الرئيسية/فتاوى/حكم المداومة على قراءة السجدة والإنسان في فجر الجمعة
|

حكم المداومة على قراءة السجدة والإنسان في فجر الجمعة

مشاهدة من الموقع

السؤال

هل الاستمرار على قراءة سورتي السجدة والإنسان في فجر يوم الجمعة من السنة أو أننا أحيانًا نقرأها وأحيانًا نتركها؟

الجواب

السنة أن تقرأ سورة السجدة والإنسان كما جاء في حديث أبي هريرة : أن النبي كان يقرأ بسورة السجدة والإنسان فجر كل جمعة [1]، رواه البخاري ومسلم.

وقوله: (كان) يفيد الاستمرار، وهذا يدل على أن هذا هو هدي النبي ، ولكن ذكر بعض أهل العلم: أنه ينبغي أن تترك أحيانًا؛ حتى لا يعتقد بعض العامة وجوبها، فلو تركت في الشهر مرة مثلًا، ونحو ذلك، فلا بأس. لكن الأصل أن السنة أن تقرأ سورة السجدة والإنسان.

المقدم: إذا كانت تصلي وحدها في بيتها فتستمر على ذلك؟

الشيخ: نعم، إذا كانت تصلي وتحفظ هاتين السورتين، فتقرأ بهما في فجر الجمعة، وأما إذا كانت لا تحفظهما فتقرأ من غيرها مما تحفظ.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه البخاري: 891، ومسلم: 880.

مواد ذات صلة