الخثلان
الخثلان
ماحكم اجتماع أهل الميت لإستقبال المعزين؟
12 شوال 1437 عدد الزيارات 2545

ماحكم اجتماع أهل الميت لإستقبال المعزين؟

الإجتماع في التعزية لإستقبال المعزين لابأس به، وذلك لأنه يحقق مقصود الشارع في التكافل الإجتماعي والمحبة والمودة، وجبر خاطر المصاب، والموقوف معه وقت مصيبته، وأما حديث جرير: (كنا نعد الإجتماع بأهل الميت وصنع الطعام من الناحية) رواه ابن ماجه وأحمد- وقد ضعفه الإمام أحمد كما في مسائل أبي داود، ثم إن حال الناس الآن اختلفت عن ذي قبل، فقد كان الناس قلة وكانت حياتهم بسيطة فيستطيع الإنسان أن يلقى من يريد تعزيته بسهولة ويسر، أما الآن فيصعب الوصول لجميع أهل الميت إذا لم يجتمعوا في مكان واحد، ولكن مع ذلك ينكر التوسع في الاجتماع حتى يصبح الاجتماع للعزاء كأنه للعرس، ويكون هناك ولائم كبيرة، وإسراف، وبذخ، ومصابيح، وهذا اختيار شيخنا عبدالعزيز بن باز رحمه الله: أن مجرد الاجتماع لا بأس به، لكن لايكون في ذلك توسع، ولايقوم أهل الميت بصنع الطعام للناس، و للناس، وإنما يصنع لهم الطعام من أقاربهم أو من بعض جيرانهم، لقوله عليه الصلاة والسلام: (اصنعوا لأل جعفر طعاماً، فقد اتاهم مايشغلهم).