الرئيسية/فتاوى/حكم دخول غير المسلمين المدينة النبوية
|

حكم دخول غير المسلمين المدينة النبوية

مشاهدة من الموقع

السؤال

لديَّ عاملةٌ غير مسلمة، هل يجوز أن تذهب معنا أنا والعائلة إلى المدينة؟

الجواب

نعم يجوز، القول الراجح أن غير المسلمين ليسوا مـمنوعين من دخول حرم المدينة، إنـما هم مـمنوعون من دخول حرم مكة فقط؛ لقول اللّـه تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا [التوبة:28].

وأما المدينة فلم يرد شيءٌ يدل على منعهم من دخول حرم المدينة، والنبي عليه الصلاة والسلام كانت تفد إليه الوفود، وفيهم غير مسلمين، وثـمامة بن أثال أتى وهو غير مسلم، ورُبط في سارية من سواري المسجد، ونصارى نجران أتوا وهم غير مسلمين، ودخلوا الحرم، وأيضًا اليهود كانوا موجودين في المدينة، فالقول الراجح أن غير المسلمين يجوز لهم دخول حرم المدينة، إنـما مـمنوعون من دخول حرم مكة فقط.

مواد ذات صلة