الخثلان
الخثلان
بيان الوقت الذي يُدرك به الصلاة
12 ذو القعدة 1437 عدد الزيارات 415

وقت الصلاة يدرك بإدراك مقدار تكبيرة الإحرام، فإذا كبر قبل خروج الوقت فقد أدرك الوقت، وهذا هو مشهور مذهب الحنابلة ، واستدلوا بحديث أبي هريرة -رضي الله عنه-: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (من أدرك سجدة من صلاة العصر قبل أن تغرب الشمس, فقد أدرك العصر، ومن أدرك سجدة من صلاة الصبح قبل أن تطلع الشمس, فقد أدرك الصبح) أخرجه]البخاري:579، مسلم:608[بمعناه, وفي لفظ (فليتم صلاته) أخرجه]البخاري:556[ وهذا في صحيح البخاري، فحملوا هذا الحديث على ظاهره, وأن المقصود به إدراك السجدة, والسجدة مثل، إدراك السجدة مثل إدراك الركعة، وعلى ذلك لو أدركت من الوقت مثلا قبل طلوع الشمس نصف دقيقة تكون أدركت الصلاة؛ لأنك أدركت مقدار تكبيرة الإحرام.

القول الثاني في المسألة: أن الوقت لا يدرك إلا بإدراك ركعة، وهذا هو مذهب المالكية وأيضا رواية عن الإمام أحمد، وذلك لما جاء في الصحيحين عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة) ومفهومه أن من لم يدرك ركعة فإنه لا يكون مدركا للصلاة، وهذا هو القول الراجح واختاره جمع من المحققين من أهل العلم كأبي العباس ابن تيمية وشيخنا عبدالعزيز بن باز والشيخ محمد بن العثيمين رحمهم الله تعالى وذلك؛ لأن أحاديث أبي هريرة أصح وأصرح، حديث أبي هريرة الثاني، وأما الحديث الذي استدل به أصحاب القول الأول (من أدرك سجدة) فالمراد بالسجدة: الركعة؛ لأن هذا الحديث روي برواية سجدة وروي برواية ركعة، والأصح من جهة الرواية لفظ الركعة، ولهذا جاء في حديث عائشة -رضي الله عنها - في صحيح مسلم قالت: (والسجدة إنما هي الركعة)، وهذا نص صريح لكنه من قول عائشة، إذاً القول الراجح أن الوقت إنما يدرك بإدراك ركعة، فلو أدركت ركعة قبل طلوع الشمس أدركت الفجر، أدركت ركعة قبل غروب الشمس أدركت العصر.

  • تاريخ ومكان الإلقاء: جامع الأمير مشعل بحي الخزامى - غرب الرياض