|

(5) فتاوى رمضان 1438هـ

مشاهدة من الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وصلاةً وسلامًا على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ومرحبًا بكم -أحبتنا الكرام- إلى حلقةٍ جديدةٍ من برنامج الفتاوى المباشر (فتاوى رمضان).

ضيف حلقتنا هو فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور: سعد بن تركي الخثلان، أستاذ الدراسات العليا بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعودٍ الإسلامية بالرياض.

باسمكم وباسم فريق العمل نرحب بضيفنا في مطلع هذه الحلقة: السلام عليكم يا شيخ سعد.

الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وحياكم الله وحيَّا الله الإخوة المستمعين.

المقدم: حياكم الله وبَيَّاكم شيخ سعد، أولى الرسائل التي وصلتنا عبر جوال البرنامج، هذا الأخ أبو بشرى يسأل، يقول: هل ورد شيءٌ في فضل استقبال القبلة أثناء قراءة القرآن الكريم؟

الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه، ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

أما بعد:

فلا أعلم أنه قد ورد شيء في استقبال القبلة عند تلاوة القرآن الكريم، والذي ورد في ذلك هو وجوب الطهارة عند مس المصحف، هذا هو الذي وردت به السُّنة، كما في كتاب عمرو بن حزمٍ [1].

وأما استقبال القبلة: فلا أعلم شيئًا يدل على مشروعيته، والقارئ للقرآن يقرأ سواء أكان مستقبلًا للقبلة أم غير مستقبلٍ لها.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

هنا سؤال من أحد الإخوة عن صلاة التراويح، يقول: هل تشرع صلاة التراويح للإنسان وحده؟

الشيخ: لا بأس أن يصلي الإنسان وحده صلاة التراويح، والنبي كان يصليها وحده، ثم صلى معه نفر من أصحابه بعض الليالي، ثم تركها خوفًا من أن تفرض على أمته [2]، ترك الصلاة بالصحابة جماعة، لكن كان عليه الصلاة والسلام يصليها وحده، وهكذا كان الصحابة في عهد أبي بكر الصديق، كانوا يصلون التراويح فرادى، وكذا في أول خلافة عمر، ثم إن عمر جمعهم على إمام واحد، على أُبيِّ بن كعب، فأصبح المسلمون يصلونها جماعة في المسجد من ذلك الحين إلى وقتنا هذا، وعلى هذا؛ فإذا أراد أن يصلي صلاة التراويح لوحده، فلا بأس بذلك، ولكن صلاته مع الناس في المسجد يستفيدون منها فائدةً عظيمةً، وهي أنه إذا قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلةٍ، فيكتب له أجر قيام ليلةٍ كاملةٍ، وهذا لا يحصل له إذا صلى صلاة التراويح وحده في البيت، ولهذا؛ فننصح بأن تصلى صلاة التراويح في المساجد مع الجماعة، وألا ينصرف المصلي حتى يسلم الإمام من الركعة الأخيرة حتى يكتب له بذلك أجر قيام ليلةٍ.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

من (حفر الباطن) الأخ سامي، وسؤال الأخ سامي سؤالُ كثيرٍ من المستمعين الكرام، أنهم يصلون ربما الفروض كلها في مسجد الحي، ثم صلاة التراويح يذهبون إلى مساجد أخرى لأكثر من سبب؛ إما لأنه ينتهي مبكرًا، أو لجمال صوته، أو لغير ذلك.

الشيخ: الأمر في هذا واسع، صلاة التراويح سنة وليست واجبة، المهم أن يحرص على أن يصلي صلاة الفريضة مع الجماعة في المسجد، وأما صلاة التراويح فأمرها واسع، فسواء صلاها في المسجد القريب من بيته، أو اختار مسجدًا آخر لأي سبب؛ إما لكونه يطيل في القراءة، أو لكونه حسن الصوت، أو لكونه يرتاح بالصلاة خلف هذا الإمام؛ فإن بعض الناس يكون لديه ارتياح نفسي للصلاة خلف إمام بعينه، فالأمر في هذا واسع، المهم أن يصلي صلاة التراويح، ويختار ما هو الأصلح لقلبه، وما يعينه على الخشوع في صلاة التراويح.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

من (جدة) الأخ فرج يسأل يقول: إذا كان أذان الفجر من مكة المكرمة، ولا زلت أشرب ولم أمسك، مع أنه كما ذُكر وكما تعلمون شيخنا، أن جدة متأخرة عن مكة في التوقيت.

