الرئيسية/فتاوى/هل الأفضل للنساء صلاة الجمعة إن كنّ يجدن لها أثرًا؟
|

هل الأفضل للنساء صلاة الجمعة إن كنّ يجدن لها أثرًا؟

مشاهدة من الموقع

السؤال

هل الأفضل للنساء صلاة الجمعة إن كن يجدن لها أثرًا طيبًا؟

الجواب

الأفضل للمرأة صلاتها في بيتها؛ لقول النبي : وبيوتهن خير لهن [1]، لكن قد يعرض للمفضول ما يجعله فاضلًا، فإذا كانت المرأة تستفيد من خطبة الجمعة، وكان هناك مصلى مهيأ للنساء، فالأفضل حينئذٍ أن المرأة تذهب وتصلي الجمعة مع الرجال، حتى تستفيد من الخطبة، فيكون هذا هو الأفضل.

ومثل ذلك صلاة التراويح، فالأفضل أن المرأة تصلي صلاة التراويح في بيتها، ولكن إذا كانت لو صلت في المسجد فإنها تنشط أكثر من صلاتها في البيت، يغلبها كسل في البيت، وإذا صلت مع الناس في المسجد فإنها تنشط وتصلي التراويح كلها، ويكون هذا أكثر خشوعًا، فتكون صلاتها في المسجد حينئذٍ أفضل، فقد يعرض للمفضول ما يجعله فاضلًا.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه أبو داود: 567.

مواد ذات صلة