الخثلان
الخثلان
مسألة الموت ممن مات دماغي
15 شعبان 1439 عدد الزيارات 14

ذكرتم أن التوقف في مسألة الموت ممن مات دماغيا هل حديث عندما يولد ابن آدم وينفخ فيه الروح يستدل فيه على الفصل في هذه المسألة؟

ليس هذا بظاهر، لأن الآن الميت دماغيا لا ندري هل الروح فيه أم ليست فيه، هو الآن إنسان قد نفخت فيه الروح، ثم حكم الأطباء بأنه ميت دماغيا، هل هذا الميت دماغيا فيه روح أو أن روحه قد فارقت جسده، وأن حياته مجرد حياة نباتية كما يقولون، هذا هو موضع الإشكال، وما ذكره الأخ السائل من حديث يعني ليس مؤثرا في الترجيح في هذه المسألة.