الخثلان
الخثلان
الحلقة الثانية

فتاوى رمضانية

س1/ في صلاة التراويح لا يدرك المأموم أن يقرأ الفاتحة في سكتة الإمام ؟

الجواب: قراءة المأموم للفاتحة في الصلاة الجهرية فيما جهر فيه الإمام محل خلاف بين أهل العلم فذهب جمهور أهل العلم إلى أنها غير واجبة، وذهب الشافعية إلى وجوبها، والقول الراجح ما عليه أكثر أهل العلم أنها غير واجبة؛ لأنه ليس هناك دليل ظاهر يدل على وجوبها، على المأموم في الصلاة الجهرية فيما جهر فيه الإمام، وقراءة الإمام هي قراءة للمأموم، من كان له إمام فقراءته له قراءة، ولهذا لما كان النبي – صلى الله عليه وسلم - يصلي بالصحابة ذات يوم، فسمع من يقرأ خلفه فقال: ما لي أنازع القرآن، فانتهى الناس عن القراءة خلف النبي – صلى الله عليه وسلم – فيما جهر فيه، هذا هو القول المرجح عند كثير من المحققين كأبي العباس بن تيمية – رحمه الله تعالى – وجمع من المحققين من أهل العلم، أن قراءة الفاتحة خلف الإمام في الصلاة الجهرية أنها غير واجبة، وإنما تجب في الصلاة السرية، وفيما لم يجهر به الإمام من الصلاة الجهرية كالركعة الثالثة والرابعة، وعلى هذا فمن يصلي خلف الإمام في صلاة التراويح لا يجب عليه أن يقرأ الفاتحة لأن قراءة الإمام قراءة للمأموم.

* * *