا؛ لأن القول بعدم اشتراط الطهارة لصحة الطواف قول قوي؛ لأنه حج مع النبي قرابة مائة ألف، ولم ينقل أن النبي أمرهم بأن يتطهروا للطواف، وإنما أمر الحائض فقط بألا تطوف، حتى تطهر، ومعلوم أن المائة ألف يحصل منهم، فيهم الأمي، وفيهم الفلاح، وفيهم الأعرابي، وفيهم من يحتاج إلى توضيح وبيان، فلو كانت الطهارة شرطًا لصحة الطواف لبين هذا النبي للأمة بيانًا واضحًا.

السؤال: شربت ماء بعد أذان الفجر، ولم أعلم بدخول وقت الصلاة.

الجواب: هذا السؤال أكثر سؤال يطرح هذه الأيام، هو رقم واحد من الأسئلة التي تطرح عبر وسائل الإعلام، وفي المساجد، وأقول: الأكل والشرب وقت أذان الفجر لا حرج فيه، قد ورد فيه حديث صحيح، حديث أبي هريرة  أن النبي  قال: إذا سمع أحدكم النداء والإناء في يده، فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه [8]، هذا الحديث أخرجه أبو داود في سننه، وله ستة شواهد، وهو بمجموع شواهده يرتقي إلى درجة الصحة، ثم أيضًا الأصل بقاء الليل؛ ولهذا قال الفقهاء: من أكل وهو شاك في طلوع الفجر فصيامه صحيح.

ثم أيضًا الفجر ليس مثل بقية الأوقات، ليس مثلًا مثل المغرب حين تغرب الشمس مثلًا في دقيقة واحدة تغرب الشمس، أو مثل مثلًا الزوال، أو مثل..، الفجر يطلع شيئًا فشيئًا؛ لأنه إسفار يقوى شيئًا فشيئًا؛ ولهذا لو راقب اثنان الفجر ربما يختلفا، هذا يقول: طلع، وهذا يقول: ما طلع؛ ولهذا قال الله : وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ [البقرة:187] ولم يقل: حتى يطلع الفجر، حتى يتبين لكم، وكان مؤذن رسول الله رجلًا أعمى لا يؤذن حتى يقال: أصبحت أصبحت.

وقد وردت آثار عن السلف في التسامح عن هذا، وكان ابن عباس رضي الله عنهما يبعث غلامين يرقبان الفجر، فإذا قال أحدهما: طلع، والآخر قال: لم يطلع؛ أكل، قال: حتى تتفقا، فإذا أكلت أو شربت وقت أذان الفجر لا حرج في هذا، والحمد لله.

السؤال: قال: أنا إمام مسجد، وأتعب في التراويح، هل يجوز أن أتعجل فيها قليلًا؟

الجواب: ينبغي ما دمت إمامًا أن تحرص على تطبيق السنة، فأنت مؤتمن، ينبغي أن تطبق السنة، وأن تحرص على تطبيق السنة في هذا، وبالقدر الذي لا يشق على الناس؛ لأن أيضًا أحوال الناس اختلفت عن أحوال الناس من قبل، أحوال الناس الآن ليس مثل أحوال الناس في صدر الإسلام، كانوا يعتمدون على العصي من طول القيام، لكن مع ذلك ينبغي أن يحرص الإمام على تطبيق السنة ما أمكن، وألا يتعجل في أداء صلاة التراويح، ونسمع أن بعض المساجد يستعجلون استعجالًا يعني بعضهم قد يخل حتى بركن الطمأنينة، حدثني رجل قال: إني صليت خلف إمام، ما أستطيع أقول: سبحان ربي العظيم في الركوع مرة واحدة! هؤلاء ليس لهم من صلاتهم إلا التعب.

والنبي قال للمسيء صلاته: ارجع فصل، فإنك لم تصل [9] قالها ثلاث مرات، قال: والذي بعثك بالحق لا أحسن غير هذا، فعلمني، فعلمه الطمأنينة في الصلاة.

ولهذا ينبغي للإمام أن يتقي الله ، وأن يعلم الناس السنة في الصلاة، وألا يستعجل في أداء الصلاة، وهو مؤتمن على هذا، والإمام ضامن؛ ولهذا نقول للأخ الكريم: صبّر نفسك، وعوّد نفسك، وهي ليال معدودات، وسرعان ما تنقضي.

