الرئيسية/فتاوى/التكبير في عشر ذي الحجة متى يبدأ ومتى ينتهي؟
|

التكبير في عشر ذي الحجة متى يبدأ ومتى ينتهي؟

مشاهدة من الموقع

السؤال

هنا كذلك التكبير يبدأ في عشر ذي الحجة، ما وقته؟ ومتى ينتهي؟

الجواب

التكبير يتأكد في عشر ذي الحجة، وهو عند أهل العلم على قسمين:

تكبير مطلق، وتكبير مقيد.

  • التكبير المطلق: معناه أنه لا يتقيد بأدبار الصلوات الخمس، وإنما يكون في جميع الوقت، وهذا يبتدأ بدخول عشر ذي الحجة، ويستمر إلى غروب شمس آخر أيام التشريق، في أي وقت تكبر، في أي وقت.
  • القسم الثاني: التكبير المقيد، وهو الذي يقيد بأدبار الصلوات الخمس، هذا يبتدأ بالنسبة لغير الحاج من بعد صلاة فجر يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق، وبالنسبة للحاج من ظهر يوم النحر إن كان قد رمى جمرة العقبة إلى عصر آخر أيام التشريق.

ومعنى ذلك: أنه يجتمع التكبير المطلق والمقيد من ظهر يوم النحر إلى غروب الشمس آخر أيام التشريق يجتمع هنا التكبير المطلق والمقيد، لكن ينفرد المطلق من بداية العشر إلى فجر يوم عرفة لغير الحاج، وإلى ظهر يوم النحر بالنسبة للحاج.

ولهذا أقول: ينبغي أن يحرص المسلمون على هذه السنة، ويتأكد إحياؤها في هذا الزمن الذي نعيش فيه الآن؛ لأننا نجد أن هذه السنة هجرها كثير من المسلمين مع الأسف. يعني كان الناس في الزمن السابق إذا دخلت العشر الأواخر سُمعت أصوات الناس بالتكبير في المساجد، وفي الأسواق والطرقات، وفي كل مكان، ويعرف الناس أنها بالفعل دخلت عشر ذي الحجة، وأما في الوقت الحاضر، فتجد أن الإنسان يدخل المسجد، ولا يسمع أي صوت بالتكبير، فرحم الله من أحيا هذه السنة بقوله وفعله.

التكبير المطلق لا يكون بعد أدبار الصلوات، لكن إذا دخلت المسجد بإمكانك بعد أداء السنة الراتبة وبعد أداء تحية المسجد أن تُكبر، وترفع صوتك.

المقدم: ما يعتبر تشويشًا؟

الشيخ: ما يعتبر تشويشًا، حتى يقتدي بك الناس، حتى يقتدي بك من حولك، يقتدي بك الناس.

المقدم: لأنها سنة مربوطة بوقت عشرة أيام.

الشيخ: نعم، سبحان الله! تجد أن طالب العلم إذا دخل المسجد وكبر اقتدى به العامة، اقتدى به الناس؛ ولهذا تجد أن طالب العلم الذي هو حريص على السنة له أثر في مسجده، يأتي المسجد ويأتي بالسنة الراتبة، ثم يكبر، فيسمعه من في المسجد، ويقتدون به، فتحي السنة في هذا المسجد بسبب هذا الرجل، فرحم الله من أحيا هذه السنة بقوله وفعله.

مواد ذات صلة