الرئيسية/فتاوى/ما حكم لبس الإزار المخيط للمحرم؟
|

ما حكم لبس الإزار المخيط للمحرم؟

مشاهدة من الموقع

السؤال

أيضًا من النوازل في الوقت الحاضر ما يُسمّى بالإزار المخيط، الإزار المخيط لم يكن معروفًا من قبل.

فما معنى الإزار المخيط؟

الجواب

الإزار المخيط هو إزار مخيط من جميع الجوانب يشبه ما يُسمى عند النساء بالتنورة، أو ما يسميه بعض الناس بالوزرة، وتجد أنه مخيط من جميع الجوانب، ليس إزارًا مفتوحًا، الإزار المفتوح هذا الذي يشرع الإحرام فيه، لكن وُجد في الوقت الحاضر هذا الإزار المخيط الذي على شكل وزرة، أو على شكل تنورة.

هل هذا يجوز لبسه للمحرم أم لا؟

اختلف العلماء المعاصرون، وأما المتقدمون فلم يكن هذا موجودًا عندهم، لكن كان هناك شيء يشبهه، يُقال له: النقبة، وكان الفقهاء السابقون يقولون: النقبة مخيط، ولا يجوز للمحرم لبسه.

في الوقت الحاضر هذا الإزار المخيط للعلماء المعاصرين فيه قولان:

  • منهم من قال: إنه يجوز لبسه؛ لأنه يصدق عليه أنه إزار، والمحرم يُشرع له لبس الإزار، فهو يسمى إزارًا لغة وعُرفًا، ومن أشهر من قال بهذا القول الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى، وتبعه على هذا كثير من طلابه.
  • والقول الثاني في المسألة: أن هذا يعتبر مخيطًا، ولا يجوز لبسه، قالوا: لأنه مفصلٌ على هيئة البدن، فهو مفصل على أسفل البدن، بل هو كأنه سراويل بلا أكمام.

ما الفرق بينه وبين السراويل؟

وبالمناسبة السراويل مفرد أو جمع؟ السراويل مفرد، وليس جمعًا، جمعها: سراويلات، أما سروال الشائع عند الناس هذا لغة شاذة، الناس يقولون: سروال، الصواب نقول: سراويل، فالسراويل مفردًا، وليس جمعًا.

فما الفرق بين السراويل وبين هذا الإزار المخيَّط؟

بل إن لبسه أكثر ترفهًا؛ ولذلك تجد بعض الناس يلبسون في بيوتـهم؛ لأنه أكثر راحة للإنسان، وأكثر ترفهًا، فهو أفضل من السراويل، وهو يشبه -إن لم يكن مطابقًا لما ذكره الفقهاء السابقون- من النُّقبَة.

ولهذا فالقول الراجح هو هذا القول، وهو أن الإزار المخيط أنه مخيط، ولا يجوز لبسه، وإلى هذا القول ذهب أكثر العلماء المعاصرون، وعليه فتوى دار الإفتاء: أن هذا يعتبر مخيطًا، ولا يجوز للمحرم لبسه؛ هذا هو القول الأقرب.

مواد ذات صلة