السؤال: من يصلي التراويح وهو يفكر في أمور الدنيا، ولا يعلم ماذا قرأ الإمام؟ هل يكتب له أجر القيام؟

الجواب: هذا يحصل حتى في صلاة الفريضة، الهواجس والوساوس ليس للإنسان من أجر صلاته إلا بمقدار ما عقل منها، ولكن هذه الصلاة تحصل بها براءة الذمة، انتبه يعني لو افترضنا أن رجلًا من حين تكبيرة الإحرام إلى السلام في هواجس ووساوس، تبرأ ذمته بهذه الصلاة، يعني: ليست حالك كحال من لم يصل، فهذه الصلاة تكفر نفسها، وأما الأجر فليس له من الأجر إلا بمقدار ما عقل منها، فإن عقلها كاملة كان الأجر عظيمًا والثواب جزيلًا، حتى إن بعض أهل العلم قال: إذا عقلها كاملة وخشع في جميعها تكفر حتى كبائر الذنوب، وهو قول قوي، واستدلوا بقول النبي عليه الصلاة والسلام: أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟ قالوا: لا، قال: كذلك الصلوات الخمس يكفر الله بهن الخطايا [10].

وإذا عقل النصف له أجر النصف، عقل الربع له أجر الربع، عقل العشر له أجر العشر، ما عقل شيئًا، ليس له من الأجر شيء، لكنه يُؤجر على التسبيح يُؤجر على تلاوة القرآن، تلاوة القرآن يثاب عليها الإنسان، وإن لم يعقل، وإن لم يفهم، هذه من خصائص القرآن، أن القرآن يؤجر الإنسان على مجرد تلاوته، وبكل حال مأجور، لكن قد يقل الأجر جدًّا، وقد يعظم الأجر بحسب خشوعه في صلاته.

السؤال: هل دهن العود والعطور يفطر؟

الجواب: لا يفطر، كل العطور لا تفطر الصائم.

السؤال: هل قراءة سورة الإخلاص ثلاث مرات تعدل القرآن كاملًا؟

الجواب: أخبر النبي بأن من قرأ سورة الإخلاص بأن سورة الإخلاص تعدل ثلث القرآن، يعني في الأجر والثواب، فأجرها عظيم، لكن ليس أجر من قرأ القرآن من الفاتحة إلى الناس مثل أجر من قرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] ثلاث مرات، يعني: أصول قواعد الشريعة تقتضي عدم التسوية بين هذا وهذا، الإنسان في دقيقة قال: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] كررها ثلاث مرات، هل هو مثل إنسان له أسبوع وهو يقرأ القرآن حتى ختم؟! هذا لا يستوي مع هذا، لكن من قرأ سورة الإخلاص فهو على أجر عظيم، لكنه دون أجر من ختم القرآن كاملًا.

السؤال: هل استنشاق البخور يفطر؟

الجواب: نعم؟ أما بالنسبة للبخور لا يفطر الصائم، لكن يخشى إذا استنشقه أن يكون له جرم، فيخشى من أنه إذا كثر أنه قد يحصل به التفطير؛ ولهذا ينبغي للصائم اجتنابه إذا شمه، يعني من بعيد، فهو لا يفطر، لكن إذا قرّبه منه وتقصّد شمه، فربما إذا كثر يحصل به التفطير؛ ولهذا ينبغي اجتنابه.

السؤال: إذا دخلت مع الإمام وهو في التشهد الأخير هل أكون أدركت الجماعة؟

الجواب: لا، إذا لم تدرك ركعة واحدة، فقد فاتتك الجماعة، والقول الصحيح المرجح عند كثير من المحققين من أهل العلم إن الجماعة إنما تدرك بإدراك ركعة؛ لقول النبي : من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة [11]، متفق عليه.

