الرئيسية/دروس علمية/شرح أبواب من صحيح مسلم/(23) باب فضائل أم سليم- من حديث “كان النبي لا يدخل على أحد..”
|

(23) باب فضائل أم سليم- من حديث “كان النبي لا يدخل على أحد..”

مشاهدة من الموقع

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم.

اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، ونسألك اللهم علمًا نافعًا ينفعنا. 

اللهم ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشَدًا.

هذا هو الدرس الثالث والعشرون، في التعليق على كتاب الفضائل من “صحيح مسلم”، في هذا اليوم الثلاثاء، العشرين من جمادى الآخرة، من عام 1442 للهجرة.

وكنَّا في كتاب الفضائل قد وصلنا إلى باب فضائل أم سليم رضي الله عنها وأرضاها.

أولًا: قال النووي رحمه الله، وهو المُبَوِّب على “مسلم”، فمسلم لم يبوِّب، وإن كان رتَّب أحاديثه ترتيبًا مبوَّبًا، لكن لم يضع عناوين الأبواب، والشُّرَّاح -ومنهم النووي- بوَّبوا.

من فضائل أم سليم

قال النووي رحمه الله: 

19 – بَابٌ مِنْ فَضَائِلِ أُمِّ سُلَيْمٍ، أُمِّ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، وَبِلَالٍ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا

وفي بعض النسخ فصْلُ فضائلِ بلالٍ في بابٍ مستقلٍّ.

أم سليمٍ: هي أم سليمٍ بنت مِلْحَانَ الأنصارية، أم أنسٍ، اشتَهَرت بكنيتها، قيل: اسمها مُلَيكة. تزوجت مالك بن النضر في الجاهلية، فولدت منه أنسًا، أنسَ بن مالكٍ، ثم إنه مات [1]، وأسلمت هي مع السابقين، ثم تزوجت بعده أبا طلحة الأنصاري، ولمَّا خطبها لم يكن مسلمًا، فعرضت عليه الإسلام، بل اشترطت الإسلام عليه لكي توافق على الزواج منه، فوافق وأسلم، وقالت له: لا أريد منك مهرًا، مهري هو أن تسلم، فأسلم وأصبح زوجًا لها، رضي الله عنهم أجمعين.

قال الإمام مسلم رحمه الله:

104 – (2455) حَدَّثَنَا حَسَنٌ الْحُلْوَانِيُّ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ، حَدَّثَنَا هَمَّامٌ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِاللهِ، عَنْ أَنَسٍ  قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ لَا يَدْخُلُ عَلَى أَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِ، إِلَّا أُمِّ سُلَيْمٍ، فَإِنَّهُ كَانَ يَدْخُلُ عَلَيْهَا، فَقِيلَ لَهُ فِي ذَلِكَ، فَقَالَ: إِنِّي أَرْحَمُهَا؛ قُتِلَ أَخُوهَا مَعِي.

كان النبي لا يدخل على أحد من النساء؛ وذلك بناء على الأصل، وهو منع دخول الرجل إلى المرأة الأجنبية، حتى وإن كان صالحًا، فيحرم الخلوة بالمرأة الأجنبية، فالنبي عليه الصلاة والسلام كان لا يدخل على أحد من النساء، إلا على أزواجه أمهات المؤمنين، إلا أم سليم، كان يدخل عليها؛ لأنه كان مَحرَمًا لها؛ فإنها كانت خالته من الرضاع.

فقيل له في ذلك، قال: إني أرحمها؛ قُتِل أخوها أخوها هو حَرَام بن مِلحان معي. وكان ذلك في غزوة بئر مَعُونَة.

فوائد من حديث “كان النبي لا يَدْخُلُ عَلَى أَحَدٍ..”

  • أولًا: جواز دخول المحرم على محرمه، كما دخل النبي عليه الصلاة والسلام على أم سليم؛ لأنها كانت خالته من الرضاع.
  • ومن الفوائد: منع دخول الرجل على الأجنبية عنه حتى وإن كان صالحًا؛ كما قال عليه الصلاة والسلام: لا يَخْلُوَنَّ رجلٌ بامرأةٍ إلا كان الشيطان ثالثهما [2].
  • ومن الفوائد: بيان ما كان عليه النبي عليه الصلاة والسلام من الرحمة والتواضع وملاطفة الضعفاء، وقد كان يدخل عليها ويزورها رحمة بها.
  • ومن الفوائد: استحباب حسن العهد، والمحافظة على الود بتعاهد أهل الصديق في أقاربه بعد موته، والخلافة فيهم بخير؛ فإن النبي كان يجبر قلب أم سليم بزيارتها، ويعلل ذلك بأن أخاها قُتِل معه، وذلك من حسن عهده ، ولذلك؛ ينبغي لمن كان له قريب أو صديق ومات أن يتعاهد أهله، يتعاهد أولاده ويتعاهد أحوالهم، ويقدم لهم المساعدة والمعونة؛ فهذا من حسن العهد والمحافظة على وُدِّه لصديقه أو لقريبه.
  • ومن الفوائد أيضًا: صحة الاستثناء من الاستثناء، وأخذت هذه الفائدة من قوله: إلا على أزواجه، إلا أم سليم. استثناء، ثم استثناء، وهذا ورد مثله في القرآن في قول الله : قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ۝إِلَّا آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ۝إِلَّا امْرَأَتَهُ[الحجر: 58-60]. إلا آل لوط، إلا امرأته، هذا استثناء بعد استثناء، فيصح الاستثناء بعد الاستثناء، ورتَّب بعض الفقهاء عليه مسائل في الطلاق، لكن هذا من حيث اللغة سائغ؛ ورد في القرآن وورد في السُّنة، في القرآن في هذه الآية وفي السُّنة كما في هذا الحديث: إلا على أزواجه، إلا أم سليم.

رؤيا النبي أم سليم وبلال في الجنة

قال:

105 – (2456) وَحَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عُمَرَ، حَدَّثَنَا بِشْرٌ يَعْنِي ابْنَ السَّرِيِّ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ أَنَسٍ ، أن النَّبِيِّ ، قَالَ: ” دَخَلْتُ الْجَنَّةَ فَسَمِعْتُ خَشْفَةً، فَقُلْتُ: مَنْ هَذَا؟ قَالُوا: هَذِهِ الْغُمَيْصَاءُ بِنْتُ مِلْحَانَ أُمُّ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ”.

106 – (2457) وحَدَّثَنِي أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْفَرَجِ، حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، أَخْبَرَنِي عَبْدُالْعَزِيزِ بْنُ أَبِي سَلَمَةَ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْكَدِرِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِاللهِ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ قَالَ: أُرِيتُ الْجَنَّةَ فَرَأَيْتُ امْرَأَةَ أَبِي طَلْحَةَ، ثُمَّ سَمِعْتُ خَشْخَشَةً أَمَامِي فَإِذَا بِلَالٌ

قال: دخلتُ الجنة، والمقصود بذلك، يعني في المنام أن هذه رؤيا رآها النبي عليه الصلاة والسلام، فرؤياه لأم سليم ولبلال ولقصر عمر ، هذه كلها كانت في المنام، لكن رؤيا النبي عليه الصلاة والسلام للجنة ليلة المعراج كانت حقيقة، فالمقصود أن دخوله الجنة في هذا الحديث كان في المنام.

قال: فسمعت خَشْفَة الخَشْفَة: هي حركة المشي وصوته، يعني: صوت مشي وحركة مشي، ويقال: خشخشة. كما في الرواية الأخرى.

فقلتُ: من هذا؟ قالوا: هذه الغميصاء بنت ملحان أم أنس، وهذه منقبة عظيمة لهذه المرأة وهذه الصحابية كون النبي عليه الصلاة والسلام رآها في الجنة.

قال: وفي الرواية الأخرى: ثم سمعت خشخشة أمامي فإذا بلال. وهذا سيأتي الكلام عنه في فضائل بلال إن شاء الله تعالى.

