الخثلان
الخثلان
أخذ قرضًا لأخيه ثم توفي
16 جمادى الأولى 1437 عدد الزيارات 302

فضيلة الشيخ،

اتفقت مع أخي على أن يقوم بأخذ قرض (شراء سلعة بأجل) من بنك البلاد على أن أقوم بسدادها شهريًا لأخي ويقوم البنك باستقطاعها من مرتبه الشهري، وتوفي رحمه الله، وقام البنك بإعفاء أخي من بقية الأقساط علمًا بأنني المستفيد منه بالكامل، فهل يجب علي أن أسدد المبلغ المعفى عنه من البنك لورثة أخي؟

 

لا يلزمك سداد المبلغ المعفى من البنك للورثة؛ وذلك لأن أخاك إنما اشترى لك فصار المبلغ ملكًا لك، وقد نص بعض الفقهاء على مثل هذه المسألة، قال البهوتي رحمه الله: "وإن اشترى لغيره في ذمته بلا إذنه ولم يسمّه في العقد صح العقد؛ لأنه متصرف في ذمته، وهي قابلة للتصرف، ويصير ملكًا لمن الشراء له من حين العقد بالإجازة لأنه اشترى لأجله، ونزّل المشتري نفسه منزلة الوكيل فملّكه من اشترى له كما لو أذن" (الروض المربع [6/29])، وبناء عليه فلا مانع من استفادتك من إعفاء البنك بسبب وفاة أخيك، فإن الدين لو كان لأخيك لاستفاد من الإعفاء الورثة، فإذا كان الدين لك باسم أخيك فأنت المستفيد من هذا الإعفاء، والله أعلم.