الرئيسية/فتاوى/حكم إرسال المبالغ المالية عن طريق الجوال في المسجد
|

حكم إرسال المبالغ المالية عن طريق الجوال في المسجد

مشاهدة من الموقع

السؤال

ما حكم إرسال المبالغ المالية عن طريق الجوال في المسجد؟ هل يدخل في البيع والشراء المنهي عنه في المسجد؟

الجواب

إرسال مبالغ فقط من غير عقد صفقات تجارية لا بأس به.

والنبي لما كان هناك رجلان يتقاضيان دينًا، وارتفعت أصواتهما، أشار إلى أحدهما أن ضع بعض الدين [1].

فأقرَّهما النبي عليه الصلاة والسلام على تقاضي الدين في المسجد، وهذا يدل على أن هذا الأمر فيه سعة، إنما الممنوع هو عقد الصفقات التجارية: البيع والشراء، والدعاية والتسويق، هذا لا يكون في المسجد، ونشدان الضالة كذلك لا يكون في المسجد؛ لأن المساجد إنما بُنيت للصلاة والذكر والعبادة، ولم تُبْنَ لعقد الصفقات التجارية والدعاية والإعلان، ونحو ذلك.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه البخاري: 457، ومسلم: 1558.

مواد ذات صلة