الخثلان
الخثلان
البعض يتحرج من الفطر لأجل المرض ؟
22 شعبان 1438 عدد الزيارات 146

س2/ البعض يتحرج من الفطر لأجل المرض؟

الجواب: الفطر لأجل المرض لا حرج فيه، والله تعالى ذكره في موضعين، فبعدما ذكر فرضية الصيام في الآية الأولى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِين ٍفَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ كان في أول الإسلام الإنسان مخير بين الصيام والإطعام، وهذا معنى قوله: ﴿وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِين فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْلكن الصيام خير من الإطعام، ثم نسخ ذلك بإيجاد الصيام في الآية التي بعدها ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِوحتى لا يتوهم متوهم أن هذا النسخ أيضا للرخصة للمريض وللمسافر، أعاد الله تعالى الرخصة مرة أخرى دفعا لهذا الإيهام وتأكيدا لها، فقال في هذه الآية: ﴿وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَفانظر كيف أكد الله تعالى الرخصة للمريض وللمسافر في الفطر في نهار رمضان في آيتين متواليتين، لا يتحرج المريض من أن يفطر عندما يلحقه الحرج بترك الفطر، لكن تقضي بعد رمضان.  

برنامج فتاوى رمضان 1437 هـ الحلقة 5