فإن مفهوم هذا الحديث أن من لم يدرك ركعة، فإنه لا يكون مدركًا للصلاة، ومثلها الجمعة، إذا لم تدرك لا تكون مدركًا للجمعة، فإذا أدركت أقل من ركعة في الجمعة أو الجماعة لا تكون مدركًا لا للجمعة ولا للجماعة؛ ولهذا إذا وجدت جماعة جديدة، فالأحسن أنك لا تدخل مع الإمام، وإنما تنتظر حتى تدخل مع الجماعة الجديدة؛ لأنك بهذا تضمن أجر الجماعة.

السؤال: قال: إذا كنت في صلاة الجمعة وحضرت الخطبتين، لكن في نهاية الخطبة الثانية أحدثت، فخرجت للوضوء، ثم رجعت والإمام قد أنهى الصلاة، هل أصليها ركعتين أم أربعًا؟

الجواب: تصلي أربعًا، وإذا كان هذا يعني رغمًا عنك فيرجى أن يكتب لك أجر الجمعة؛ لأنك خرجت بغير اختيارك، وفضل الله واسع.

السؤال: في أحد المساجد بالرياض يوم الجمعة صعد الإمام المنبر، فسلم على المصلين، فوجد المؤذن غير موجود، فأذن الإمام، وهو واقف ووجه جهة المصلين، وهو على المنبر، هل فعله صحيح؟

الجواب: يعني هذه مسألة غريبة، نعم، فعله صحيح، لكن كان ينبغي من الإمام أن يطلب أحد المأمومين أن يؤذن؛ لكن كونه هو الذي أذن ففعله صحيح، الحمد لله، الأذان قد حصل، ولو كان من الخطيب، وكونه لم يستقبل القبلة هذا خلاف السنة، كان ينبغي لهذا الخطيب أن يطلب من أحد الناس أن يؤذن، وألا يؤذن بهذه الطريقة التي يكون مستدبرًا فيها للقبلة.

السؤال: ما المقصود بسد الفرج في الصفوف؟ وهل سد الفرج للرجال فقط؟

الجواب: سد الفرج المقصود به التراص بين المأمومين، بألا تكون هناك فرجة بين من عن يمينه وعن يساره، لكن فرق بين التراص وبين التزاحم، فالتزاحم أذية، يعني بعض الناس يفهم معنى التراص بأنه مزاحمة، فيزاحم من حوله، فهذا فيه نوع من الأذية للمؤمنين، وإنما المقصود بالتراص أن يكون منكبك بإزاء منكب من عن يمينك وعن يسارك، وهكذا أيضًا الكعب، لكن من غير تزاحم ومن غير أذية لمن حولك، وألا يكون بينك وبين من عن يمينك وعن يسارك فرجة كبيرة عرفًا، أما الشيء اليسير فمغتفر، وهذا يشمل الرجال والنساء، ويلاحظ أن بعض الأخوات عندما يصلين صلاة التراويح لا يعتنين بسد الفرج، ينبغي التراص، أقول: يا أخوات ينبغي إذا صليتن خلف الرجال أن تعتنين بالتراص بينكن، وكذلك تسوية الصفوف، فأنتن كالرجال في هذا.

السؤال: هل يجوز تفطير الصائم من الزكاة؟

الجواب: إذا كنت متيقنًا بأنه لن يفطر من هذا الفطور لن يأكل هذا الإفطار إلا أهل الزكاة من الفقراء والمساكين فلا بأس، وأما إذا كنت لا تعلم، فلا يجوز دفع الزكاة في تفطير الصائمين؛ لأن الواقع أن تفطير الصائمين يكون فيهم أحيانًا أناس غير فقراء ولا مساكين، وأحيانًا يفطر معهم غير المسلمين، والزكاة لا تحل لغير المسلم، إلا أن يكون من المؤلفة قلوبهم؛ ولهذا الأصل أن الزكاة لا تدفع لتفطير الصائمين، إلا إذا تأكدت أنهم كلهم مستحقون للزكاة.

السؤال: قال: ما حكم من يتواصل مع خطيبته في رمضان وفي غير رمضان، مع العلم أن أهل البيت عارفين وليس عندهم مانع؟

الجواب: هذا إذا كان من غير توسع، وكان جادًا في خطبة هذه المرأة، وإنما فقط يرتب مسألة العقد، فأرجو ألا يكون في هذا بأس، من غير توسع، وبقدر الحاجة؛ لأنه إذا جاز نظر الخاطب للمخطوبة، فمكالمته لها تجوز من باب أولى، لكن لا يكون هذا بتوسع، ويكون بعلم أهل البيت.

