الخثلان
الخثلان
بعد آذان الفجر هل يجوز الإقامة بعد خمس دقائق أم الانتظار عشرون دقيقة؟
2 ربيع الأول 1438 عدد الزيارات 657

بعد آذان الفجر هل يجوز الإقامة بعد خمس دقائق أم الانتظار عشرون دقيقة؟

هذه مسألة تكملنا عنها مرارًا، نقول أن ما في إشكالية بالنسبة لوقت صلاة الفجر، وأنه ينبغي الاحتياط، أن المسلم يحتاط لدينه، لأن شرط الوقت هو آكد شروط الصلاة، وقد نقل ابن قدامة الإجماع على أن من صلى وهو شاك في دخول الوقت أنه لا تصح صلاته. فكيف الآن وقد رقب الفجر عدد من أهل العلم وعرفوا أن فيه إشكالية؟ ثم إن وزارة الشئون الإسلامية وهي المعنية بالمساجد من قبل ولي الأمر حددت خمس وعشرين دقيقة، فينبغي لإمام المسجد أن يتقيد بها، حددت خمس وعشرين دقيقة فيتقيد الإمام بها، لماذا العجلة؟ إذا صلى بعد خمس دقائق هو في شك من دخول الوقت. فلهذا أقول ينبغي التقيد بما حددته الوزارة، وهو خمس وعشرون دقيقة، إذا تقيدت بها فتكون قد صليت في الوقت قطعًا وخرجت من الإشكال وامتثلت لتعليمات ولي الأمر بهذا التحديد، لأن وزارة الشئون الإسلامية تمثل ولي الأمر في هذا. يمكن عشرين دقيقة هي الحد الأدنى، لكن لا يبكر أكثر من هذا.