الرئيسية/فتاوى/أيهما أفضل للمسافر للعمرة في رمضان الفطر أم الصيام؟
|

أيهما أفضل للمسافر للعمرة في رمضان الفطر أم الصيام؟

مشاهدة من الموقع

السؤال

من سافر للعمرة في نهار رمضان هل الأفضل له الصوم أو الترخص برخصة الفطر؟

الجواب

إن كان الصوم يشق عليه، فالأفضل له الفطر، وأما إذا كان الصوم لا يشق عليه، فالأفضل له الصوم.

فالرخصة في حق من يشق عليه الصوم؛ ولهذا كان النبي  في بعض أسفاره صائمًا، وفي بعض أسفاره مفطرًا، فإذا كان على الإنسان مشقة، فالأفضل أن يفطر، وأن يأخذ برخصة اللّـه ​​​​​​​، واللّـه يحب أن تؤتى رخصه، كما يحب أن تؤتى عزائمه.

ولكن إذا لـم يشق عليه الصوم، فإن بعض الناس إذا سافر يسافر، يكون في الطائرة، يكون فيها مكيفات، وكذلك في السيارة فيها مكيف، ولا يجد مشقةً غير معتادة، فالأفضل في حقه أن يصوم؛ لأن هذا أسرع في براءة الذمة؛ ولأن النبي كان في بعض أسفاره صائمًا، فإنه خرج عليه الصلاة والسلام في بعض أسفاره وأفطر الصحابة كلهم، ولـم يبق إلا هو عليه الصلاة والسلام وعبداللّـه بن رواحة، ويظهر أنه عليه الصلاة والسلام في تلك السفرة لـم يشق عليه الصوم؛ لأنه كان الصحابة يتسابقون على خدمته، وعلى التظليل عليه، فربَّـما أنه لـم يجد مشقةً عليه الصلاة والسلام، فرجح جانب الصوم.

فإذا كان الصوم لا يشق على المسافر، فالأفضل في حقه الصوم، أما إذا كان الصوم يشق على المسافر، فالأفضل في حقه الفطر.

مواد ذات صلة