الخثلان
الخثلان
ألا يدل حديث (عليكم بالإثمد عند النوم فإنه يجلو البصر) على استحباب الإثمد؟
22 شوال 1437 عدد الزيارات 547

في الحديث (عليكم بالإثمد عند النوم فإنه يجلو البصر) [سنن أبي داود: 3878، ومسند أحمد: 2047، وقال شعيب الأرناؤوط: إسناده قوي على شرط مسلم، رجاله ثقات رجال الشيخين غير عبد الله بن عثمان -وهو ابن خثيم- فمن رجال مسلم، وهو صدوق. سفيان: هو الثوري] ألا يدل على استحباب الإثمد؟

يعني هذا لو ثبت لربما يكون صحيحًا لكن يحتاج إلى التأكد من صحة إسناده، ثم أيضًا حتى لو قلنا بثبوته النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: (عليكم بالحبة السوداء) ]مسند أحمد: 25067، والسنن الكبرى للنسائي: 7535، وقال شعيب الأرناؤوط: حديث صحيح، وهذا إسناد ضعيف لضعف أبي عَقيل - وهو يحيى بن المتوكل - ولجهالة بُهَيَّة مولاةِ عائشة، فقد انفرد بالرواية عنها أبو عقيل. وكيع: هو ابنُ الجرَّاح الرُّؤاسي[، هل يقال باستحباب الحبة السوداء؟ يعني: هذه الأمور تبقى على الإباحة، الأمور التي فيها تطبب وتطبيب والإرشاد إليها (عليكم بقُسط البحر)، وهذا ورد في الطب النبوي العسل الحبة السوداء الحجامة وقسط البحر وغيرها، هذه كلها الذي يظهر أنها مباح، لا يقال بالاستحباب؛ لأنها إرشادات من النبي -عليه الصلاة والسلام- للتطبب، نعم كل ما قاله -عليه الصلاة والسلام- حق.