وهنا -كما قلنا- هذه كلها رؤيا منامية، ولهذا قال الحافظ العراقي في “طرح التثريب في شرح التقريب”: لم يقل هنا يعني إنه أي بلال، وكذلك الغميصاء أم سليم أنهم يدخلون الجنة قبله، لكن مجرد أنه رآهم أمامه منامًا، وأما الدخول حقيقة فأول من يدخل الجنة هو النبي ، إذا كان لا يسبقه أحد من الأنبياء فكيف بأحد من أصحابه؟ فأول من يدخل الجنة هو النبي عليه الصلاة والسلام.

ولكن المقصود هنا أنه رآهم في المنام.

من فضائل أبي طلحة

ثم ساق المصنف رحمه الله قصة عظيمة، وفي بعض نسخ شرح النووي على مسلم:

20 – بَابُ مِنْ فَضَائِلِ أَبِي طَلْحَةَ الْأَنْصَارِيِّ.

وهذه القصة في فضائل أم سليم وأبي طلحة رضي الله عنهم جميعًا، وإن كانت في فضائل أم سليم أظهر.

وأبو طلحة هو زوجها الثاني؛ لأن زوجها الأول هو مالك بن النضر والد أنس، وزوجها الثاني أبو طلحة الأنصاري الذي كما ذكرنا أنه خطبها قبل أن يسلم فاشترطت عليه أن يسلم، وقالت: مهري أن تسلم فأسلم، وهو أبو طلحة الأنصاري اسمه زيد بن سهل الأنصاري الخزرجي.

قصة أم سليم مع أبي طلحة

هذه القصة التي ذكرها الإمام مسلم رحمه الله قصة عجيبة. 

107 – (2144) قال: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمِ بْنِ مَيْمُونٍ، حَدَّثَنَا بَهْزٌ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ الْمُغِيرَةِ، عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ: مَاتَ ابْنٌ لِأَبِي طَلْحَةَ مِنْ أُمِّ سُلَيْمٍ، فَقَالَتْ لِأَهْلِهَا: لَا تُحَدِّثُوا أَبَا طَلْحَةَ بِابْنِهِ حَتَّى أَكُونَ أَنَا أُحَدِّثُهُ. قَالَ: فَجَاءَ –يعني جاء من سفر– فَقَرَّبَتْ إِلَيْهِ عَشَاءً –جاء في بعض الروايات: كان صائمًا– فَأَكَلَ وَشَرِبَ، فَقَالَ: ثُمَّ تَصَنَّعَتْ لَهُ أَحْسَنَ مَا كَانَ تَصَنَّعُ قَبْلَ ذَلِكَ، فَوَقَعَ بِهَا، فَلَمَّا رَأَتْ أَنَّهُ قَدْ شَبِعَ وَأَصَابَ مِنْهَا، قَالَتْ: يَا أَبَا طَلْحَةَ أَرَأَيْتَ لَوْ أَنَّ قَوْمًا أَعَارُوا عَارِيَتَهُمْ أَهْلَ بَيْتٍ، فَطَلَبُوا عَارِيَّتَهُمْ، أَلَهُمْ أَنْ يَمْنَعُوهُمْ؟ قَالَ: لَا. قَالَتْ: فَاحْتَسِبِ ابْنَكَ. فَغَضِبَ، وَقَالَ: تَرَكْتِنِي حَتَّى تَلَطَّخْتُ ثُمَّ أَخْبَرْتِنِي بِابْنِي. فَانْطَلَقَ حَتَّى أَتَى رَسُولَ اللهِ  فَأَخْبَرَهُ بِمَا كَانَ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ : بَارَكَ اللهُ لَكُمَا فِي غَابِرِ لَيْلَتِكُمَايعني في الليلة الماضية- فَحَمَلَتْ –يعني من جماع تلك الليلة– قَالَ: فَكَانَ رَسُولُ اللهِ فِي سَفَرٍ وَهِيَ مَعَهُ، وَكَانَ رَسُولُ اللهِ  إِذَا أَتَى الْمَدِينَةَ مِنْ سَفَرٍ، لَا يَطْرُقُهَا طُرُوقًا، فَدَنَا مِنَ الْمَدِينَةِ، فَضَرَبَهَا الْمَخَاضُ فَاحْتُبِسَ عَلَيْهَ أَبُو طَلْحَةَ –يعني تأخر أبو طلحة عن الذهاب مع رسول الله إلى المدينة؛ لأجل حال زوجته أم سليم– وَانْطَلَقَ رَسُولُ اللهِ يعني إلى المدينة– قَالَ: يَقُولُ أَبُو طَلْحَةَ: إِنَّكَ لَتَعْلَمُ يَا رَبِّ، إِنَّهُ يُعْجِبُنِي أَنْ أَخْرُجَ مَعَ رَسُولِكَ إِذَا خَرَجَ، وَأَدْخُلَ مَعَهُ إِذَا دَخَلَ، وَقَدِ احْتَبَسْتُ بِمَا تَرَى. قَالَ: تَقُولُ أُمُّ سُلَيْمٍ: يَا أَبَا طَلْحَةَ مَا أَجِدُ الَّذِي كُنْتُ أَجِدُ –يعني لا أجد ما كنت أجده من المشقة والعسر عند الولادة، أي إن متاعب ولادة ذلك الطفل لم تكن شديدة كما كانت تجدها من قبل – قالت: مَا أَجِدُ الَّذِي كُنْتُ أَجِدُ؛ انْطَلِقْ. فَانْطَلَقْنَا، قَالَ وَضَرَبَهَا الْمَخَاضُ حِينَ قَدِمَا، فَوَلَدَتْ غُلَامًا، فَقَالَتْ لِي أُمِّي: يَا أَنَسُ لَا يُرْضِعُهُ أَحَدٌ حَتَّى تَغْدُوَ بِهِ عَلَى رَسُولِ اللهِ ، فَلَمَّا أَصْبَحَ احْتَمَلْتُهُ –يقول أنس- احْتَمَلْتُهُ فَانْطَلَقْتُ بِهِ إِلَى رَسُولِ اللهِ ، قَالَ: فَصَادَفْتُهُ وَمَعَهُ مِيسَمٌ، فَلَمَّا رَآنِي قَالَ: لَعَلَّ أُمَّ سُلَيْمٍ وَلَدَتْ؟. قُلْتُ: نَعَمْ. فَوَضَعَ الْمِيسَمَ، قَالَ: وَجِئْتُ بِهِ فَوَضَعْتُهُ فِي حِجْرِهِ، وَدَعَا رَسُولُ اللهِ بِعَجْوَةٍ مِنْ عَجْوَةِ الْمَدِينَةِ، فَلَاكَهَا فِي فِيهِ حَتَّى ذَابَتْ، ثُمَّ قَذَفَهَا في فِي الصَّبِيِّ، فَجَعَلَ الصَّبِيُّ يَتَلَمَّظُهَا، قَالَ: فَقَالَ رَسُولُ اللهِ : انْظُرُوا إِلَى حُبِّ الْأَنْصَارِ التَّمْرَ!. قَالَ: فَمَسَحَ وَجْهَهُ وَسَمَّاهُ عَبْدَاللهِ.