الشيخ: لا بأس أن يأكل ويشرب وأذان مكة يؤذن؛ لأن مكة أصلًا تسبق جدة، فالأمر في هذا واسع، بل حتى لو أنه أكل وشرب إلى أن يفرغ المؤذن عندهم في جدة؛ لقول النبي : إذا سمع أحدكم النداء والإناء في يده، فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه. وهذا حديث صحيح، أخرجه أحمد وأبو داود[3]، وله شواهد متعددة، وهو حديث صحيح عند أهل العلم، وهو يدل على أن الإنسان إذا سمع المؤذن، له أن يأكل ويشرب إلى فراغ المؤذن، فالأمر في هذا واسع، وبعض العامة يشدد على نفسه في هذه المسألة تشديدًا لا وجه له، الأمر في هذا واسع؛ النبي عليه الصلاة والسلام يقول: إذا سمع أحدكم النداء والإناء في يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه، هذا من جهة الأثر.

ومن جهة النظر: الفجر عندما يطلع ليس مصباحًا يضيء، فيخرج في لحظة واحدة؛ وإنما إضاءة الفجر تزداد شيئًا فشيئًا، ولذلك؛ لو أن اثنين راقبا الفجر ربما اختلفا؛ فأحدهما يقول طلع. والآخر يقول: لم يطلع. فالمسألة نسبية، والأمر في هذا واسع، والأصل بقاء الليل، والله تعالى يقول: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ [البقرة:187].

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

من جدة أيضًا، الأخ أبو سلطان.

السائل: السلام عليكم، عندي استفسار بالنسبة لرمضان، أنا قبل سنتين تقريبًا، لي أربع سنوات أو خمس سنوات، بعد السحور وعلى الأذان تقريبًا، جامعت زوجتي وانتهيت من الجماع وقت الأذان وهو يقول: حي على الصلاة. فما أدري هل علي صيام أو علي شيء؟ كيف أحل الموضوع هذا؟

الشيخ: المهم وقت الأذان انتهيت.

السائل: وهو يقول: حي على الصلاة. انتهيت.

وبالنسبة لزكاة الذهب كم النصاب؟ وكيف الذهب إذا كان مستعملًا أو كان جديدًا، كيف الزكاة فيه؟ هل أزكي على الذهب كله، أو أزكي على الذهب المستخدم فقط؟

المقدم: أبو سلطان سأل سؤالًا قريبًا من السؤال الأول، من ناحية الإمساك قبل طلوع الفجر؟

الشيخ: نعم، الحقيقة أن هذا السؤال هو أكثر الأسئلة شيوعًا في رمضان، من خلال استقراء هذا السؤال، هو أكثر الأسئلة شيوعًا في رمضان، والأمر في هذا واسع، يعني له أن يكمل الأكل والشرب وقت أذان الفجر، وهكذا أيضًا ما ذكره الأخ السائل الكريم من الجماع، أنه حصل النزع والانتهاء وقت الأذان، فليس عليه شيءٌ والحمد لله؛ للأدلة التي أشرنا لها قبل قليلٍ.

المقدم: سأل عن زكاة الذهب، والمستخدم منه وغير المستخدم؟

الشيخ: الذهب إذا كان ملبوسًا يستخدم، تتزين به المرأة، فهذا لا زكاة فيه؛ لقول جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة، وهو المنقول عن أكثر الصحابة ؛ وذلك لأن قاعدة الشريعة: أن ما كان معَدًّا للاستعمال والقُنْيَة لا زكاة فيه؛ لقول النبي : ليس على المسلم في عبده ولا فرسه صدقة [4]، أخرجه البخاري ومسلم.

