الخثلان
الخثلان
الحديث عن ابن حزم وإطلاق قول إنه جهمي
17 ربيع الآخر 1439 عدد الزيارات 133

س:في درس الأمس تحدث فضيلتكم عن ابن حزم وإطلاق قول إنه جهمي، فهل هذا الإطلاق عليه بالعموم؟

ج:هذا ذكره العلماء، ذكره ابن عبد الهادي قال عن ابن حزم: إنه جهمي جلد، هذه عبارة ابن عبد الهادي، وتكلم عن عقيدته أيضا ابن تيمية، وبعض العلماء، وذكر أنه عنده إشكالات خاصة في باب الأسماء والصفات، وبعضهم يقول: جهمي في باب الأسماء والصفات فقط، ولابد من هذا التحذير حتى لا يغتر به الناس، لابد من أن يحذر بأن عنده انحراف في العقيدة، وهذا لا يعتبر قدحا، ولا سبا له، بل لابد من أن يبين من عقيدته سلفية سليمة فتأخذ عنه، وبين من كان عنده إشكالات، فمحمد بن حزم لا يؤخذ منه في باب الاعتقاد عنده إشكالات كثيرة خاصة في باب الأسماء والصفات، وجهمي يسأل هل هو مطلق أو مقيد؟ الذي يظهر أنه مقيد في باب الأسماء والصفات فقط، وذكرنا عنده أيضا إشكالية حتى في الأصول الفقهية عنده إشكالية كبيرة، يقول في المحلى: من لم يضطجع بعد ركعتي الفجر فصلاة الفجر في حقه باطلة، الكلام هذا كيف يقول طالب علم بمثل هذا الكلام، لو قال به طالب علم معاصر لاستخف به الناس، فهذا يدل على أن لديه إشكالية في الأصول، وفي القواعد، وذكرنا في درس الأمس مقولة بعض العلماء: أن سبب المشكلة عنده أنه ليس عنده سياسة، لم يأخذ بسياسة العلم، كل شيء له سياسة، ومن ذلك العلم، العلم له سياسة، فما كل ما يعلم يقال، وما كل أيضا ما يعلم يقال عند جميع الناس، وهناك كلمات تقال، وكلمات تحفظ، يحتاج العلم إلى سياسة، ابن حزم كان عنده حدة وسلاطة – عفا الله تعالى عنا وعنه -.