هذه القصة قصة عجيبة، كان أبو طلحة  في سفر، وقبل أن يَقدَم من سفره مات ابنٌ له، وهذا الابن هو الغلام الذي هو أبو عمير، صاحب النُّغَيْر الذي كان النبي عليه الصلاة والسلام إذا مرَّ يداعبه ويمازحه ويقول: يا أبا عُمَير ما فَعَل النُّغَيْر؟. كان عنده عصفور فمات، فالنبي عليه الصلاة والسلام لما لقيه أراد أن يمازحه، فقال لهذا الصبي: يا أبا عمير، ما فعل النغير؟. هذا الغلام مات قبل وصول أبي طلحة ، أمه أم سليم صنعت موقفًا عجيبًا عظيمًا يندر أن تصنع مثلَه امرأةٌ، كتَمَت الأمر، وغطَّت هذا الغلام، ولما أتى -كما في الرواية الأخرى- أولَّ ما سأل، سأل عن ابنه، وكان مريضًا، كان يعلم بأنه مريض، قالت: هو أسكَنُ ما يكون، وهي تريد أنه قد مات، وفهم هو أنه بحال جيدة، فقربت إليه عشاء، وكان صائمًا، أفطر وأكل أو شرب، ثم صنعت موقفًا أعجب من هذا، ابنها ميتٌ ومسجًّى، وتصنع هذا كله؟! تقرب لزوجها العشاء، ثم قامت وتصنعت له، يعني: تزينت له أحسن ما كان تصنع، فوقع بها، يعني جامعها، فلما رأت أنه قد شبع وأصاب منها خاطبته وقالت: يا أبا طلحة، أرأيت لو أن قومًا أعارُوا عارِيَّتهم أهل بيت فطلبوا عارِيَّتهم، ألهم أن يمنعوهم؟ قال أبو طلحة: لا. يعني: هي عاريَّتهم، كيف يمنعوهم؟! قالت: فاحتسب ابنك. يعني: ابنك هو عاريَّة من الله عندنا، وقد أخذ الله تعالى عاريَّته، فغضب أبو طلحة ، قال: لماذا لم تخبريني بوفاته أول ما قدمت من السفر؟ لماذا تركينني حتى أتلطخ بما تلطخت به؟!

ثم ذهب وانطلق إلى النبي عليه الصلاة والسلام فأخبره بما كان، فالنبي دعا لهما بالبركة، قال: بارك الله لكما في غابر ليلتكما. يعني في جماع تلك الليلة، سبحان الله! حملت من تلك الليلة، ولما كانت في الشهر الأخير كانت مع النبي عليه الصلاة والسلام في سفر هي وزوجها، وكان النبي عليه الصلاة والسلام إذا أتى المدينة من سفر لا يطرقها طروقًا، ولمَّا دنوا من المدينة أقام، فضربها المخاض، مخاض الولادة، فاحتبس عليها زوجها أبو طلحة، يعني تأخر عن الجيش وعن الرُّفْقَة، وانطلق النبي عليه الصلاة والسلام إلى المدينة.

أبو طلحة جعل يعتذر، يقول: يا ربِّ إنك لتعلم أنه يعجبني أن أخرج مع رسولك إذا خرج، وأدخل معه إذا دخل، لكن قد احتبست بما ترى، لمَّا سمعت أم سليم رضي الله عنها هذا الكلام تصبرت وتجلدت، وقالت: يا أبا طلحة ما أجد الذي كنت أجد. يعني: أن الطَّلْق خفيف، وليس علَيَّ مشقة، انطلق. فانطلق مع النبي عليه الصلاة والسلام، فانطلقنا، قال: فلما قدم المدينة ضربها المخاض فولدت غلامًا، فقالت أم سليم لابنها أنس: لا يرضعه أحد حتى تغدو به على رسول الله ؛ لأجل أن يحنكه وأن يسميه، فاحتمله أنس وأتى به للنبي عليه الصلاة والسلام، قال: فصادفته ومعه مِيسَمٌ، يعني: الآلة التي يُوسَم بها البعير، آلة الوَسْم، فلما رآني قال: لعل أم سليم ولدت؟. قلت: نعم. لأنه رأى أنسًا ومعه طفل، فعرف أن أمه ولدت، فوضع الميسم، قال: وجئت به فوضعته في حجره، فدعا رسول الله بعَجْوَة من عجوة المدينة، تمرة من العجوة، فَلَاكَها في فِيهِ. يعني: مضَغَها حتى ذابت، ثم قذفها في في الصبي، يعني: حنَّكه، فجعل الصبي يَتَلَمَّظُها، يَتَطَعَّمُها، فقال النبي عليه الصلاة والسلام، يعني ممازحًا مَن عندَه: انظروا إلى حب الأنصار التمر!. يعني: أن الأنصار هم أهل زراعة وأهل حرث، وعندهم نخيل وتمر، بخلاف أهل مكة، كانوا أصحاب تجارة، لم يكن عندهم نخيل ولا تمر، فقال: انظروا إلى حب الأنصار التمر!. فمسح وجهه وسماه عبدالله.

وبارك الله تعالى في هذا المولود، جاء في رواية البخاري عن أحد الأنصار: قال: رأيتُ له تسعة أولاد كلهم قد قرأ القرآن [3]؛ ببركة دعاء النبي .

أبرز الفوائد من قصة أم سليم

هذه القصة قصة عجيبة، من أبرز فوائدها:

  • أولًا: المنقبة العظيمة لهذه المرأة، أم سُلَيم، بصبرها ورضاها بقضاء الله وقدره، وهذا الموقف العظيم يدل على كمال عقلها وعلمها، وعظيم تدينها وورعها وصدقها مع ربها ، وأيضًا عظيم اليقين عندها، امرأة يموت ابنها وتصنع هذا الموقف؟! يموت ابنها، ثم يَقدَم زوجها من سفرٍ فتخفي أثر المصيبة عليها، وتتجرع الألم، وتصنع العشاء لزوجها، ثم بعد ذلك تضرب موقفًا أعجب من هذا! تتصنع له حتى يقضى حاجته منها، ثم بعد ذلك تخبره بأسلوب فيه لطف ورفق، تقول: يا أبا طلحة، لو أن قومًا أعاروا عاريَّتهم أهل بيت فطلبوا عاريَّتهم، أَلَهُم أن يمنعوهم؟ يعني أرادت أن تقنعه بهذا، قال: لا. قالت: فاحتسِب ابنك. هذا الموقف يدل على قوة إيمانها ويقينها، وكمال عقلها ورشدها، وإلا فأكثر النساء لا يصلن لهذه المرتبة العظيمة، ربما أيضًا حتى أكثر الرجال، فما بالك بامرأة تصنع هذا الموقف؟! وهذا يدل على عظيم أثر الإيمان على النفوس، وأن الإيمان ما إن يستقر في القلب حتى يصنع بصاحبه الأعاجيب، فانظر إلى أثر الإيمان القوي الذي جعل هذه المرأة تصنع هذا الموقف العجيب العظيم، الذي يندر أن أحدًا من النساء -بل حتى من الرجال- أن يصنع مثلها.
  • أيضًا من الفوائد: أن من ترك لله شيئًا ورضي بقضاء الله وقدره عوضه الله خيرًا منه، فأم سليم رضي الله عنها لما مات ابنها رضيت بقضاء الله وقدره، وصنعت ما صنعت، وكذلك أيضًا زوجها أبو طلحة، وأخبر النبي عليه الصلاة والسلام فدعا لهما بالبركة، وعوضهما الله ابنًا جعله الله تعالى مباركًا، ورزق هذا الابن بتسعة من الولد، كلهم قد قرأوا القرآن، فمن ترك لله شيئًا عوضه الله خيرًا منه.
  • أيضًا من فوائد هذه القصة: بيان عظيم شأن الرضا بقضاء الله وقدره؛ فإن أم سليم لم تكن تصنع هذا الموقف العظيم وهذا الموقف العجيب، لولا أنها قد رضيت بقضاء الله وقدره بهذه المصيبة، ومرتبةُ الرضا بالقضاء والقدر هذه من المراتب العَلِيَّة الرفيعة التي لا يوفق لها إلا أولياء الله .

