الخثلان
الخثلان
تقسيم ابن القيم للناس في شأن المخالطة
28 ربيع الآخر 1438 عدد الزيارات 325

ثانيًا: قسّم ابن القيم رحمه الله الناس في شأن المخالطة إلى أربعة أقسام:

القسم الأول: مَن مخالطته كالغذاء، ولا يمكن الاستغناء عنه، لكن إذا أخذ حاجته منهم، ترك الخُلطة، وهم العلماء بالله تعالى، وأمره، الناصحون لله ولكتابه ولرسوله.

قال: ففي مخالطته الربح كله، لكن قال ابن القيم: إن هذا الضرب أعزُّ من الكبريت الأحمر؛ يعني أنه نادر.

القسم الثاني: من مخالطته كالدواء، تحتاج إليه عند المرض، وهو مَن لا يستغني الإنسان عن مخالطته في مصلحة معاش، فيخالطهم بقدر الحاجة.

والقسم الثالث: مَن مخالطتهم كالداء وهم مَن لا تربح معهم في دينٍ ولا دنيا، ومع ذلك لا بد أن تخسر الدين أو الدنيا أو هما جميعًا.

القسم الرابع: مَن مخالطته الهلاك كلُّه، وهم بمنزلة السّم الزعاف، وهم أهل البدع والضلالة.

  • تاريخ ومكان الإلقاء: جامع الأمير مشعل بحي الخزامى - شمال غرب الرياض