الخثلان
الخثلان
الإجارة المنتهية بالتمليك
15 شعبان 1439 عدد الزيارات 107

ما حكم الإجارة المنتهية بالتمليك؟

الإجارة المنتهية بالتمليك تكلمنا عنها بالتفصيل في هذا الجامع في دورة المعاملات المالية المعاصرة، فيمكن للأخ السائل أن يرجع للدورة هذه، وأيضا ذكرتها في كتابي: فقه المعاملات المالية المعاصرة على وجه التفصيل لكن باختصار منها صور جائزة ومنها الممنوعة، والصورة الموجودة الآن حاليا هي الصورة الجائزة، الصورة الممنوعة لا تكاد توجد، الصورة الممنوعة أن يجتمع البيع والإجارة في الوقت نفسه، هذه أصلا ما تحبذها الشركات ولا البنوك هم يحبذون الصورة الجائزة لأن ملكية العين المؤجرة تبقى لهم، ويؤجرونها تأجيرا ينتهي بالتمليك، إما بطريق الهبة أو بطريق البيع وهو ما يسمونه بالدفعة الأخيرة، فالصورة الموجودة الآن في السوق سواء كانت في التأجير المنتهي بالتمليك العقار، أو السيارات هي الصورة الجائزة، لكن في بعض العقود محاذير من ضمن هذه المحاذير غرامة التأخير، غرامة التأخير هذه لا تجوز، وهم يزعمون أن غرامة التأخير هذه أنهم يجعلونها في وجوه البر، هي لا تجوز ما دام أن المدين تأخر في سداد الدين إن كان معسرا وجب إنظاره، وإن كان موسرا فإنه يجبر، ولا يجوز أن يؤخذ منه غرامة تأخير، غرامة تأخير هذه توجد في بعض صور الإجارة المنتهية بالتمليك وهي غير جائزة، أما إذا كان التأجير تأجيرا حقيقيا تترتب عليه آثار عقد الإجارة، وينتهي بالتمليك إما بالبيع بسعر مخفض وهو ما يسمى بالدفعة الأخيرة، أو بالهبة فإن هذا جائز ولا بأس به، هذه هي الصورة المنتشرة، الصورة الممنوعة تقريبا غير موجودة أن يجتمع البيع والإجارة في الوقت نفسه هذه في الوقت الحاضر هي غير موجودة.