الخثلان
الخثلان
توضيح للأمة للذين يقيمون الصلاة بعد سبع دقائق بالذات لصلاة الفجر؟
22 شعبان 1438 عدد الزيارات 799

س/ توضيح للأمة للذين يقيمون الصلاة بعد سبع دقائق بالذات لصلاة الفجر؟

الجواب: هذه المسألة من قديم الزمان فيها إشكالية، والنبي صلى الله عليه وسلم قد نبه إلى عدم الاغترار بالفجر الكاذب، فقال: «لا يغرنكم الساطع المصعد حتى يعترض لكم الأحمر» قال:  «لا يغرنكم آذان بلال، ولا هذا الساطع حتى يستطير هكذا» والأحاديث في هذا كثيرة، وتبين أنه لا يدخل الوقت بالفجر الكاذب إنما لابد من الفجر الصادق المستطير المعترض في الأفق، وعلى هذا حمل بعض أهل العلم قول النبي صلى الله عليه وسلم: «أسحروا بالفجر فإنه أعظم للأجر» حملوا هذا على أن المقصود لا تقيموا صلاة الفجر إلا بعد التحقق من دخول الوقت، وهذه المسألة ما دامت التقاويم فيها مختلفة، فينبغي للمسلم أن يسلك مسلك الاحتياط لدينه، وعندنا عبادتان: الصيام حين يسمع الآذان يمسك، وعندنا عبادة الصلاة لا يصلي قبل أن يتحقق من دخول الوقت، ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عندنا في المملكة العربية السعودية قد حددت الفارق ما بين الآذان والإقامة طيلة أيام العام، حددت بخمس وعشرين دقيقة، فعلى الأئمة الالتزام بتعليمات الوزارة التي تمثل ولي الأمر في هذه المسألة التي وضعت للمصلحة العامة، فلا داعي للعجلة، والإمام مؤتمن.   

برنامج فتاوى رمضان 1437 هـ الحلقة 6