الرئيسية/فتاوى/حكم ختم القرآن في التراويح مع عدم رغبة المصلين
|categories

حكم ختم القرآن في التراويح مع عدم رغبة المصلين

مشاهدة من الموقع

السؤال

يقول: أريد أن أختم القرآن في صلاة التراويح، وأغلب الجماعة لا يرغب، علمًا بأنني أقرأ حدرًا، ويوجد مسجد قريب مني يقرأ بثلاث آيات، فهل أتبع رأي القليل من الجماعة وأُطبق السنة وأختم، أم ماذا أفعل؟

الجواب

  • أولًا: المسجد القريب الذي يقرأ ثلاث آيات هذا يعتبر مُقصرًا، وفعله غير موافق للسنة، فلا تجعله قدوةً لك.
  • ثانيًا: بالنسبة للختمة، الختمة لم يرد فيها شيء عن النبي عليه الصلاة والسلام، ولا حتى عن الصحابة أنهم كانوا يحرصون على ختم القرآن في رمضان، وإنما فقط رُوي عن أنس أنه كان إذا ختم خارج الصلاة جمع أهله ودعا، وأمَّنوا على دعائه.

ولذلك فإني أقول للأخ السائل الكريم صاحب هذا السؤال: ينبغي أن تقرأ قراءة مرتلة يحصل بها المقصود، سواء ختمت أو لم تختم، لكن إذا كانت الختمة تشق على جماعة المسجد فلا تفعل، لكن اقرأ قراءة يحصل بها المقصود، يعني: تقرأ في الركعة وجهًا مثلًا، هذا مناسب، لكن أن تقرأ ثلاث آيات، فهذا -يعني- فيه نوع من الخلل.

أما الختمة فربما أن بعض الجماعة يشق عليهم أن الإمام يختم، فإذا كان يشق عليهم ذلك، فالذي أنصح به ألا تفعله، وألا تختم، ويمكن أن تختم كل عامين مرة مثلًا، يعني: في عام تبدأ بالبقرة، وفي عام آخر تبدأ بسورة أخرى مثل: سورة التوبة مثلًا، أو سورة يونس، فيمكن أن تُسمعهم القرآن في عامين، ما دام أنه يشق عليهم الختمة في عام واحد.

ونلاحظ أن الناس في وقتنا الحاضر ليسوا كالناس في زمن النبي عليه الصلاة والسلام، وزمن الصحابة والتابعين، فلا بد من مراعاة أحوال الناس أيضًا، ولا بد أن يحرص الإمام على ألا يُنفر الناس من المسجد ومن الصلاة، والنبي عليه الصلاة والسلام لما كان الرجل يُطيل الصلاة قال: إن منكم مُنفرين [1].

فإذا كانت رغبة معظم جماعة المسجد أنه لا يختم، ينبغي ألا يختم؛ لأن هذه ليست سنةً أصلًا، لكن أيضًا لا يختصر اختصارًا مخلًّا، وإنما يقرأ في الركعة في حدود وجه، هذا مناسب.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
^1 رواه البخاري: 702، ومسلم: 466.
مواد ذات صلة