السؤال: قال: هل ما يطبق في صلاة السفر يطبق في الصيام؟ يعني: لا بد أن يقطع مسافة ثمانين كيلو بعد ذلك يفطر؟

الجواب: نعم، ليس له أن يفطر حتى يسير مسافة سفر، وأقل مسافة للسفر ثمانون كيلو مترًا، لكن تحسب من مفارقة العمران؛ لأن بعض الناس الآن مثلًا مدينة كبيرة مثل مدينة الرياض لو حسبتها من وسط مدينة الرياض لربما وصلت الثمانين الكيلو قبل أن تصل أطراف الرياض، فلهذا لا بد أن تنتبه لهذه المسألة، لا بد أن تكون تحسب المسافة من مفارقة العمران، فمثلًا هنا إذا كنت مسافرًا جهة الجنوب، لا بد من آخر حي العزيزية، تبدأ تحسب المسافة، فإذا كانت ثمانين كيلو متر فأكثر، فلك أن تترخص بجميع رخص السفر من الفطر بنهار رمضان، ومن القصر والجمع.

السؤال: قال: زوجتي وضعت طفلًا، وهي نفساء، وترضع الطفل، وطلعت عنها إفطار صائم كل يوم، بناء على فتوى بأن الحامل والمرضع تخرج كفارة إفطار صائم، ولا تصوم، هل هذا صحيح؟

الجواب: هذا غير صحيح، هذا قول ضعيف، الحامل والمرضع لا بد لهما من القضاء، وأما القول بأن عليهم الإطعام، وليس عليهم القضاء، هذا قول ضعيف، والله تعالى قال: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة:184] الحامل والمرضع هما كالمريض، فعليهما عدة من أيام أخر، على هذا نقول للأخ الكريم: فعلى ما مضى فيما أطعمت مأجور على هذا إن شاء الله، لكن تخبر زوجتك أنها لا بد من أن تقضي هذه الأيام التي أفطرتها بعد رمضان إن شاء الله.

السؤال: دخلت في صلاة سُنة، ثم أقيمت الفريضة، فهل أخرج من صلاة السنة بالتسليم أم بدون تسليم؟

الجواب: تخرج منها بدون تسليم، تقطعها بدون تسليم، ولا حاجة للتسليم.

السؤال: ما حكم الصلاة خلف إمام يقرأ في الركعة الثانية بسورة دائمًا في صلاة التراويح؟

الجواب: يقصد أنه دائمًا يقرأ بهذه السورة، لا بأس بهذا، النبي شكا إليه بعض الصحابة أن رجلًا كان يؤم دائمًا، ويختم بـقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] فقال : سلوه لأي شيء يصنع ذلك؟ قال: إنها صفة الرحمن فأحببتها، قال: أخبروه أن الله قد أحبه [12]، فمن حيث الصحة لا بأس بهذا، وبالنسبة لصلاة القنوت السنة أن تقرأ فيها سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى وقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ، وقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ.

السؤال: هل تطويل الركعة الأولى على الثانية في الصلوات المفروضة فقط أم في جميع الصلوات؟

الجواب: الذي يظهر أنه في جميع الصلوات، وأن الأولى تكون أطول قليلًا من الثانية.

السؤال: قال: رجعت من قبل عملي إلى بعثة أجنبية لإكمال الدراسة، وأنا متخوف من ترك بلاد المسلمين والذهاب إلى بلاد الغرب.

الجواب: نقول: إذا اضطررت لهذا، فعليك أن تتقي الله في ذهابك، وفي سفرك، وألا تذهب إلا وأنت متأهل، ومعك زوجتك؛ لأنه إذا كان معك زوجتك ففيها فائدة الإعفاف أولًا وفائدة المراقبة، تكون رقيبًا عليك أيضًا وعليك أيضًا أن تلتحق بالمراكز الإسلامية، إنهم يعينون الإنسان على القيام بطاعة الله ، وعليك أن تبتعد عن موارد ومواطن الفتن، فتن الشبهات، وفتن الشهوات، وأن تتقي الله تعالى ما استطعت، ويكون مقامك بقدر الحاجة.

