الرئيسية/فتاوى/حكم استعمال حبوب منع الحيض لاستغلال رمضان
|

حكم استعمال حبوب منع الحيض لاستغلال رمضان

مشاهدة من الموقع

السؤال

تسأل عن حكم أخذ حبوب منع العادة الشهرية لأجل استغلال هذه الأيام المباركة، ولو رأت مثلًا بعض الآثار أثناء أخذها، فهل تعتبر من العادة أم لا؟

الجواب

ننظر إذا كان استخدام هذه الحبوب أو العقاقير لا يلحق الضرر بصحة المرأة بحكم مشورة الطبيب المختص فلا بأس بها، وأما إذا كان يحلق الضرر لكون طبيعة جسم هذه المرأة لا يتحمل، فلا يجوز للإنسان أن يستخدم ما يضر بصحته.

والذي ننصح به عدم استخدام هذه الحبوب مطلقًا، أن لا تستخدم هذه العقاقير مطلقًا؛ لأنه حتى لو قال الطبيب: إنها لا تحدث الضرر، إلا أن منع الشيء الطبيعي لا بد أن يكون له آثار سلبية، ولو على المدى البعيد، والمرأة -الحمد لله- معذورة إذا أتتها الدورة الشهرية هي معذورة، لم يجب عليها الصوم ولا الصلاة، لكنها تقضي الصوم فيما بعد فقط، وأما الصلاة فلا تقضيها، فالحمد لله الأمر فيه سعة، لا داعي أنها تأخذ حبوب منع الدورة لأجل أن تغتنم هذه الأيام، نقول: الحمد لله أنتِ معذورة، ويسعكِ ما وسع نساء الصحابة، وسائر نساء الأمة.

لكن مع ذلك إذا أصرت على هذا، وقالت: لا، أنا أريد أن آخذ، أنا أسأل عن الحكم، نقول: الحكم هو أن ترجعي للطبيب المختص، إذا كان استخدامكِ لها يضركِ فلا يجوز، وإذا كان لا يضركِ فلا بأس.

يعني: المرأة إذا حاضت فقط تُمنع من الصلاة والصوم والطواف، بقية الأمور هي كغير الحائض، الأذكار وقراءة القرآن، تأتي بالأذكار والتسبيح التحميد والتهليل والتكبير، والصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام، والدعاء، هي كغير الحائض، هي فقط تُمنع من الصلاة والصيام والطواف والمعاشرة الزوجية فقط، ما عدا ذلك هي كالمرأة غير الحائض.

مواد ذات صلة