الخثلان
الخثلان
الغيبة تجوز في مقام النصيحة

قد ذكر العلماء أن الغيبة تجوز في مقام النصيحة في الأحوال المستثناة التي تجوز فيها الغيبة، كما لو أتاك رجل يسألك عن رجل لخطبة ابنته أو أخته أو موليته، فإنك تذكر ما تعرفه من عيوب فيه؛ لأن مقام النصح يقتضي ذلك، ولا يعتبر هذا غيبة، ومما يدل لذلك أن فاطمة بنت قيس لما أتت النبي صلى الله عليه وسلم تستشيره في معاوية وأبي الجهم لما خطباها، ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ما يعرفه فيهما من عيوب، فقال: «أَمَّا أَبُو جَهْمٍ فَلَا يَضَعُ عَصَاهُ عَنْ عَاتِقِهِ، وَأَمَّا مُعَاوِيَةُ فَصُعْلُوكٌ لَا مَالَ لَهُ» (رواه مسلم: [1480])، «لَا يَضَعُ عَصَاهُ عَنْ عَاتِقِهِ» ما معناها؟ قيل: إنه كثير الضرب للنساء، وقيل: إنه كثير الأسفار، وعلى كلا التقديرين فكلاهما عيب، كثرة السفر وكثرة الضرب أيضًا العنف مع المرأة

  • تاريخ ومكان الإلقاء: جامع الأمير مشعل بحي الخزامى - غرب الرياض