الرئيسية/قبسات/حكم مس كتب التفسير من غير طهارة
|

حكم مس كتب التفسير من غير طهارة

كتب التفسير يجوز مسها من غير طهارة؛ لأنها تعتبر تفسيراً، والآيات التي فيها أقل من التفسير، ويستدل لهذا بكتابة النبي  الكتب للكفار، وفيها آيات من القرآن، فدل هذا على أن الحكم للأغلب والأكثر.

أما إذا تساوى التفسير والقرآن، فإنه إذا اجتمع مبيح وحاظر، ولم يتميز أحدهما، يغلب جانب الحظر، فيعطى الحكم للقرآن، وإن كان التفسير أكثر ولو بقليل أعطي حكم التفسير[1].

الحاشية السفلية

الحاشية السفلية
1 ينظر: الشرح الممتع، لابن عثيمين (١/ ٣٢٣).