ولم يثبت عن النبي شيء يدل على وجوب الزكاة في الحلي المعد للاستعمال، والأحاديث المروية في ذلك؛ كحديث المَسَكَتَيْن [5]، وحديث الفتخات من وَرِق [6]، كلها ضعيفة من جهة الصناعة الحديثية؛ ولهذا قال الترمذي رحمه الله: لا يصح في هذا الباب شيءٌ.

وعلى ذلك؛ فالحلي ما دام معدًّا للاستعمال، لا زكاة فيه، أما إذا كان معدًّا للتجارة، فهذا تجب فيه الزكاة، والمقدار الواجب ربع العشر (2.5%) إذا بلغ نصابًا، ونصاب الذهب عشرون مثقالًا، وهي تعادل 85 جرامًا.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

من (الجوف) الأخت زينة.

السائلة: لو سمحت عندي سؤالان:

أول سؤال: عن هذا الذكر: (سبحان الله وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه.. إلخ)، هل يشرع في الصباح والمساء، أو في كل وقت.

السؤال الثاني: ما حكم الجمع بين السورتين في الركعة الواحدة؟

المقدم: طيب، تسمعين الإجابة، شكرًا جزيلًا للأخت زينة.

شيخنا، الذكر المعروف الوارد عن النبي : “سبحان الله وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته”. عن فضل هذا الذكر؟

الشيخ: هذا الذكر يسميه العلماء الذكر المضاعف؛ وأصله: ما جاء في “صحيح مسلم” عن جويرية بنت الحارث رضي الله عنها، أن النبي خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح، وهي في مكانها، ثم رجع بعدما أضحى وهي جالسة، فقال لها: ما زلتِ على الحال التي فارقتكِ عليها؟، قالت: نعم، فقال النبي : لقد قلتُ بعدك أربع كلماتٍ ثلاث مراتٍ، لو وُزِنَت بما قلتِ منذ اليوم لوَزَنَتهن: سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته [7].

وهذا ذكر عظيم يسميه العلماء الذكر المضاعف، هنا بيَّن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال هذه الكلمات الأربع، وأنها لو وزنت بما قالت جويرية من الصباح إلى الضحى لوزنتهن، وهذا يدل على فضل الفقه في الدين، وأن الإنسان يُحَصِّل أجورًا عظيمةً على أعمالٍ يسيرةٍ، هذا الذكر ينبغي أن يحرص عليه كل مسلمٍ ومسلمةٍ، وبخاصةٍ في الصباح وفي المساء؛ لأن الصباح والمساء لهما مزيد عناية وخصوصية بالذكر، كما قال الله تعالى: فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ [الروم:17]، وقال: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا  وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى [طه:130]، وقال: فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ [ق:39].

فقبل طلوع الشمس، أي: بعد صلاة الفجر وقبل طلوع الشمس، هذا الوقت هو وقتٌ لأذكار الصباح.

وقبل غروبها أي: بعد صلاة العصر، وهذا وقت أذكار المساء، فينبغي أن يؤتى بأذكار الصباح والمساء بعد صلاة الصبح بالنسبة لأذكار الصباح، وبعد صلاة العصر بالنسبة لأذكار المساء.

