الرئيسية/قبسات/صبغ أنعم أهل الدنيا في النار وصبغ أشدهم بؤسًا في الجنة
|

صبغ أنعم أهل الدنيا في النار وصبغ أشدهم بؤسًا في الجنة

الإنسان ينسى يوم القيامة كل نعيم وكل بؤس مر به في الدنيا، ولا يبقى له إلا ما قدمت يداه، ففي صحيح مسلم أن النبي قال: يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة، فيصبغ في النار صبغة، ثم يقال: يا ابن آدم هل رأيت خيراً قط؟ هل مر بك نعيم قط؟ فيقول: لا والله يارب، ويؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنيا، فيصبغ في الجنة صبغة، ويقال له: يا ابن آدم هل رأيت بؤساً قط؟ هل مر بك شدة قط؟ فيقول: لا والله يارب، ما مر بي بؤس قط، ولا مر بي شدة قط[1]، فإذا كان أعظم بني آدم نعيماً وأشدهم بؤساً يقولان ذلك، فما بالك بغيرهما؟!

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 أخرجه مسلم في صحيحه، كتاب القيامة والجنة والنار، باب صبغ أنعم أهل الدنيا في النار وصبغ أشدهم بؤسا في الجنة، صحيح مسلم (4/ 2162)، برقم (2807).