الرئيسية/فتاوى/حكم الأخذ من الشعر لنموه سريعًا لمن يريد أن يضحي
|

حكم الأخذ من الشعر لنموه سريعًا لمن يريد أن يضحي

مشاهدة من الموقع

السؤال

أريد الحج والأضحية وأجد مشقة في نمو شعر الإبط والعانة نموًّا سريعًا، فأجد حرجًا في ذلك، هل يجوز للحل قبل الإحرام؟

الجواب

يقول النبي : إذا دخلت هذه العشر، وأراد أحدكم أن يضحي، فلا يأخذن شعرًا، ولا يقلمن ظفرًا، وجاء أيضًا بلفظ: فليُمسك عن شعره وأظفاره [1]، وهذا الحديث حديث صحيح، أخرجه مسلم في صحيحه، ورفعه سفيان وشعبة، وقال البيهقي: إنه قد ثبت من عدة أوجه مرفوعًا، وصححه الترمذي مرفوعًا، ومن المحدثين من قال: إن الصواب وقفه، كالدارقطني.

لكن على تقدير وقفه فحكمه حكم الرفع؛ لأنه لا يقال من جهة الرأي، الذين عارضوا اعترضوا على هذا الحديث، وقالوا: إن حلق الشعر أو تقليم الأظفار لمن أراد الأضحية ليس واجبًا، استدلوا بحديث عائشة رضي الله عنها: أن النبي كان يبعث هديًا، فلا يحرم عليه شيء كان قد حلَّ له [2].

وهذا الحديث يتكلم عن الهدي، وليس فيه ذكر للأضحية، والأضحية شعيرة مستقلة عن الهدي؛ ولهذا الإمام أحمد يقول: “يعمل بهذا في موضعه، وهذا في موضعه” [3].
وعلى تقدير التعارض بينهما، فكما قال ابن القيم: “إن حديث عائشة رضي الله عنها عام، وحديث أم سلمة خاص، والخاص يخصص به العام، كما هو مقرر عند الأصوليين” [4].

ولهذا فالصواب: أن هذا حديث صحيح ومرفوع، وعلى ظاهره، وفيه نهي، والأصل في النهي أنه يقتضي التحريم؛ ولهذا قال ابن القيم: “أسعد الناس بهذا الحديث من أخذ بظاهره” [5].

لكن الآن أصبحت بعض وسائل التواصل الاجتماعي يرسل فيها مقاطع تُشكك الناس في أمور مسلَّمة عندها، وتُثير إرباكًا لكثير من العامة، فعلى الذين يرسلون هذه المقاطع أن يتقوا الله ​​​​​​​.

في مباحث علمية لا ترسل لعامة الناس تكون في أوساط العلماء وطلبة العلم، ولا ترسل للعامة، وتربك الناس، فهناك مقاطع أرسلت للناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي في هذه المسألة، أربكت كثيرًا من العامة.

وتجد من قبل رمضان هناك من أرسل مقاطع تزهد الناس في تفطير الصائمين، ويأتون ببعض أقوال أهل العلم، وهي أقوال ضعيفة، وأقوال شاذة، وأقوال مرجوحة، فيأتون بها في مثل هذه المسائل، ثم لما دخل رمضان أرسلت مقاطع تزهد الناس في العمرة في رمضان، ثم بعد رمضان أرسل مقاطع وتزهد الناس في صيام الست من شوال، ثم هذه الأيام أيضًا يرسل مقاطع تقول للناس: إن الإمساك عن الأخذ من الشعر والأظفار لمن أراد أن يضحي ليس واجبًا.

ثم ترسل مقاطع تزهد الناس في الأضحية، وتشكك الناس في أمور هي مسلمات عندهم، فأقول: على الذين يرسلون هذه المقاطع أن يتقوا الله ​​​​​​​، ولا يُسبّب تشويشًا وإرباكًا للناس في هذه المسائل.

ثم أقول للإخوة جميعًا كما قال أهل العلم: إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم، لا يأخذ الإنسان كل كلام يرسل له في مقطع، أو كذا، ويصدقه، ويأخذ به، وإنما ينظر من الذي قال بهذا القول؟ وهل هو من العلماء الثقات، الذين يؤخذ العلم عنهم؟ لا تأخذ من كل من هَبَّ ودَبَّ، إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه مسلم: 1977.
2 رواه البخاري: 5566، ومسلم: 1321.
3 تهذيب سنن أبي داود وإيضاح مشكلاته: 2/ 48.
4, 5 المرجع السابق.

مواد ذات صلة