وهذا الذكر معدودٌ -عند كثيرٍ من أهل العلم- من أذكار الصباح والمساء، أن يقول المسلم: سبحان الله وبحمده عدد خلقه، وزنة عرشه، ورضا نفسه، ومداد كلمات، ويكرر ذلك ثلاث مراتٍ.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

تقول: قراءة سورتين في ركعةٍ واحدةٍ في الصلاة؟

الشيخ: لا بأس بقراءة سورتين بعد الفاتحة في ركعة واحدة؛ لأن الله تعالى قال: فَاقْرَؤوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ [المزمل:20]، فالأمر في هذا واسع، ولقصة الصحابي الذي كان يصلي بأصحابه، وكان كلما قرأ الفاتحة قرأ سورةً ثم ختم بـ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد [الإخلاص:1]، أي: أنه يقرأ سورتين في ركعةٍ واحدةٍ، فذكروا ذلك للنبي فقال: سلوه لم يفعل ذلك؟. قال: إنها صفة الرحمن، وأحب أن أقرأ بها. يعني سورة الإخلاص: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد، فقال النبي : أخبروه بأن الله يحبه كما أحبها[8].

وهذا يدل على أنه لا بأس أن يقرأ سورتين في ركعة واحدة، لكن الأفضل أن يقتصر على سورة واحدة في ركعة واحدة؛ لأن هذا هو الغالب من هدي النبي فلم يحفظ عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه كان يقرأ سورتين في ركعة واحدة، إلا ما ورد في حديث حذيفة  أنه قرأ سورة البقرة وآل عمران والنساء في قيامه عليه الصلاة والسلام، ولكن غالب هديه عليه الصلاة والسلام، خاصة في الفريضة، أنه يقتصر على سورة واحدة في ركعة واحدة، لكن مع ذلك؛ لو قرأ الإنسان سورتين في ركعة واحدة، حتى ولو كان ذلك في صلاة الفريضة، فلا بأس بذلك.

المقدم: حتى ولو كانت غير متتابعة يا شيخنا؟

الشيخ: حتى ولو كانت غير متتابعة، لكن ينبغي مراعاة ترتيب المصحف، فمثلًا: لا يقدم سورة قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ [الناس:1]، على سورة قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ [الفلق:1]، يراعي ترتيب المصحف ما أمكن.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

من (تبوك) الأخ أبو عبدالملك، سأل عمن أراد أن يعتمر في رمضان لفضيلة رمضان، بعدما ينتهي من عمرته يخرج إلى التنعيم، ثم يأتي بعمرة لوالده المتوفَّى؟

الشيخ: لا بأس بهذا، يجوز لمن اعتمر أن يأتي بعمرة أخرى عن نفسه، أو عن والده المتوفى، أو عمن أراد، الأمر في هذا واسع، وإن كان الأفضل تخصيص السَّفْرَة الواحدة لعمرةٍ واحدةٍ؛ لأن هذا هو المنقول والمأثور عن النبي ، وعن أكثر أصحابه، لكن كونه يأتي بأكثر من عمرة لا مانع منه؛ لأن العمرة تلو العمرة كفارة لما بينهما، ولأن عائشة رضي الله عنها أتت بعمرة بعد الحج، حجة الوداع، وأيضًا نقل عن بعض الصحابة أنه كان يفعل ذلك، مروي عن أنسٍ؛ فلا بأس بذلك.

لكن الذي أنصح به أن يخص الإنسان السفرة الواحدة بعمرة واحدة؛ لأن هذا أولًا: هو المنقول والمأثور عن أكثر الصحابة، وأيضًا: لأن فيه تخفيفًا على المعتمرين؛ لأن أعداد المسلمين كثيرة، فالمسلمون يتجاوز عددهم الآن مليارًا ونصفًا، ولو اعتمر فقط 1% لكان عدد المعتمرين خمسة عشر مليونًا، وهؤلاء لا يتسع لهم المسجد الحرام، ولا حتى ربع هذا الرقم، فينبغي أن يراعي المعتمر أحوال إخوانه المسلمين، وألا يكثر من العمرة، ويكتفي بعمرة واحدة في سَفْرَة واحدة، ويوسع على إخوانه المسلمين، فلو أن كل واحد أراد أن يذهب ويأتي بعمرة -كما يفعل بعض المعتمرين- عمرة عن أبيه، ثم عمرة عن أمه، ثم عمرة عن قريبه، هذا يسبب الزحام، ويسبب الضيق، فينبغي أن يلاحظ المعتمر هذا، ويكتفي بعمرة واحدة في سَفْرَة واحدة، وقريبه المتوفى يمكن أن يدعو له، أو يخص له عمرة في سفرة قادمة، ونحو ذلك، أو أنه يتصدق عنه، فمجالات الخير كثيرة.