حال الإنسان عند المصيبة

والإنسان عندما يصاب بمصيبة له واحدة من أربع حالات:

  • الحالة الأولى: أن يجزع ويتسخط ويتشكَّى، فهذا محرم، بل من الكبائر؛ كما قال عليه الصلاة والسلام: ليس منَّا من لطم الخدود، وشق الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية [4]. ولعن النائحة، وقال: النائحة إذا لم تتب يجاء بها يوم القيامة، وعليها سِرْبال من قَطِرَان، ودرع من جَرَبٍ [5]. فالتسخط بالقول أو الفعل أو بكليهما، ومن ذلك: ضرب الخدود، وشق الجيوب، ونتف الشعر، والاعتراض على قضاء الله وقدره، هذا محرم ،بل من الكبائر.
  • الحالة الثانية: الصبر ولو لم يَرْضَ، لكن يصبر بأن يحبس نفسه عن الجزع، ولسانه عن التشَكِّي، وجوارحه عن الأفعال المحرمة، وهذا حكمه الوجوب، يجب على الإنسان إذا وقعت له مصيبة أن يصبر.
  • الحالة الثالثة: الرضا، وهي مرتبة أعلى من الصبر، أن تقع له المصيبة ويرضى بقضاء الله وقدره، يرضى بذلك بيقينه بأن ما عند الله خير وأبقى، وأن المُقَام في هذه الدنيا قصير، وأنها دار ممر وعبور، فيرضى بقضاء الله تعالى وقدره، وهذه المرتبة، مرتبة الرضا، لا يستطيع أن يصل إليها كل أحد، بل لا يستطيع أن يصل إليها أكثر الناس؛ ولهذا كان القول الراجح في حكمها: أنها مستحبة وليست واجبة، كما هو اختيار جمع من المحققين من أهل العلم: أن مرتبة الرضا مستحبة وليست واجبة، فلو صبر الإنسان لكنه لم يرض لم يكن عليه إثم؛ أما إذا صبر ورضي كان أجره عظيمًا وثوابه جزيلًا.

ولذلك؛ قال علقمة وغيره في قول الله : وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ[التغابن: 11]. قال: هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها بقضاء الله وقدره فيرضى ويسلم، فيرزقه الله عز جل هداية في قلبه، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ.

  • المرتبة الرابعة: مرتبة الشكر، وهي أعلى من مرتبة الرضا، يعني: تقع له المصيبة فيبدأ يحمد الله ويشكره، يرضى ويحمد الله ويشكره؛ لأنه سينال على هذه المصيبة درجات هداية ورحمة: الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ۝أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ[البقرة: 156، 157]، فيحمدون الله على قضائه وقدره، فهي مرتبة الحمد والشكر.

إذا قلنا: إن مرتبة الرضا مستحبة. فمن باب أولى أن تكون مرتبة الحمد والشكر على المصيبة مستحبة.

فلتخص من هذا أن حال الإنسان إذا وقعت المصيبة لا يخلو من أربع حالات:

الحال الأولى: التسخط بالقول أو بالفعل أو بكليهما، وهذا محرم، بل من الكبائر.

الحال الثانية: الصبر، وهذا واجب.

الحال الثالثة: الرضا، وهذا ومستحب.

الحال الرابعة: الشكر، وهذه المرتبة مستحبة.

  • من الفوائد أيضًا: جواز المعاريض المُوهمة إذا دعت الحاجة إليها، بشرط ألا يكون فيها إبطال لحق مسلم، وألا يكون من يستخدم المعاريض ظالمًا، فإذا احتاج الإنسان إلى المعاريض، أو ما يسمى بالتأوُّل [6] لمصلحة أو للحاجة فلا بأس بذلك، وأخذنا هذه الفائدة من هذه القصة، فإن أبا طلحة لما قدم إلى بيته سأل زوجته أم سليم رضي الله عنها عن حال الطفل، عن حال هذا الغلام الذي كان يعلم بأنه مريض، فقالت: هو أسكن ما يكون. فاستخدمت المعاريض وتأولت، فهي تريد أنه أسكَنُ ما يكون يعني: أنه قد مات، وهو قد فهم أن حالته الصحية جيدة، وهذا يدل على أنه لا بأس باستخدام المعاريض، أو ما يسمى بالتأول خاصة عند الحاجة وعند المصلحة، لكن بشرط ألا يكون من يستخدمها ظالمًا، أو يريد بذلك إبطال حق مسلم.
  • أيضًا من الفوائد: جواز تسمية المولود يوم ولادته، فإن النبي سمى هذا المولود في يوم الولادة؛ لأن لما وضعته أم سليم، وذهب به أخوه أنس إلى النبي عليه الصلاة والسلام، سماه في نفس اليوم عبدالله، فدل ذلك: على أنه لا بأس بتسمية المولود في يوم ولادته.
  • وكذلك أيضًا: هناك سنة أخرى، وهي: أن يسمَّى في اليوم السابع: كل غلام مرتهن بعقيقته؛ تذبح عنه يوم سابِعِه، ويُحلق رأسه ويسمَّى [7]. فالتسمية تكون في اليوم السابع، أو تكون في اليوم الأول بهذا، وهذا وردت السُّنة.
  • أيضًا من الفوائد: كراهة طروق القادم من سفر إذا لم يعلم أهله بقدومه، والنبي عليه الصلاة والسلام نهى أن يطرق الرجل أهله ليلًا [8]، لكن في وقتنا الحاضر -مع وجود وسائل التواصل والجوالات ونحو ذلك- يكفي القادم من سفر أن يعلم أهله بوقت مجيئه؛ لأن الغرض من ذلك هو ألا يفاجئ أهله، فقد تكون زوجته على حال غير مناسبة، ولذلك؛ جاء في بعض الروايات: حتى تستحد…. يعني: الزوجة تتهيأ لزوجها، وأيضا حتى لا يكون فيه نوعُ تخَوُّنٍ لأهله، كأنه يريد أن يفاجئهم بالمجيء فيكون فيه نوع تخون، ولذلك؛ من السنة أن يخبر أهله.

وكان الناس قديمًا قبل وجود وسائل التواصل الحديثة، وقبل وجود التليفونات، فيقال للرجل إذا قدم ليلًا، ألا يطرق أهله ليلًا؛ وإنما يأتيهم نهارًا ولا يطرق أهله ليلًا، ونهى النبي عليه الصلاة والسلام عن أن يطرق الرجل أهله ليلًا [9]، لكن مع وجود الهواتف، ومع وجود وسائل التواصل، إذا أخبر الرجل أهله بوقت قدومه انتفى المحظور في ذلك، المهم أن يكون أهله على علم بوقت قدومه من السفر.

  • أيضًا من الفوائد: جواز وَسْمِ الحيوان [10]، وأخذنا هذا من قول أنس : فصادفته ومعه مِيسَمٌ. يعني: يَسِمُ به الإبل، فوَسْم الإبل لا بأس به، كان النبي عليه الصلاة والسلام يَسِمُ بنفسه إبل الصدقة، لكن إنما نهي عن وَسْمها في الوجه خاصة، وأما في غير الوجه فلا بأس، والناس قديمًا وحديثًا لا يزالون يَسِمُون الإبل. وفيه مصلحةٌ ظاهرةٌ؛ حتى يعرف هذا الجَمَل أو هذه الناقة بهذا الوسم.
  • أيضًا من الفوائد: استحباب التسمية بعبدالله؛ فإن النبي سمى هذا الغلام، سمى هذا الطفل المولود عبدالله، وكما قال عليه الصلاة والسلام: أَحَبُّ الأسماءِ إلى الله: عبدالله، وعبدالرحمن [11].
  • أيضًا من الفوائد: تواضع النبي ، وكونه يَسِمُ الإبل بيده الشريفة، مع أن عنده من يخدمه، بإمكانه أن يأمر أحد أصحابه بذلك، لكنه عليه الصلاة والسلام كان متواضعًا، فكان يباشر هذه الأعمال بنفسه عليه الصلاة والسلام.
  • أيضًا من الفوائد: استحباب تَحْنِيك الطفل المولود بالتمر، ومعنى التحنيك: هو مضغ التمرة ثم وضع شيء منها أو جزء من هذا الذي قد مضغه في فِي هذا الطفل -هذا يسمى تَحْنِيكًا- فيبتلعه، وكان النبي يؤتَى بالأطفال إليه، فيُحَنِّكُهم، يُعطَى التمرة، فيمضغها أو يمضغ جزءًا منها، ثم يأخذ جزءًا من هذا الذي قد اختلط بريقه مع التمرة، ويضعه في فِي هذا الطفل، هذا يسمى التَّحْنِيك.