السؤال: ما حكم لبس الدبلة للشباب؟

الجواب: الذي يظهر أنه هذه الدبلة دبلة الخطوبة -إذا كان المقصود دبلة الخطوبة- فهذه انتقلت إلينا عن طريق النصارى، النصارى يلبسونها، ولهم فيها معتقد، فعندهم معتقد الأب والابن وروح القدس؛ ولهذا لهم طريقة في لبسها، فانتقلت إلى المسلمين قلدوهم في هذا على هذا يكون لبسها فيه تشبه بالكفار، ولا يجوز، أما إذا كان المقصود بسؤال الأخ بالدبلة ليست دبلة الخطوبة، وإنما الخاتم، فإذا كان من غير الذهب للرجال فهو مباح، إلا أن يكون ممن يحتاج إليه بختم ونحوه، فيكون سنة في هذه الحال.

السؤال: قال: عندي زكاة، قدرها أربعة آلاف، وأعلم عن أسرة زوجها مسجون، وقد حل عليهم إيجار، ولم يستطيعوا دفع الإيجار، فهل أسدد المكتب أم أعطيهم المبلغ؟

الجواب: تسدد المكتب مباشرة إلا إذا كانوا حاجتهم شديدة، فيمكن أن تعطيهم مثل هذه الأسرة الذي وصفها الأخ السائل لا شك أن مساعدتهم فيها أجر عظيم، ما دام أن رب الأسرة مسجون، وعليهم إيجار، فهؤلاء مظنة فقر وحاجة، وكلما كانت المساعدة لمن كان أشد حاجة وفقرًا كان الأجر أعظم.

السؤال: هذا يقول: زوجتي عندها ذهب تلبسه في المناسبات هل فيه زكاة؟

الجواب: ليس فيه زكاة في قول أكثر أهل العلم، وهو القول الراجح، ليس في الحلي المستعمل زكاة.

السؤال: الذي يصلي في الوقف المجاور للحرم، ويتابع الإمام، هل صلاته صحيحة؟

الجواب: ما دام أنه يرى المأمومين فصلاته صحيحه؛ لأن تحصل المتابعة برؤية المأمومين، والآن الحرم والساحات المحيطة به مزدحمة، فالذي يصلي في المصلى الذي في الوقف يرى المأمومين، فيقتدي بهم وعلى هذا فصلاته صحيحة إن شاء الله.

السؤال: … نستمر أم نتوقف؟ طيب نعم؟

الجواب: أما إذا كان لا يراهم، فلا يتابع الإمام، لا يصلي، يعني أحيانًا بعضهم يكون في الغرفة، لا يرى المأمومين، هذا صلاته عند كثير من العلماء لا تصح، لا تصح المتابعة، لا بد للمأموم أن يرى الإمام، أو بعض المأمومين، لا بد من رؤية الإمام أو المأمومين، أما إذا كان لا يرى الإمام، ولا يرى المأمومين، فيعني هذا يترتب على هذا لو أن أحدًا تابع الإمام هنا تابع الإمام وهو في الرياض هنا، عن طريق التلفاز، لا بد إذًا من وضع ضابط، وهو أن يرى الإمام، أو يرى بعض المأمومين، أو يمكنهم رؤيتهم، يعني يكون في الصف يستطيعون رؤية بعض المأمومين، وهو يرى المأموم الذي يرى بعض المأمومين يعني: فتكون بهذا الصلاة والمتابعة صحيحة.

السؤال: هل إذا صلت المرأة في بيتها دون أن تصلي مع إمام يكتب لها أجر قيام ليلة؟

الجواب: صلاة المرأة في بيتها أفضل؛ لقول النبي : لا تمنعوا إماء الله مساجد الله، وبيوتهن خير لهن [13].