المقدم: المباني المطلة على الحرم المكي، هل يجوز لمن فيها أن يصلي مع الحرم، مثل بعض الفنادق وغيرها التي يكون هناك زجاج، ويرى المصلي من يقتدي به من المصلين في الساحات؟

الشيخ: إذا كان المأموم يرى الإمام، أو يرى بعض المأمومين فلا بأس، أما إذا كان لا يراهم، ولا يسمع صوت الإمام، ولا المبلغ، فلا يصح الاقتداء، وعلى هذا يكون الجواب عن هذه المسألة؛ فالغرف المطلة على الحرم وعلى الساحات المحيطة بالحرم التي يكون فيها مصلون، هذه لا بأس بالصلاة فيها؛ لأن المصلي فيها يرى بعض المأمومين، فيمكن الاقتداء، وهكذا المصلَّيَات الموجودة في بعض الفنادق المحيطة بالحرم، مثل المصلَّيَات الموجودة في وقف الملك عبدالعزيز مثلًا، أو في دار التوحيد أو غيرها، هذه مصلَّيات ما دامت مطلة على الحرم، فلا بأس بالصلاة فيها والاقتداء بالإمام.

أما الغرف الداخلية التي لا يرى فيها المأمومين، فهذه لا يصح الصلاة فيها والاقتداء بالإمام.

وبهذه المناسبة؛ أنبِّه الإخوة الذين يصلون في الغرف الداخلية مقتدين بإمام الحرم: أن هذا لا يصح؛ وإنما يصح الاقتداء في الغرف وفي المصلَّيات المطلة على الحرم، على أنه إذا كان سيصلي في غرفته وهي مطلة على الحرم، فلا بد أن يكون معه شخص آخر؛ لقول النبي : لا صلاة لمنفرد خلف الصف [9]، فلو لم يكن في الغرفة إلا هو وحده لم يصح له الصلاة؛ لأنه يكون حينئذٍ منفردًا، ولا صلاة لمنفرد خلف الصف.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

الأخ نصر الدين.

المتصل: السلام عليكم، يا شيخنا، نسيت في أول يوم رمضان، ما نويت، ما حكم ذلك؟

المقدم: ما نويت اليوم الأول؟

المتصل: نعم.

الشيخ:  ما عرفت أن غدًا رمضان؟

المتصل: لا، والله نويت فقط في القلب، لكن ما تلفظت بها.

الشيخ: لكن أنت سمعت الإعلان، وأن غدًا رمضان وتسحرت؟

المتصل: نعم.

الشيخ: تسحرت أول ليلة من رمضان؟ لكنك فقط ما تلفظت بالنية؟

المتصل: نعم.

الشيخ: طيب، سؤالك واضح.

المقدم: شكرًا جزيلًا للأخ نصر الدين، سؤال يتكرر كثيرًا يا شيخنا، وربما يأتي من بعض من لديه بعض الوسواس في موضوع النية؟

الشيخ: أولًا: مما يلاحظ من سؤال الأخ الكريم أنه قال: ما نويت أول ليلة من رمضان، ولو أخذنا بهذا السؤال على ظاهره لأُمر بالقضاء؛ لكن لما سألناه عدة أسئلة تبيَّن مراده، وأنه في الحقيقة قد نوى؛ ولذلك أنا أقول للإخوة المستفتِين: ينبغي للمستفتي أن يوضح السؤال؛ لأن الفتوى والإجابة تكون على قدر السؤال.