حكم التحنيك للمولود؟

واختلف العلماء؛ هل هو خاصٌّ بالنبي ، أو أنه يشرع التحنيك لكل مولود؟

  • فمن أهل العلم من قال: إن هذا خاص بالنبي ، وأن الصحابة إنما كانوا يفعلون ذلك طلبًا لبركة ريق النبي ؛ ليكون أول ما يدخل إلى جوف هذا الطفل؛ فإن آثار النبي يُتَبَرَّك بها، ولهذا؛ كان الصحابة يتبركون بوَضوئه وبشعره، وبجميع أجزاء بدنه عليه الصلاة والسلام، وهذا التبرك خاصٌّ بالنبي عليه الصلاة والسلام، ولا يُتبرك بغيره من الصالحين.
  • والقول الثاني في المسألة، وهو قول أكثر أهل العلم: إن التحنيك ليس خاصًّا بالنبي ، بل هو مشروع لكل أحد ولكل طفل، بل إن النووي رحمه الله حكى اتفاق العلماء على ذلك، وإن كانت حكاية الاتفاق لا يُسَلَّم بها؛ لوجود الخلاف، لكن هذا يدل على أن هذا هو رأي الأكثريَّة.

والقول الراجح، والله أعلم: هو القول الثاني، وهو: أن التحنيك ليس خاصًّا بالنبي ، بل هو مشروع لكل أحد ولكل طفل؛ إذ إنه لا دليل يدل على الخصوصية.

ومما يؤيد هذا: ما ورد عن بعض الصحابة أنهم كانوا يُحَنِّكون أطفالهم، وقد ذكر الحافظ ابن كثير رحمه الله في “البداية والنهاية”: أن الحسن البصري رحمه الله لما وُلِد ذُهِب به إلى عمر  فحنَّكه بتمر. فكان الصحابة يفعلون هذا؛ مما يدل على أن هذا ليس خاصًّا بالنبي .

الحكمة من التحنيك

واختلف العلماء في الحكمة من التحنيك؛ لأن هذا طفل رضيع إنما يتغذى باللبَن، فما الحكمة من تحنيكه بالتمر؟

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: إن الحكمة لِيَتَمَرَّن على الأكل، ويقوَى عليه، وتعقبه العَيْنِيُّ، والعيني كثيرًا ما يتعقب الحافظ ابن حجر، وهما من الأقران، والأقران لا يؤخذ بكلام بعضهم في بعض، حتى وإن كانوا علماء؛ لأنه يحصل بينهم ما يحصل ما بين البشر، فالعيني تعقب ابن حجر رحمه الله، وقال: قال بعضهم، والعيني رحمه الله إذا قال قال بعضهم فيريد بذلك غالبًا الحافظ ابن حجر رحمه الله، نقل مقولة الحافظ ابن حجر رحمه الله، ثم قال العيني: سبحان الله! ما أبرد هذا الكلام! وأين وقت الأكل من وقت التحنيك؟! وهو حين يولد والأكل غالبًا بعد سنتين أو أكثر، ثم قال العيني: إن الحكمة هي أن يتفاءل له بالإيمان؛ لأن التمرة ثمرة الشجرة التي شبهها النبي بالمؤمن. وأيضًا كلام العيني بعيد، هو استبعد كلام ابن حجر رحمه الله، وأيضًا نحن نستبعد كلام العيني رحمه الله.

فسبحان الله! انتقد ابن حجر رحمه الله، ووجد من ينتقده بعده!

وذكر بعض من كَتَبَ في الإعجاز العلمي في السُّنة: أن الحكمة، والله أعلم: هي أن المولود حديثًا يكون (الجلوكوز) لديه منخفضًا، فإذا حُنِّك بتمر ارتفع لديه نسبة (الجلوكوز)، وكان هذا مفيدًا لصحته، وكتبوا في ذلك كتاباتٍ مطولةً، وبيَّنوا هذا من الناحية الطبية، أن فيها إعجازًا نبويًّا، فالله تعالى أعلم.

فيظهر -والله أعلم- أن التحنيك له فائدة صحية للطفل، لكن مع ذلك نؤكد أنه عند تحنيك الطفل فلا بد أن يفعل ذلك التحنيك بالطريقة الآمنة؛ حتى لا يَشْرَق الطفل، فيؤخذ شيء يسير من التمر، ويوضع في فم هذا الطفل ممن يحسن ذلك، بحيث لا يشرق الطفل بهذا، فلا يتسبب في الإضرار به.

وأيضًا يشترط شرط آخر، وهو أمْنُ انتقال العدوى بألا يكون من يفعل ذلك به أمراض، أما إذا كان به أمراض أو يشك أن فيه أمراضًا فلا يفعل هذا، لكن إذا تحققت فيه الشروط بأن كان سليمًا من الأمراض، وأيضًا بفعل طريقة آمنة، فهذا التحنيك سُنة، تحنكه أمه أو أبوه أو نحو ذلك، فهو سنة من السُّنن، كان النبي يفعلها، وكان أيضًا الصحابة يفعلونها مع صبيانهم.

هذه أبرز الفوائد والأحكام المتعلقة بهذا الحديث.

من فضائل بلال

ننتقل بعد ذلك:

في بعض نسخ النووي رحمه الله مكتوب: “باب من فضائل بلال”. وبعضها مضاف إلى التبويب السابق، والأمر سهل في هذا.

وبلالٌ: هو بلال بن رباحٍ الحَبَشِيُّ، كان رقيقًا عند أمية بن خلف، ثم دعاه أبو بكر إلى الإسلام فأسلم، لما أسلم كان المشركون يعذبونه، وكان أمية بن خلف يسحبه على الرمضاء في شدة الحر يريد منه أن يرجع عن اعتناق الإسلام، فكان يقول: أحدٌ أحدٌ. كان يعذبه عذابًا شديدًا، فجاء أبو بكر الصديق إلى أميةَ سيِّدِه، واشتراه وأعتقه، فجعله النبي مؤذِِّنًا له، واستمر يؤذن حياة النبي ، ثم بعد وفاته اعتذر، وقيل: إنه أذَّن أيضًا في عهد أبي بكر الصديق ، ثم في عهد عمر خرج مجاهدًا إلى الشام ومات بها، قيل: إنه مات بسبب طاعون عَمْوَاس سنة عشرين من الهجرة.

108 – (2458) حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ يَعِيشَ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ الْهَمْدَانِيُّ، قَالَا: حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ، عَنْ أَبِي حَيَّانَ، ح وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِاللهِ بْنِ نُمَيْرٍ، -وَاللَّفْظُ لَهُ- حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا أَبُو حَيَّانَ التَّيْمِيُّ يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ أَبِي زُرْعَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ لِبِلَالٍ عِنْدَ صَلَاةِ الْغَدَاةِ: يَا بِلَالُ، حَدِّثْنِي بِأَرْجَى عَمَلٍ عَمِلْتَهُ عِنْدَكَ فِي الْإِسْلَامِ مَنْفَعَةً؛ فَإِنِّي سَمِعْتُ اللَّيْلَةَ خَشْفَ نَعْلَيْكَ بَيْنَ يَدَيَّ فِي الْجَنَّةِ. قَالَ بِلَالٌ: مَا عَمِلْتُ عَمَلًا فِي الْإِسْلَامِ أَرْجَى عِنْدِي مَنْفَعَةً، مِنْ أَنِّي لَا أَتَطَهَّرُ طُهُورًا تَامًّا فِي سَاعَةٍ مِنْ لَيْلٍ وَلَا نَهَارٍ، إِلَّا صَلَّيْتُ بِذَلِكَ الطُّهُورِ مَا كَتَبَ اللهُ لِي أَنْ أُصَلِّيَ.

قال: قال رسول الله لبلال عند صلاة الغداة، يعني: عند صلاة الفجر، وفيه إشارة إلى أن ما رآه النبي إنما وقع له في المنام؛ لأن النبي من عادته أنه بعد صلاة الفجر، يقول: من رأى منكم رؤيا؟. ثم يعبرها كما في حديث سمرة ، فهذه رؤيا رآها النبي .