فقوله: بيوتهن خير لهن دليل على أن الصلاة في البيت أفضل، لكن صلاتها في البيت أفضل إذا كانت ستصلي قدر صلاتها مع الإمام أو أكثر، وأما إذا كانت في البيت ستصلي أقل من صلاتها مع الإمام، فصلاتها مع الإمام أفضل، وقد يعرض للمرجوح ما يجعله راجحًا، فبعض الأخوات تقول: أنا إذا صليت في البيت كسلت، وأما إذا صليت مع الناس في المسجد نشطت، فنقول: صلاتك في المسجد حينئذٍ أفضل، فقد يعرض للمرجوح ما يجعله راجحًا، لكن لو أن امرأة عندها همة ونشاط، وتريد أن تصلي في البيت مثل صلاتها في المسجد أو أكثر، فنقول: صلاتها في بيتها أفضل، ويرجى لها أن يكتب لها أجر ليلة كاملة.

السؤال: حكم إقامة صلاة التراويح أثناء إقامة جماعة في المسجد لصلاة العشاء.

الجواب: يمكن أن نعكس السؤال، حكم إقامة جماعة والإمام يصلي صلاة التراويح؛ لأن الإمام هو الأصل، والجماعة الأولى هي الأصل، فنقول: إن هذا العمل غير مشروع، لا ينبغي أن تقام جماعتان في مسجد واحد في وقت واحد، هذا ينافي المقصود من صلاة الجماعة، صلاة الجماعة معناها أن يجتمع الناس على إمام واحد؛ ولهذا قد تسقط أمور عن المأموم من أجل متابعة الإمام، وقد يفعل أمورًا زائدة لأجل متابعة الإمام، لو مثلًا أتى مسبوقًا والإمام في صلاة المغرب في الركعة الثانية، فسيجلس مع الإمام، وهو بالنسبة له الركعة الأولى، ثم سيجلس مع الإمام في التشهد الأخير، وهو بالنسبة له، يعني الركعة الثانية، فالمتابعة لها شأن عظيم، وهذا يدل على أن المطلوب اجتماع المصلين على إمام واحد، فإقامة جماعتين في مسجد واحد، هذا خلاف مقصود الشارع من صلاة الجماعة.

طيب ما الحل في هذه المسألة؟ إذا أتى أناس متأخرون، نقول: ادخلوا مع الإمام، وإذا سلم الإمام قوموا، واقضوا ما فاتكم، وائتمام المفترض بالمتنفل لا بأس به، وقد كان معاذ  يصلي مع النبي صلاة العشاء، ويرجع ويصلي بقومه [14]، وهي في حقه نافلة، وفي حقهم فريضة، فهذا ائتمام مفترض ومتنفل، وأقرهم النبي على هذا، فمن أتى متأخرًا فيدخل مع الإمام في صلاة التراويح، فإذا سلم الإمام قام وقضى ما فاته، هذا هو الأفضل في مثل هذه المسألة.

السؤال: بعض الناس يمدون أقدامهم نحو المصحف متعللين بعدم وجود دليل.

الجواب: طيب لو كان أمامك رجل توقره وتحترمه والدك مثلًا، أو عالم كبير، أو نحو ذلك، هل تمد رجليك أمامه؟ ما تمد رجليك أمامه، طبعًا هذا نوع من عدم الاحترام، وعدم التكريم، كيف تمد رجلك أمام هذا الإنسان الذي أنت تحترمه؟ أمام مثلًا والدك، طيب المصحف أليس مطلوبًا منا تعظيمه واحترامه؟ المصحف أولى بالاحترام والتوقير، فلهذا مد الرجل والمصحف أمامه فيه نوع من عدم الاحترام، وعدم التعظيم، فلذلك ينبغي ألا يفعل هذا؛ لأنه قد يشعر بشيء من عدم الاحترام للمصحف.

السؤال: كيف التخلص من الصوارف التي تحصل في عدم متابعة الإمام متابعة تامة؟

الجواب: تكون بمجاهدة النفس، وأيضًا الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، وهذا العلاج أرشد إليه النبي لما أتاه رجل، وقال: يا رسول الله، إن الشيطان قد لبّس عليّ صلاتي، حتى لا أدري ما أقول، فقال عليه الصلاة والسلام: ذاك شيطان يقال له: خنزب، فإذا وجدت ذلك، فاتفل عن يسارك ثلاثًا، وتعوذ بالله منه قال: ففعلت ذلك، فأذهبه الله عني [15].