فالأخ الكريم لو أننا لم نستوضح منه لربما جاوبناه بجواب آخر، تبيَّن من سؤاله أنه نوى، ولكنه لم يتلفظ بالنية، والتلفظ بالنية أصلًا غير مشروع، والنية محلها القلب، فما دام أنه قد تسحر، فهو في الحقيقة نوى، ومن علم أن غدًا رمضان فهو في الحقيقة قد نوى، إذا علمت أن غدًا رمضان، وأنت من عادتك أنك تصوم رمضان، فأنت قد نويت، فالنية محلها القلب، وهي تتبع العلم، بل قال بعض أهل العلم: لو كُلِّفنا بعدم النية لكان ذلك من التكليف بما لا يطاق. لو قيل للإنسان: لا تنوِ الصيام غدًا. لكان هذا من التكليف بما لا يطاق، فالنية تتبع العلم؛ ولذلك ينبغي عدم التشديد في قضية نية الصوم، وهذه كما تفضلتم تسبب الوسواس، وبعض الإخوة عندهم وسواس فيما يتعلق بنية الصيام، أو نية الصلاة، أو نية تكبيرة الإحرام، أو نية الوضوء، فالنية تتبع العلم، ينبغي عدم التشديد فيها؛ لأن هذا التشديد يؤدي إلى الوسواس.

فنقول للأخ الكريم: ما دمت قد تسحرت؛ فأنت قد نويت، ولا تشدد على نفسك أكثر من هذا، ولا حاجة إلى أن تتلفظ بالنية، بل التلفظ بالنية معدودٌ -عند كثيرٍ من أهل العلم- بدعةً، فلا تقل: نويت لله أن أصوم غدًا رمضان، وإنما يكفي أن تنوي هذا في قلبك، ثم إن النية أول رمضان تكفي عن جميع رمضان، فلا حاجة لتجديد النية كل ليلة، إلا من قطع الصيام بعذر، كامرأة أتاها الحيض، فقطعت الصيام لأجل الحيض، ثم بعد الطهر أرادت أن تصوم؛ فهنا تحتاج إلى تجديد النية، أما من كان من عادته أنه كل سنة يصوم رمضان، فتكفيه نية واحدة من أول الشهر.

المقدم: إذَنْ، القاعدة هذه تريح الكثير يا شيخنا؛ أن النية تتبع العلم، متى ما علم الإنسان.

الشيخ: نعم، هذه القاعدة ذكرها الإمام ابن تيمية رحمه الله، وهي قاعدة نافعة، وتريح أيضًا الإنسان، خاصة من عنده شيء من الوسواس في هذا.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

الأخ إبراهيم معنا، تفضل.

السائل: يا شيخ أنا مسافر الآن، رايح إن شاء الله تجاه مكة وزوجتي معي، ونوينا عمرة، وزوجتي هذا وقت دورتها، تخاف أن تجيئها، فهل تحرم؟ ولو فرضنا أنها أحرمت فهل تقطع الإحرام لو اشترطت؟

المقدم: طيب، يعطيك الشيخ الإجابة مباشرة، شيخنا تحتاج أنها تشترط؟

الشيخ: نعم، إذا كانت تخشى أن يأتيها الحيض، وأنه لن ينتظرها من معها من المحارم، فيمكن أن تشترط، تقول: اللهم لبيك عمرة، وإن حبسني حابس، فمحلي حيث حبستني. وبذلك إذا حُبست، ولم تستطع أن تكمل العمرة تتحلل، ولا شيء عليها، لكن بإمكان استخدام بعض الأمور الطبية مثل بعض الإبر وبعض العقاقير هذه، يمكن أن ترفع الحيض وقت العمرة، وهذه يمكن أن يُستشار فيها الأطباء.

