الرئيسية/قبسات/حكم الإبراد بالظهر في الوقت الحاضر
|

حكم الإبراد بالظهر في الوقت الحاضر

جاء في الصحيحين، عن أبي هريرة ، أن النبي قال: إذا اشتد الحر، فأبردوا بالصلاة؛ فإن شدة الحر من فيح جهنم[1]. والذي يظهر أن سنة الإبراد لاتشرع مع وجود مكيفات التبريد في الوقت الحاضر؛ لانتفاء علة الأمر بالإبراد، وهي شدة الحر، قال العيني رحمه الله: قوله: فإن شدة الحر الفاء: للتعليل، أراد أن علة الأمر بالإبراد هي: شدة الحر)[2].

وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أنه لايشرع الإبراد في البلاد التي لا حر فيها، وعلل ذلك بـ(أن النبي قال: إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة… وهناك لا يشتد الحر)[3].

ونقول مثل هذا في المساجد في وقتنا الحاضر مع وجود المكيفات، فإنه لا يشتد فيها الحر، فلا يشرع حينئذ الإبراد، ولا يقال: إن في ذلك هجراً للسنة؛ فإن هذه السنة يمكن تطبيقها في الأماكن التي لا توجد فيها مكيفات، أو في البرية… ونحو ذلك.

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب مواقيت الصلاة، باب الإبراد بالظهر في شدة الحر، صحيح البخاري (1/ 113)، برقم (533).
2 عمدة القاري، للعيني(٧ /٣٤١).
3 شرح العمدة (4/ 200).