الرئيسية/فتاوى/لماذا خُصَّ الحج بشرط الاستطاعة؟
|

لماذا خُصَّ الحج بشرط الاستطاعة؟

مشاهدة من الموقع

السؤال

لماذا خُصَّ الحج بذكر شرط الاستطاعة، مع أنـها شرطٌ لوجوب جميع العبادات؟ 

الجواب

هذا الشرط قد جاء النص عليه في القرآن، في قول اللّه ​​​​​​​: وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا [آل عمران:97].

وهنا وقفة ذكرها بعض أهل العلم، يقولون: الاستطاعة شرطٌ لوجوب جميع العبادات، يعني: شرط لوجوب الصلاة، لوجوب الصيام، لوجوب الزكاة، فلماذا خُصَّ الحج بذكر شرط الاستطاعة، مع أنـها شرطٌ لوجوب جميع العبادات؟ 

كما قال الموفق ابن قدامة في “المغني”: إن الحج خُصَّ بذلك لأن الحاج تلحقه مشقةٌ كبيرةٌ [1]، ونفقات وتعب، خاصةً في الأزمنة السابقة، فإنه في الأزمنة السابقة كان الناس يتعبون كثيرًا حتى يصلوا إلى مكة، واقرؤوا كتب الرحلات في الحج، بعضهم يـمكث أشهرًا حتى يصل إلى مكة، واقرؤوا على سبيل المثال كتاب: “رحلة الصدِّيق إلى البيت العتيق” [2]، بقي عدة أشهر في الطريق من الهند إلى مكة.

كان الناس حتى مـجرَّد الوصول يأخذ منهم زمنًا طويلًا وجهدًا ونفقات، وكذلك أيضًا التنقل بين المشاعر، كان الناس يتنقلون إما على أرجلهم، أو على الإبل، فيلحق الحاج بـهذا نفقات ومشقَّات كثيرة.

فنُبِّه على هذا الشرط، وأن غير المستطيع لا يجب عليه الحج، فهذا من باب التوضيح والتأكيد على أن الوجوب إنـما يكون على المستطيع.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 ينظر: “المغني” لابن قدامة: 5/ 7 وما بعدها.
2 لمؤلفه: محمد صديق خان.

مواد ذات صلة