المقدم: أيضًا من الأسئلة التي وصلتنا عبر جوال البرنامج هنا، سؤال من إحدى الأخوات تقول: إنها تريد أن تعطي زكاتها لأخيها؛ لأنه مستحق للزكاة، لكن تخشى أن يصرف كل المبلغ، فتقول: هل أستطيع أن أخرج هذه الزكاة لدي ثم أعطيه على دفعات؟

الشيخ: إذا كان أخوها سيئ التدبير للمال، فلا بأس أن تسلك هذه الطريقة، بشرط أن تخرجها وتبرزها عندها، وتكتب عليها: هذه المبلغ زكاة، بحيث لو قدر الله تعالى عليها وفاة، أو نحو ذلك، يعرف ورثتها بأن في ذمتها زكاة، وتعطي أخاها هذا المبلغ على شكل دفعات، لا بأس بهذا، ما دام أنَّ فيه مصلحةً لهذا المستحق، فلا بأس بهذا إن شاء الله.

المقدم: الأخت أم محمد معنا، تفضلي.

السائلة: السلام عليكم، أربعة أسئلة:

السؤال الأول: كفارة اليمين ممكن أؤديها لأختي وأولادها؟

الشيخ: أختك وأولادها مستحقون؟

السائلة: يعني قليلًا.

الشيخ: وعددهم عشرة؟

السائلة: نعم وأكثر.

السائلة: السؤال الثاني: الصلاة تجوز الساعة الثانية أو الثالثة الظهر؟ 

الشيخ: قصدك صلاة الظهر؟

السائلة: نعم صلاة الظهر.

والسؤال الثالث: هناك امرأة في المسجد تجيء عند الدَّرَج في المسجد في مصلى النساء تبيع أغراضًا، يجوز؟

الشيخ: داخل سور المسجد أو خارج السور؟

السائلة: في الدرج ونحن نازلين، في نفس الغرفة التي نصلي فيها، ونحن نازلين على الشارع، في محل الصنادل، أعزك الله.

السؤال الرابع: وقرآن الفجر كان مشهودًا، يعني الذي يقرأه أو الذي في المسجد؟

المقدم: طيب تسمعين الإجابة، شكرًا جزيلًا للأخت أم محمد.

نحن في ختام الحلقة يا شيخنا، وما أدري كيف الوقت؟ بشكل سريع.

يا شيخنا كفارة اليمين لأختها وأولاد أختها؟

الشيخ: لا بأس ما دام أنهم من الفقراء والمساكين وعددهم عشرة أو أكثر، فلا بأس، لكن تعطيهم الكفارة طعامًا لا تعطيهم نقدًا، تشتري لهم مثلًا: أرزًا مع لحم أو أرزًا مع دجاج، وتعطيهم طعامًا.

المقدم: تسأل عن صلاة الظهر الساعة الثانية أو الساعة الثالثة للمرأة؟

الشيخ: لا بأس، فوقت صلاة الظهر يمتد إلى أذان العصر، لكن الأفضل أن تصلي صلاة الظهر في أول وقتها.

المقدم: امرأة تبيع في مصلى النساء عند باب المصلى؟

الشيخ: ما دام أنه عند الدرج الخارجي -هي قالت عند الدرج الخارجي عند موضع الأحذية على الشارع- فهذا لا يعتبر داخل المسجد، هذا يعتبر خارج المسجد؛ فلا حرج.

المقدم: وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا [الإسراء:78]، هل هو لمن يقرأ في ذلك الوقت في وقت الفجر، أم هو لمن في المسجد يصلون؟

الشيخ: المقصود بقرآن الفجر: صلاة الفجر، وليس المقصود به أن الإنسان يقرأ القرآن وقت الفجر، إنما المقصود بقرآن الفجر صلاة الفجر؛ وهذا يدل على أن صلاة الفجر يشرع تطويل القراءة فيها، وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا، أي: تشهده الملائكة؛ فإن الملائكة تشهد صلاة الفجر وصلاة العصر، وتجتمع في هاتين الصلاتين، ويسألهم الله تعالى، وهو أعلم بهم: كيف وجدتم عبادي؟ فيقولون: أتيناهم وهم يصلون، وتركناهم وهم يصلون [10]

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

المتصل الأخير معنا في هذه الحلقة الأخ ناصر، تفضل.

السائل: السلام عليكم ورحمة الله.

