الخثلان
الخثلان
حكم دخول الخلاء بما فيه ذكر الله

الدخول بشيء فيه ذكر الله  عز وجل هو مكروه، والقول بالكراهة هو قول جماهير الفقهاء، وهناك من العلماء من قال: أنه لا يكره، لكن هذا محل نظر؛ لأنه حتى وإن قلنا بأن حديث أنس ضعيف، فحديث ابن عمر في صحيح مسلم ودلالته ظاهرة، فإذًا يكره دخول الخلاء بشيء فيه ذكر الله عز وجل.

قوله «إن أمكن» يشير إلى أنه إن لم يمكن فتزول الكراهة، وذلك كأن يكون محتاجًا، يعني: إن لم يمكن إلا بحرج فتزول الكرهة كأن يكون محتاجًا لدخول الخلاء بشيء فيه ذكر الله عز وجل، كأن يكون أورقًا نقدية، بعض الأوراق النقدية مكتوب عليها لا إله إلا الله، ونحو ذلك، فلا حرج وتزول الكراهة في هذه الحالة، ولكن استثنى العلماء المصحف فقالوا إنه يحرم أن يُدخل به الخلاء، إلا أن يخشى عليه الضياع أو النسيان أو السرقة فلا بأس.

  • تاريخ ومكان الإلقاء: جامع الأمير مشعل بحي الخزامى - غرب الرياض