الرئيسية/فتاوى/هل الإسراف من كبائر الذنوب؟
|

هل الإسراف من كبائر الذنوب؟

مشاهدة من الموقع

السؤال

هل الإسراف من الكبائر أو من الصغائر؟

الجواب

اللّـه تعالى يقول: وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ [الأنعام:141]؛ ومن لا يحبه اللّـه، يعني: يبغضه اللّـه، وهذا يقتضي أن الإسراف من الكبائر، ومثل ذلك التبذير: إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا [الإسراء:27]، فالإسراف والتبذير يظهر أنـها من الكبائر؛ لأن اللّـه جعل من فعل ذلك من إخوان الشياطين، وأخبر بأنه لا يحبه؛ ولذلك فالمطلوب من المسلم الاعتدال: وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ [الإسراء:29] يعني: إنـما تكون معتدلًا وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا [الفرقان:67].

مواد ذات صلة