الرئيسية/فتاوى/هل وصلت إلينا جميع الأحاديث النبوية؟
|

هل وصلت إلينا جميع الأحاديث النبوية؟

مشاهدة من الموقع

السؤال

هل جميع أحاديث السنة النبوية وصلت إلينا؟

الجواب

نعم، جميع أحاديث السنة النبوية وصلت إلينا؛ لأن هذا من تـمام حفظ اللّـه لهذا الدين، اللّـه يقول: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9] والمقصود بالذكر: القرآن والسنة، فتكفل اللّـه بحفظهما، ونحن نجد أن القرآن العظيم حفظه اللّـه لـم يتغير منه حرفٌ واحد، نقرؤه غضًّا طريًّا كما نزل، كما كان النبي يقرؤه والصحابة كذلك. 

كذلك أيضًا السنة النبوية نقلها لنا الصحابة، وإن كان قد دخل فيها أحاديث ضعيفة، لكن جهابذة أهل العلم ميَّزوا الحديث الصحيح من الضعيف، وبينوا للأمة الأحاديث الصحيحة من الأحاديث الضعيفة، فجميع أحاديث السنة نقلت إلينا، واللّـه تعالى قد أكمل هذا الدين، كما قال سبحانه: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا [المائدة:3] قال أبو ذر : “ما توفي رسول اللّـه وطائرٌ يطير بجناحيه إلا وذكر لنا منه علمًا” [1].

ونحن نجد أن الوقائع والنوازل والحوادث متجددة، ولـم نجد يومًا من الأيام أن علماء عصرٍ من الأعصار عجزوا عن إيجاد الحكم الشرعي لواقعة أو لنازلة، فاللّـه تعالى قد حفظ هذا الدين، وأتم النعمة، وحفظ كتابه، وحفظ سنة نبيِّه ، بل إن اللّـه وعد وعدًا نراه واقعًا الآن كالشمس، وهو: أنَّ اللّـه يظهر هذا الدين على جميع الأديان، قال سبحانه: هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ [التوبة:33] وفي الآية الأخرى: وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [الصف:8] فظهور هذا الدين بالحجة والبيان والبرهان، وهذا ظاهر؛ ولهذا هذا الدين هو أسرع الأديان انتشارًا على وجه الأرض؛ لأن اللّـه ​​​​​​​ وعد بأن يظهره على الدين كله.

ولأن اللّـه جعله هو دين الفطرة، وهو آخر الأديان، وهو الذي ارتضاه تعالى للناس دينًا: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا [المائدة:3]. 

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه أحمد: 21361، وابن حبان: 1298.

مواد ذات صلة