الخثلان
الخثلان
ضرب الخادمات الغير مسلمات
19 جمادى الأولى 1437 عدد الزيارات 426

كنت أضرب خادماتي غير المسلمات، والآن تبت إلى الله، فماذا أفعل لأتحلل منهن وهن الآن غير موجودات؟

ضرب الخدم أو غيرهم بدون سبب لا يجوز والأصل التحريم في هذا، وأما ما تصنعين لتتحللي منهن وهن الآن غير موجودات فإذا أمكن أن ترسلي مبلغًا ماليًا لهن وتطلبي منهن التحلل كان ذلك حسنًا، وإن لم يتيسر ذلك فتتصدقي عنهن ولو كن غير مسلمات لأن الصدقة تنفع الكافر في الدنيا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إنَّ اللَّهَ لا يظلِمُ مؤمنًا حسنةً يُعطى بِها في الدُّنيا ويُجزى بِها في الآخرةِ. وأمَّا الكافرُ فيُطعَمُ بحسناتِ ما عمِلَ بِها للَّهِ في الدُّنيا حتَّى إذا أفضى إلى الآخرةِ، لم يَكُنْ لهُ حسنةٌ يُجزَى بِها» (صحيح مسلم [2808]) هذا في صحيح مسلم فالإحسان الذي يكون من الكافر والصدقة يطعم بها في الدنيا، ولذلك تتصدقين عنهن وتسألين الله العفو وتتوبين إلى الله سبحانه وتعالى ولعل هذا أن يخفف من ذلك، وإلا فإن حقوق الآدميين الأصل أنها باقية.