في مكة المكرمة نحن نشرب الماء في الصباح مع انتقال الميكرفون إلى الحرم، ولكن الإخوة في الإذاعة يقطعون القرآن، ويأتون بالأذان مباشرة، ففي هذه اللحظة هل يجوز أن أشرب أو لا؟

المقدم: شكلك ما تابعت معنا الحلقة من البداية!

السائل: لا والله ما تابعت.

المقدم: طيب تسمع الإجابة إن شاء الله، نفس السؤال يا شيخنا.

الشيخ: نعم، هذا يؤكد ما ذكرت في أول الحلقة، أن هذا السؤال هو أكثر الأسئلة شيوعًا، نقول: لا بأس أن تأكل وأن تشرب إلى أن ينتهي المؤذن؛ لقول النبي عليه الصلاة والسلام: إذا سمع أحدكم النداء والإناء في يده، فلا يَضَعْه حتى يقضي حاجته منه [11].

المقدم: طبعًا المؤذن الذي على الوقت؛ لأن بعض المؤذنين ربما يتأخر وربما يطيل.

الشيخ: طبعًا، المقصود بالمؤذن: المؤذن الذي يُؤذن على الوقت.

المقدم: أحسن الله إليكم وبارك في علمكم.

آخر الأسئلة وصلتنا عبر جوال البرنامج، أحد الإخوة لم يذكر اسمه يقول: ما حكم من داعب زوجته في رمضان؟

الشيخ: النبي جاء عنه في “الصحيحين” أنه كان يُقبِّل وهو صائم، ويباشر وهو صائم [12]، لكن كما تقول عائشة رضي الله عنها: “كان أمْلَكَكُم لإرْبِه”.

وأما من كان لا يملك إربه، ولا يتحكم في نفسه، فربما هذه المداعبة تتحول إلى جماع، أو يحصل معها إنزال، فإنه ينبغي أن يترك هذا، والله تعالى أباح هذه الأمور في الليل: أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ [البقرة:187]، والأحوط ألا يفعل هذا، وأن يؤجل هذا كله إلى الليل، خاصة إذا كان لا يثق في نفسه، أما من كان واثقًا من نفسه، ومالكًا لإربه فالنبي كان يفعل ذلك، لكن كما تقول عائشة رضي الله عنها: “كان أمْلَكَكُم لإرْبِه”.

المقدم: شكر الله لكم يا شيخ سعد في ختام هذه الحلقة، أن أجبتم على أسئلة الإخوة والأخوات.

الشيخ: وشكرًا لكم وللإخوة المستمعين.

المقدم: شكرًا لكم أنتم أحبتنا الكرام، وهذه تحية من الزملاء؛ من منفذ الفترة: أحمد الروضان، ومن مذيعها الزميل: خالد الخضيري، ومن التنسيق: جمعان الجمعان، وعبدالرحمن الحوطي، ومن الإعلام الجديد: فرحان السبيعي ونبيل الخليف، ومنفذ البرنامج الزميل: فارس بن سعود المضيان، والإعداد والتقديم لدى محدثكم: فيصل بن جديان العتيبي، ومن الإخراج هذه التحية من الزميل: عزام بن حسن الحميضي.

حتى الملتقى بكم غدًا في تمام الساعة السادسة بمشيئة الله تعالى، أستودعكم الله.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه مالك: 1، الدارمي: 2312، وابن حبان: 6559، والداقطني: 439.
2 رواه البخاري: 924.
3 رواه أحمد: 10629، وأبو داود: 2350.
4 رواه البخاري: 1463، ومسلم: 982.
5 رواه أبو داود: 1563، والترمذي: 637، والنسائي: 2478.
6 رواه أبو داود: 1565.
7 مسلم: 2726.
8 رواه البخاري: 7375، ومسلم: 813.
9 رواه ابن ماجه: 1003.
10 رواه البخاري: 555، ومسلم: 632/ 210.
11 سبق تخريجه.
12 رواه البخاري: 1927، ومسلم: 1106/ 65.