فإذا وجدت وساوس استعذ بالله من الشيطان الرجيم، وستجد أن هذه الوساوس تنقشع عنك مباشرة، فإذا عاودتك الوساوس عاود الاستعاذة، مع مجاهدة النفس.

السؤال: خروج الدم القليل أثناء الوضوء في نهار رمضان، نعم من اللثة، خروج الدم القليل من اللثة أثناء الوضوء في نهار رمضان.

الجواب: هذا لا يفسد الصيام، خروج الدم القليل لا يفسد الصيام، بشرط ألا يبتلع هذا الدم، وهكذا أيضًا لو خرج رعاف، لو خرج دم من فمه من أنفه، أو مثلًا عند قلع السن، يخرج دم يسير، هذا لا يؤثر على الصوم، إنما الذي يفسد الصيام هو خروج الدم الكثير قياسًا على دم الحجامة.

السؤال: أيهما يجزئ في إخراج زكاة الفطر للمقيم في السعودية في بلد الإقامة هنا، أم في بلد المقيم نفسه؟

الجواب: هو الأفضل في زكاة الفطر أنها تخرج في البلد التي تغرب عليك فيه الشمس ليلة العيد، ولكن إذا وجد مصلحة راجحة في نقل زكاة الفطر إلى بلدك، فلا بأس، ومن المصالح مثلًا أن يكون عندك فقراء، يكون لك أقارب فقراء في بلدك، أشد حاجة، فترى مثلًا الفقراء هنا أن الفقراء في بلدك أشد حاجة من الفقراء هنا، فهنا لا بأس أن تنقل زكاة الفطر إلى بلدك، والغالب يعني في كثير من دول العالم الإسلامي الغالب على كثير من أحوال أهلها أنه يوجد فيهم فقراء فقرًا شديدًا، وحينئذٍ الأخ السائل نقول: إذا كان يوجد هناك في بلدك فقراء أشد من الفقراء الموجودين هنا فلا بأس أن تنقل زكاة الفطر لهم.

السؤال: أنا غير…

الجواب: السؤال غير واضح، ما فهمت.

السؤال: قال: أنا شاب أدخر مالًا من سبع سنوات، حتى أشتري شقة للزواج، وعلمت اليوم فقط أنه يجب أن أخرج زكاة مال، كيف أحسب زكاة مالي؟ في ضوء أني لا أتذكر كم ادخرت في السنة الأولى.

الجواب: نعم، الفتوى التي قيلت لك صحيحة، ما دمت ادخرت مالًا فيجب عليك أن تزكي هذا المال، إذا كان قد بلغ نصابًا، وهذه السنوات السبع عليك أن تزكي المال عن السنوات السبع كلها، وجهلك لا يعفيك، جهلك إنما يرفع عنك الإثم في التأخير، ولكن هذه دين باقية في ذمتك، فعليك أن تخرج الزكاة عن هذه السنوات السبع، وأما قولك: إني لا أعلم، يمكن أن تطلب كشف حساب من البنك عن السنوات السبع الماضية، وتستطيع أن تحسب كم ادخرت، فمعرفة ذلك سهلة، ولو افترضنا أنك لم تستطع فتحرى، تتحرى بما يغلب على ظنك.

السؤال: قال: أحس بأذية من بعض المصلين من رائحة البصل والثوم، كذلك يجعل بين قدميه متر وذراعين تضايق المصلين.

الجواب: أولًا يعني الأخ الكريم يبدو أن عنده حساسية، ينبغي أن توطئ نفسك على الصبر؛ لأن الناس يأتي فيهم من له رائحة غير طيبة، ويأتي من له سلوكيات وتصرفات غير مناسبة، فإذا كنت حساسًا ستتعب، وتتعب غيرك، عليك أن توطن نفسك على الصبر، وعلى التحمل، والله تعالى يقول: وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا [الفرقان:63] فعليك أن تنظر بهذا المنظار، وإن كان يعني الحكم في هذا واضح، أنه ينبغي لمن أكل بصلًا أو ثومًا ألا يأتي للمسجد برائحة كريهة، فيؤذي المصلين، وهكذا أيضًا ما ذكره عند بعض الإخوة يؤذي من حوله بالمزاحمة، لكن أنا أقول للأخ الكريم: عليك أن تصبر، وتوطن نفسك على الصبر، فإن من يخالط الناس لا بد أن يرى منهم ما يتضايق منه، لكن عليه بالصبر في هذا.

