الرئيسية/فتاوى/إذا نسي الإمام وقام إلى الثالثة في صلاة التراويح فماذا يفعل؟
|

إذا نسي الإمام وقام إلى الثالثة في صلاة التراويح فماذا يفعل؟

مشاهدة من الموقع

السؤال

إذا نسي الإمام وقام إلى الثالثة في صلاة التراويح ماذا يفعل؟

الجواب

سُئل الإمام أحمد رحمه اللّـه هذا السؤال، فقال: “من قام إلى ثالثةٍ في التراويح، فكأنـما قام إلى ثالثةٍ في صلاة الفجر” [1]، فإذا قام إلى ثالثة في صلاة الفجر، الواجب عليه أن يرجع، وأن يسجد للسهو، فكذلك إذا قام لركعةٍ ثالثةٍ في صلاة التراويح، الواجب عليه أن يرجع، وأن يسجد للسهو.

وأما ما يفعله بعض الأئمة من أنه إذا قام للثالثة يكملها ويصلها بالرابعة، ثم بعد ذلك يجلس للتشهد، فتكون أربع ركعاتٍ بتشهدٍ واحد، وسلام واحد، فهذا العمل غير مشروع، وليس عليه دليل، فصلاة الليل مثنى مثنى، أو أنـها تسرد وترًا على الصفات الواردة، يعني: ثلاثًا أو خمسًا أو سبعًا أو تسعًا، أما أن تسرد أربع ركعات، فهذا لا أصل له، وليس عليه دليل، وأما حديث عائشة: “كان النبي يصلي أربع ركعات، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن” [2]، فكما قال الشراح: المقصود أنه يصلي ركعتين، ثم ركعتين، ثم يستريح، وليس المعنى أن يصل أربع ركعاتٍ بتشهدٍ واحد، وسلامٍ واحد.

وعلى هذا نقول: إن الإمام إذا قام لثالثةٍ في صلاة التراويح، فكأنـما قام لثالثة في صلاة الفجر، الواجب عليه أن يرجع يأتي بالتشهد، ثم يسجد للسهو.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 الشرح الكبير لابن قدامة: 4/ 11، ط. هجر.
2 رواه البخاري: 1147، ومسلم: 738.

مواد ذات صلة