ومما يدل لذلك: أنه رأى بلالًا أمامه في الجنة، ومعلوم أن أول من يدخل الجنة هو النبي ، لا أحد يسبق النبي عليه الصلاة والسلام، حتى الأنبياء، حتى أولي العزم من الرسل، لا يسبقون النبي عليه الصلاة والسلام، أول من يدخل الجنة هو رسول الله ، وهذا يدل على أن هذا الذي رآه إنما هو مجرد رؤيا، وليست حقيقة، وإن كان النبي عليه الصلاة والسلام رأى الجنة حقيقة ليلة المعراج، لكن سياق هذه القصة يدل على أنه رأى هذه رؤيا كما قال الشُّرَّاح.

قال: حدِّثْني بأرْجَى عملٍ عملتَه عندك في الإسلام منفعةً. يعني: ما هو أرجى أعملٍ صالحٍ تعمله؛ فإني سمعتُ الليلة خشف نعليك. يعني: صوت نعليك، كما مر معنا في الحديث: خَشْخَشَة، وخشْفَة، وخَشْف نعليك، يعني: صوت المشي، المقصود: صوت المشي وحركة المشي، يقال له: خشخشة وخشفة، وهنا قال: خَشْفَ نعليك بين يدي في الجنة. فقال بلالٌ: ما عملتُ عملًا في الإسلام أرجى عندي منفعة من أني لا أتطهر -يعني لا أتوضأ طهورًا تامًّا- في ساعةٍ من ليلٍ أو نهارٍ، إلا صليت بذلك الطهور ما كتب الله لي أن أصلي. أي أنه كان إذا توضأ صلى ما كتب الله له، مثنى مثنى.

فوائد من حديث يَا بِلَالُ، حَدِّثْنِي بِأَرْجَى عَمَلٍ..

  • أولًا: فضل بلالٍ ، وأنه من أهل الجنة؛ لأن النبي شهد له بالجنة في ذلك، ورؤيا الأنبياء حقٌّ.
  • أيضًا من الفوائد: أن الصلاة أفضل الأعمال؛ لقوله: ما عملتُ عملًا في الإسلام أرجى عندي منفعةً من أني لم أتطهر طهورًا ساعةً من ليلً أو نهارٍ إلا صليت بذلك الطهور ما كتب الله لي أن أصلي. هذا يدل على أن الصلاة أفضل الأعمال، وقد جاء هذا مصرحًا به في حديث ابن مسعودٍ ، قال: سألت النبي : أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ قال: الصلاة على وقتها [12]. فالصلاة هي أحب العمل إلى الله ​​​​​​​، وهي أفضل الأعمال؛ لأنها تشتمل على عبادات قولية وفعلية كثيرة، وما تشتمل عليه لم يجتمع في عبادة غيرها، تشتمل على قراءة القرآن، وعلى التسبيح والتحميد والتكبير والتهليل والتوحيد، والتعظيم لله ، والركوع والسجود، وجميع أنواع التعظيم، والتحيات لله سبحانه وتعالى، فلذلك؛ كانت أفضل الأعمال وأحب الأعمال إلى الله .

ولهذا؛ أوَّلَ ما فرضت الصلاة، فرضت خمسين صلاة في اليوم والليلة، ثم لما خُففت خففت فقط في الفعل، وبقي أجرها وثوابها كما فُرضت، يعني: هذه الصلوات الخمس التي نصليها، أجرها أجر خمسين صلاة.

فهذا يدل على فضل هذه العبادة، وأنها أحب الأعمال إلى الله ، ولهذا -في هذه القصة- أقر النبي بلالًا على مقولته هذه، وأن هذا هو أرجى عمل عمله  في الإسلام، ورآه النبي في الجنة، قد يكون بسبب ذلك العمل.

  • أيضًا من الفوائد: أن الله يعظم المجازاة على ما يُسِرُّ به العبد بينه وبين ربه، لبعده عن الرياء، وهذا ما يسميه السلف بخَبِيئَة العمل، خَبِيئَة العمل يعظم الله تعالى عليها الأجر والمثوبة، كان السلف يقولون: اجعل لك خبيئة من عملٍ صالحٍ لا يعلم بها زوجةٌ ولا والدٌ ولا ولدٌ، لا يعلم بها أحدٌ من المخلوقين، إنما يعلم بها الله سبحانه وتعالى، فهذه الخبيئة من الأعمال الصالحة أجرها عظيمٌ، وثوابها جزيلٌ، وذلك لظهور الإخلاص فيها.
  • أيضًا من الفوائد: فضيلة الوضوء والصلاة بعده؛ لقوله  لما سأله النبي عن أرجى عمل عمله، قال: لا أتطهر طُهورًا تامًّا في ساعةٍ من ليلٍ أو نهارٍٍ إلا صليت بذلك الطُّهور ما كتب الله لي أن أصلي. وهذا يدل على فضيلة الطُّهور والوضوء، وفضيلة أيضًا ركعتي الوضوء، أو الصلاة التي بعد الوضوء، وهذا ما يسميه العلماء بسُنة الوضوء [13]، فالسنة لمن توضأ: أن يصلي بذلك الوضوء ما كتب الله له أن يصلي إما ركعتين أو أكثر أو أربعًا أو ستًّا، أو أكثر من ذلك.

حكم سنة الوضوء في أوقات النهي

لكن هنا يَرِد: هل يؤتَى بسنة الوضوء في أوقات النهي أم لا؟

هذا محل خلاف بين أهل العلم؛

  • فمن أهل العلم من قال: إنه يؤتَى بسنة الوضوء في أوقات النهي. قالوا: لأن هذا هو ظاهر الحديث؛ لأنه  قال: لا أتطهر طهورًا تامًّا في ساعةٍ من ليلٍ أو نهارٍ..، وهذا يشمل أوقات النهي.
  • والقول الثاني: أن سنة الوضوء لا يؤتى بها في أوقات النهي؛ وهو قول الجمهور، وقالوا: ليس الأخذ بعموم حديث بلالٍ أولى من الأخذ بعموم أحاديث النهي عن الصلاة في أوقات النهي.

فإذا كنتم تقولون: إن هذا الحديث عامٌّ؛ فأيضًا أحاديث النهي عن الصلاة عامةٌ.

ولذلك؛ فالأحوط: أن المسلم لا يأتي بسنة الوضوء في أوقات النهي، خاصةً أوقات النهي التي النهي فيها شديدٌ.

  • أيضًا من الفوائد: سؤال الصالحين عما يهديهم الله تعالى له من الأعمال الصالحة، ليقتدي بهم غيرهم، وأنه لا بأس بذلك، فإذا وجدت رجلًا صالحًا لا بأس أن تسأله عن بعض أعماله الصالحة لكي تقتدي به، وتقول مثلًا: في كم يوم تختم القرآن؟ هل تختمه مثلًا في أسبوع، في أسبوعين؟ حتى تقتدي به، تقول له مثلًا: كم تصوم من الشهر؟ تسأله عن بعض أعماله لأجل أن تقتدي به، هذا لا بأس به، إذا رأيت إنسانًا صالحًا، ويغلب على ظنك أن له عبادات في السر، وأن له أعمالًا صالحةً يفعلها، فلا بأس أن تسأله عن هذه الأعمال حتى تقتدي به، وهو أيضًا لا بأس أن يخبر بذلك، إذا كان السائل غرضه من السؤال الاقتداء به، ولا ينافي هذا الإخلاص.

فضائل ابن مسعود

ننتقل بعد ذلك لفضائل ابن مسعودٍ  نأخذ منها ما تيسر؛ لأن الكلام عن فضائله كثير، الأحاديث الواردة كثيرة، لكن نأخذ بعض ما تيسر حسب ما يتسع به الوقت.

22 – بَابٌ مِنْ فَضَائِلِ عَبْدِاللهِ بْنِ مَسْعُودٍ وَأُمِّهِ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا

وعبدالله بن مسعود هو عبدالله بن مسعود بن غافل الهُذَلِيُّ، أبو عبدالرحمن، وأمه أم عبدالله بنت وُدِّ بنِ سُوَاءَة.

