الخثلان
الخثلان
ما حكم الاكتحال بغير الإثمد؟ وهل جاء تخصيص بأن يكون الاكتحال بالليل أو في النهار؟
22 شوال 1437 عدد الزيارات 480

ما حكم الاكتحال بغير الإثمد؟ وهل جاء تخصيص بأن يكون الاكتحال بالليل أو في النهار؟

الاكتحال بالإثمد روي في بعض الأحاديث أنه: (عليكم بهذا الإثمد فإنه يجلو البصر) ]سنن أبي داود: 3878، ومسند أحمد: 2047، وقال شعيب الأرناؤوط: إسناده قوي على شرط مسلم، رجاله ثقات رجال الشيخين غير عبد الله بن عثمان -وهو ابن خثيم- فمن رجال مسلم، وهو صدوق. سفيان: هو الثوري[، وذكر ابن القيم وغيره  فوائد كثيرة له، ولكن كما ذكرنا يبقى على الإباحة فهو كشرب العسل والحجامة والحبة السوداء يبقى على الإباحة، ولم يثبت في هذا شيء في استحباب الاكتحال واختصاصه بالليل أو آخر النهار لم يثبت في هذا شيء، ودائمًا يا أخوة: طالب العلم ينبغي أن يحرص على التحقيق في صحة الأحاديث؛ لأن كثيرًا من الأحكام التي توجد في كتب الفقه مبنية على أحاديث ضعيفة، إن حققت في هذه المسألة ما يثبت فيها شيء فلا بد أن يجمع طالب العلم بين الحديث والفقه، إذا ركزت على الفقه بدون حديث يعني تقابل أحكام كثيرة ما عليها دليل، فكل من قال باستحباب الاكتحال ما الدليل على هذا؟ الاكتحال مثل الحجامة مثل شرب العسل مثل بقية ما ورد في مثل هذا الباب.