الخثلان
الخثلان
هل تشرع الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول؟

لكن يبقى النظر في التشهد الأول، هل تشرع الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول؟ هذا محل خلاف بين الفقهاء، ومنهم من قال أنها لا تشرع، وأن المصلي إذا تشهد إذا قال التحيات لله إلى أن يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله يقوم وينهض، ولا يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم.

القول الثاني: أنها تستحب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول، هذا مذهب الشافعية وهو اختيار شيخنا عبد العزيز بن باز رحمه الله وهو القول الراجح، لأن حديث كعب بن عجرة السابق حديث عام.

قالوا يا رسول الله، عرفنا فكيف نسلم عليه، يعني السلام عليك أيها النبي، فكيف نصلي عليك؟ قال: «قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد» ولم يقل اجعلوها في التشهد الأخير.

القول الراجح إذًا أنه يصلى على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول وفي التشهد الأخير وأن ذلك من سنن الصلاة لا من واجباتها ولا من أركانها.

  • تاريخ ومكان الإلقاء: جامع الأمير مشعل بحي الخزامى - غرب الرياض