وهو أحد السابقين للإسلام، هاجر الهجرتين: الهجرة إلى الحبشة، والهجرة إلى المدينة، وشهد بدرًا والمشاهد كلها مع النبي ، ولازم النبي ملازمة شديدة، ومات سنة 32 للهجرة -على الأشهر- ورَوَى (848) حديثًا عن النبي ، منها في “الصحيحين” (120) حديثًا.

109 – (2459) حَدَّثَنَا مِنْجَابُ بْنُ الْحَارِثِ التَّمِيمِيُّ، وَسَهْلُ بْنُ عُثْمَانَ، وَعَبْدُاللهِ بْنُ عَامِرِ بْنِ زُرَارَةَ الْحَضْرَمِيُّ، وَسُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ، وَالْوَلِيدُ بْنُ شُجَاعٍ -قَالَ سَهْلٌ وَمِنْجَابٌ: أَخْبَرَنَا. وقَالَ الْآخَرُونَ: حَدَّثَنَا- عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبْدِاللهِ  قَالَ:

يعني: عن عبدالله، إذا قالوا: عن عبدالله. فالمقصود: عن عبدالله بن مسعودٍ .

لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ[المائدة: 93]، قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ : قِيلَ لِي: أَنْتَ مِنْهُمْ.

أي: أنت من الذين آمنوا وعملوا الصالحات، وهذا يدل على فضل ابن مسعودٍ ، وفي هذا منقبةٌ عظيمةٌ، وتزكيةٌ ودرجةٌ رفيعةٌ لابن مسعودٍ ، حيث وصفه النبي بأنه من الذين آمنوا وعملوا الصالحات المذكورين في هذه الآية.

ثم ساق المصنف رحمه الله بسنده:

عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ: قَدِمْتُ أَنَا وَأَخِي مِنَ الْيَمَنِ، فَكُنَّا حِينًا وَمَا نُرَى ابْنَ مَسْعُودٍ وَأُمَّهُ إِلَّا مِنْ أَهْلِ بَيْتِ رَسُولِ اللهِ ، مِنْ كَثْرَةِ دُخُولِهِمْ وَلُزُومِهِمْ لَهُ.

أبو موسى قَدِمَ من اليمن، فيقول: إنني مكثت حينًا، والمقصود: زمانًا، قال: ما نُرَى، يعني: ما نظن ابن مسعود وأمَّه إلا من أهل البيت، يعني بسبب ملازمتهم للنبي ، كنا في أول الأمر نظن أن ابن مسعودٍ وأمه رضي الله عنهما من أهل بيت النبي .

وهذا يُبيِّن ملازمة ابن مسعودٍ وأمه لبيت النبي .

والملازم للعالم -فضلًا عن النبي – يستفيد من علمه وسمته، ويستفيد أمورًا كثيرةً، فابن مسعود كان ملازمًا للنبي ، واستفاد منه؛ ولذلك كان من أفقه وأعلم الصحابة .

ثم ساق المصنف رحمه الله هذا الحديث بروايةٍ أخرى.

ثم أيضًا ساقه برواية:

عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ: أَتَيْتُ رَسُولَ اللهِ  وَأَنَا أُرَى أَنَّ عَبْدَاللهِ مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ.

يعني: بسبب شدة ملازمته للنبي .

وأيضًا ساق المصنف رحمه الله حديثًا:

عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا الْأَحْوَصِ، قَالَ: شَهِدْتُ أَبَا مُوسَى وَأَبَا مَسْعُودٍ حِينَ مَاتَ ابْنُ مَسْعُودٍ ، فَقَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ: أَتُرَاهُ تَرَكَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ؟ فَقَالَ: إِنْ قُلْتَ ذَاكَ، إِنْ كَانَ لَيُؤْذَنُ لَهُ إِذَا حُجِبْنَا، وَيَشْهَدُ إِذَا غِبْنَا.

يعني: كان ملازمًا للنبي عليه الصلاة والسلام، وقريبًا منه، ويُؤذَن له عندما يُحجب غيره، ويَشهد عندما يَغيب غيره.

ثم ساق المصنف رحمه الله هذا الحديث بروايةٍ أخرى:

عَنْ أَبِي الْأَحْوَصِ، قَالَ: كُنَّا فِي دَارِ أَبِي مُوسَى مَعَ نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِ عَبْدِاللهِ، وَهُمْ يَنْظُرُونَ فِي مُصْحَفٍ، فَقَامَ عَبْدُاللهِ، فَقَالُ أَبُو مَسْعُودٍ: مَا أَعْلَمُ رَسُولَ اللهِ تَرَكَ بَعْدَهُ أَعْلَمَ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ مِنْ هَذَا الْقَائِمِ –يعني عبدالله بن مسعود– فَقَالَ أَبُو مُوسَى: أَمَا لَئِنْ قُلْتَ ذَاكَ، لَقَدْ كَانَ يَشْهَدُ إِذَا غِبْنَا، وَيُؤْذَنُ لَهُ إِذَا حُجِبْنَا.

وهذا كله يدل على ملازمة ابن مسعود للنبي ، وأيضًا يدل على قرب ابن مسعودٍ الشديد من النبي ، وأنه كان يُؤذَن له عندما يُحجب غيره، وكان حاضرًا مع النبي عليه الصلاة والسلام معظم الأوقات، ويستمع لحديثه ويفيد منه ويتعلم منه، وهذه منقبة عظيمة لهذا الصحابي الجليل رضي الله تعالى عنه وأرضاه.

وهذا يدل على أن الإفادة من الشيخ أو من العالم، لا تكون فقط بالاستماع لدرسه، أو لمحاضرته، أو لما يلقيه؛ وإنما تكون أيضًا بالمخالطة؛ فالمخالطة يَرَى التلميذ مع شيخه أمورًا يتعلم منها بطريقة عملية، يرى كيف يصنع في صلاته، كيف يصلي، كيف يأتي بالسنن، كيف يأتي بالأذكار، كيف يتعامل مع الآخرين، يستفيد من سمته، يستفيد من طريقته، يستفيد من كيفية تعامله، يستفيد أيضًا من نظرته للحياة، ونظرته للأحداث ونحو ذلك، هذا كله إنما يحصل بالمخالطة، وربما المخالطة تفيد أكثر مما يفيده مجرد حضور الدرس أو الحِلَق.

ولهذا؛ ابن مسعود لازم النبي ملازمةً شديدةً، فاستفاد منه، وكان من أعلم الصحابة، وأكثرهم فقهًا رضي الله تعالى عنه وأرضاه.

ونقف عند فضائل ابن مسعودٍ ، نكملها إن شاء الله تعالى في الدرس القادم، نقف عند حديث الأعمش، عن شَقِيقٍ، عن عبدالله أنه قال: وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ[آل عمران: 161]. ونفتتح به الدرس القادم إن شاء الله تعالى.

والله أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.

الأسئلة والأجوبة

حكم الصلاة بملابس بها آثر المني

السؤال: ما حكم الصلاة بملابس عليها لون من آثار الجنابة بعد غسلها؟

الجواب: لا بأس بالصلاة في تلك الملابس، والمَنِيُّ ليس نجسًا؛ وإنما هو طاهر على القول الراجح، وعلى ذلك؛ لا يضر وجود المني، ومع أن السائل يقول: إنه قد غُسل. فإذا غسل لا يضر من باب أولى.

