الرئيسية/فتاوى/حكم تجزئة صلاة التراويح بين أول الليل وآخره
|

حكم تجزئة صلاة التراويح بين أول الليل وآخره

مشاهدة من الموقع

السؤال

هل يجوز أن أجزّئ التراويح، وهي امرأة تصلي في بيتها، تجزّئ التراويح أول الليل وآخر الليل؟

الجواب

نعم، لا بأس بهذا، الأمر في هذا واسع، والنبي يقول: صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح فليوتر بواحدة [1]، بل ورد عنه عليه الصلاة والسلام في بعض الأحيان أنه كان يصلي من أول الليل، ويصلي من آخره، فالأمر في هذا واسع.

يمكن للأخت الكريمة أن تصلي من أول الليل ما كتب الله لها أن تصلي، ثم تصلي من آخر الليل أيضًا، ثم توتر بواحدة، فلا وتران في ليلة، وإنما يكون الوتر مرة واحدة، والأفضل أن تجعل الوتر آخر صلاتها بالليل؛ لقول النبي : اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا [2].

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 رواه البخاري: 990، ومسلم: 749.
2 رواه البخاري: 998، ومسلم: 751.

مواد ذات صلة