السؤال: قال: ما حكم الذهاب إلى مسجد بعيد عن سكني؛ لأني أجد قلبي هناك؟

الجواب: لا حرج في هذا، إذا كنت تذهب إلى مسجد بعيد، وترى أنك تخشع مع الإمام في ذلك المسجد أكثر من خشوعك في الصلاة في المسجد القريب، فلا بأس، وإن كان من حيث الأصل الأفضل أن تصلي في أقرب مسجد لبيتك؛ لماذا؟ لأن هذا يحقق المقصود من صلاة الجماعة، والمقصود من صلاة الجماعة هو أن يجتمع أهل الحي، ويحصل بينهم التكافل والتعاون والتراحم والمحبة والمودة، وإلا قد يصلي الإنسان في بيته صلاة أكثر خشوعًا من صلاته في المسجد؛ لماذا ألزمنا الشارع الرجال بأن يصلوا في الجماعة في المسجد خمس مرات في اليوم والليلة؟ لأجل تحقيق معنى التكافل الاجتماعي والتراحم والمحبة والمودة، فإذا كان الإنسان لن يصلي في المسجد القريب من بيته، وكل وقت في مسجد ما تحقق مقصود الشارع من صلاة الجماعة، ينبغي للمسلم أن يحرص أن يصلي في أقرب مسجد في بيته، وأن يكون حاضرًا بين جماعة المسجد، ويسعى لما فيه خير ولأهل المسجد، ولأهل الحي، وأن يكون مبادرًا، صاحب مبادرة، والمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف [16] يعني: بعض الناس يسكن في الحي سنوات، ثم يخرج من الحي، وما عرف أحدًا يعني هذا تقصير ينبغي أن يعرف الحي، وأن يكون له دور إيجابي مع جماعة المسجد، وفي الحي، وفي الأمور التي تنفع أهل الحي، فإذًا أفضل مسجد يصلي فيه الإنسان بعد المساجد الثلاثة هو أقرب مسجد إلى بيتك، لكن كما ذكرنا في مقدمة الحديث قد يعرض للمفضول ما يجعله فاضلًا، إذا أراد الإنسان أن ينتقل لمسجد آخر يرى أنه يخشع فيه أكثر، فلا بأس في هذا، والأمر في هذا واسع.

السؤال: طيب لعلنا نختم بهذا السؤال: يقول: زميل لنا بالعمل أصيب بمرض فجأة، وسافر وتم حجز تذكرة السفر له، هل يعد هذا المبلغ من زكاة المال أم أنها صدقة؟

الجواب: هذا بحسب حال صاحبكم، إذا كان صاحبكم يستحق الزكاة، ونويتم أنها زكاة فلا بأس، لا بأس أن تحتسب من الزكاة، أما إذا كان لا يستحق الزكاة؛ لكونه مثلًا دخله ليس بدخل فقراء، دخل أغنياء، فتعتبر من الصدقة، ولا تعتبر من الزكاة.

ونكتفي بهذا القدر، والله أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه الترمذي: 806، والنسائي في السنن الكبرى: 1300.
2 رواه البخاري: 472، ومسلم: 749.
3 رواه مسلم: 746.
4 رواه مسلم: 85.
5 رواه مسلم: 759.
6 رواه مسلم: 760.
7 ديوان البوصيري ص: 238
8 رواه أبو داود: 2350.
9 رواه البخاري: 757، ومسلم: 397.
10 رواه البخاري: 528، ومسلم: 667.
11 رواه البخاري: 580، ومسلم 607.
12 رواه البخاري: 7375، ومسلم: 813.
13 رواه البخاري: 900، ومسلم: 442، وزيادة: “وبيوتهن خير لهن” رواها أبو داود: 567.
14 رواه البخاري: 705، ومسلم: 465.
15 رواه مسلم: 2203.
16 رواه مسلم: 2664.

مواد ذات صلة