من ترك صلاة الفجر أحيانًا هل يكون منافقًا؟

السؤال: شخص يصلي كل الصلوات، ويترك صلاة الفجر أحيانًا، أو يعصي الله في الخلوات ويتوب بعد ذلك، فهل هذا نفاقٌ عمليٌّ؟

الجواب: ليس هذا نفاقًا، هذا تقصير من هذا الإنسان، عليه أن يجاهد نفسه، وأن يتوب إلى الله ​​؛ لأن التخلف عن صلاة الفجر فيه تشبه بالمنافقين، هو ليس نفاقًا لكن فيه تشبه بالمنافقين، وأما معصية الله تعالى في الخلوات، أيضًا لا تدل على النفاق، وأما حديث: إني أعلم أقوامًا يأتون بحسنات أمثال جبال تِهَامَة يجعلها الله هباءً منثورًا. قلنا: صِفْهم لنا يا رسول الله -حديث ثوبان- قال: هم قوم يصلون كما تصلون..، لكنهم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها [14] هذا الحديث رواه ابن ماجه، لكنه حديثٌ ضعيفٌ، وفي متنه نكارةٌ أيضًا، يعني: هؤلاء يأتون بحسنات عظيمة أمثال الجبال، كيف تذهب هباءً منثورًا لمجرد أنهم وقع منهم معاصٍ في الخلوات؟!

فنقول: إن هذا ليس بنفاق، لكن المسلم يجاهد نفسه، ويتقي الله  ويجتنب المعاصي، سواء كان في السر أو في العلن.

كيفية التعامل مع من يهجر طلبة العلم

السؤال: كيف نعامل من يعاملوننا بالهجر بسبب عدم موافقتهم في تجريح بعض طلبة العلم أو الدعاة؟

الجواب: نقول: لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، قدِّم رضا الله على رضا المخلوقين، خاصة فيما يتعلق بحقوق العباد، حقوق العباد أمرها عند الله تعالى عظيم جدًّا، وبخاصة ما يتعلق بالأعراض، والله تعالى يقول: وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ[النور: 23]. فالوقوع في الأعراض لا ينفع معه التأوُّل، والقصاص يكون يوم القيامة بين العباد بالحسنات والسيئات، ومن قذف إنسانًا بريئًا فما أعظم مصيبته عند الله! إثمه عظيم، وجرمه كبير، وهو من البغي، والبغي -في الغالب- عقوبته معجلة في الدنيا قبل الآخرة؛ كما أخبر بذلك النبي : ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخره له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم [15].

ثم إن قذف البريء يعرض القاذف للَّعنة في الدنيا والآخرة؛ كما قال الله سبحانه: إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ[النور: 23]، والإنسان الذي لُعن في الدنيا والآخرة كيف يرجو التوفيق في حياته؟! يجد أن أبواب التوفيق أمامه مغلقة في الدين والدنيا، نسأل الله السلامة والعافية، فعلى المسلم أن يتقي الله ، وأن يحفظ لسانه، ويحفظ أيضًا قَلَمَه من الوقوع في أعراض المسلمين، ومِن قذْف الأبرياء؛ فإن قذف الأبرياء جرمه عظيم، وإثمه كبير، وتوعد الله عليه باللعنة في الدنيا والآخرة، ولا ينفع الإنسانَ التأوُّلُ؛ لأن بعضهم يتأول يقول: أنا أُبيِّن الحق، هذا لا ينفع، لا ينفع التأول في الأعراض، التأول فيما يتعلق بحقوق العباد لا ينفع صاحبه، ولذلك؛ أقول: على المسلم أن يتقي الله ، وأن يُعِد للسؤال جوابًا، وللجواب صوابًا، فالذي يقع في أعراض المسلمين، يقع في أعراض أهل العلم، في أعراض الدعاة إلى الله ، تمحق البركة من علمه، ويُعَرِّض نفسه للعنة الله في الدنيا والآخرة، ويُحرَم بسبب ذلك من التوفيق.

هل نعيم القبر وعذابه على الجسد والروح؟

السؤال: هل نعيم القبر وعذابه على الجسد أو الروح؟

الجواب: نعيم القبر وعذابه، أولًا: دل له القرآن والسُّنة المتواترة عن النبي ، وهو أكثر ما يقع على الروح، وقد يكون له نوع اتصال بالبدن خاصة، يعني أولَ ما يُدفن الميت، كما أخبر بذلك النبي ، لكن هو في الغالب على الروح؛ لأن هذا البدن يبلى -كما قال عليه الصلاة والسلام- ولا يبقى منه إلا عجب الذنب [16]، وهو العُصْعُص، أو آخر العمود الفقري، إلا من استثنى الله من الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، وإلا، فبقية الناس تأكل الأرض أجسادهم، ويصبح هذا الجسد ترابًا ويَبلَى، فالأصل أن النعيم والعذاب يكون على الروح، وقد يكون له نوع اتصال بالبدن، خاصة أولَ ما يدفن الميت.

ما صحة حديث “إذا توضأ العبد المسلم خرجت ذنوبه..”؟

السؤال: حديث: إن الإنسان إذا توضأ خرجت ذنوبه مع آخر قطر الماء، هل ثبتت صحته؟

الجواب: نعم، هذا في “صحيح مسلم” [17]، لكن المقصود بالذنوب: الصغائر، وليست الكبائر.

هل من أدعية الاستفتاح اللهم رب جبرائيل..؟

السؤال: حديث: اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختُلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم [18]. هل هو من أدعية الاستفتاح في الصلاة؟

الجواب: هو من أدعية الاستفتاح في صلاة الليل، إنما ورد في صلاة الليل، فالسنة أن يؤتى به في صلاة الليل، لو أتى به في الفريضة فلا بأس، لكن الأكمل والأفضل والأقرب للسُّنة: أن يأتي به في صلاة الليل.

حكم الشراء من التطبيقات في المسجد

السؤال: ما حكم الشراء من التطبيقات من داخل المسجد؟

الجواب: لا يجوز البيع ولا الشراء من داخل المسجد، ولكن هل هذا شراء أو وعد بالشراء؟ إذا كان مجرد وعد فلا بأس، أما إذا كان شراءً، فلا يجوز البيع ولا الشراء في المسجد مطلقًا بأية صورة من الصور.

حكم زيادة “يحيي ويميت” في الذكر بعد الصلاة

السؤال: قول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. عشر مرات بعد صلاة الفجر والمغرب، يعني: قال في “لطائف الفوائد”: زيادة لفظ: يحيي ويميت؟

الجواب: لم تثبت هذه الزيادة: “يحيي ويميت”؛ وإنما بدون زيادة: “يحيي ويميت”، ولعلنا نستدرك هذا إن شاء الله في “اللطائف” في الطبعة القادمة إن شاء الله، يقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء. قدير عشر مرات بعد صلاة الفجر وبعد صلاة المغرب.

كيف يتوب من كان ينشر المقاطع المحرمة؟

السؤال: كنت أنشر مقاطع محرمة في (جروبات الواتساب) وخرجت من (الجروبات)، هل لي توبة أو كفارة؟

الجواب: عليك أولًا: التوبة فيما بينك وبين الله ؛ بالندم على ما مضى، والإقلاع عن الذنب، والعزم على ألا تعود إليه مرة أخرى، وأن تنشر مقاطع مفيدة في الدعوة إلى الله ، ونشر العلم والمواعظ؛ لتكفر بها ما قد حصل منك من خطأ.

والله أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 يعني: زوجها مالك بن النضر.
2 رواه الترمذي: 2165، وقال: حسنٌ صحيحٌ، وأحمد: 114.
3 رواه البخاري: 1301.
4 رواه البخاري: 1294، ومسلم: 103.
5 رواه مسلم: 934.
6 أي: التورية.
7 رواه الترمذي: 1522، وقال: حسنٌ صحيحٌ، وابن ماجه: 3165.
8 رواه البخاري: 1801، ومسلم: 715.
9 سبق تخريجه.
10 الوسم: الكي بالميسم، وهو المكواة، وهذا لتتميز عن غيرها. ينظر: “مختار الصحاح”: (و س م)، وشرح النووي على مسلم: 14/ 97.
11 رواه مسلم: 2132.
12 رواه البخاري: 527، ومسلم: 85.
13 وهي سنة تقريرية، أقر النبي بلالًا عليها.
14 رواه ابن ماجه: 4245.
15 رواه أبو داود: 4902، والترمذي: 2511، وقال: صحيحٌ، وابن ماجه: 4211.
16 رواه مسلم: 2955.
17 رواه مسلم: 244.
18 رواه مسلم: 770.