الخثلان
الخثلان
منهج المسلم في النظر لغيره في أمور الدين والدنيا
14 رجب 1437 عدد الزيارات 352

حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «انْظُرُوا إِلَى مَنْ هُوَ أَسْفَلَ مِنْكُمْ, وَلَا تَنْظُرُوا إِلَى مَنْ هُوَ فَوْقَكُمْ, فَهُوَ أَجْدَرُ أَنْ لَا تَزْدَرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ» (رواه مسلم: [2963]).

الحقيقة هذا الحديث يرسم منهجًا للمسلم ينبغي أن يلتزم به، وهو أن ينظر إلى من هو أقل منه في أمور الدنيا ولا ينظر إلى من هو فوقه، إذا نظر هذه النظرة فإنه يعرف قدر نعم الله عليه، وهذا يدعوه إلى شكرها، لكن إذا كان ينظر إلى من هو فوقه فإنه يستصغر نعم الله عليه، ويعيش في تسخّط وفي تكدّر وفي قلق، وأما أمور الدين فينبغي أن ينظر إلى من هو فوقه حتى يقتدي به، إذا نظر إلى من هو أقل منه قال أنا على خير ولم يتبعه ذلك لمزيد من العمل والطاعة، ينظر إلى من هو فوقه ومن هو أفضل منه حتى يقتدي به ويتأسى به، ويدفعه ذلك إلى مزيد من المسارعة لأمور الخير.

  • تاريخ ومكان الإلقاء: جامع الأمير مشعل بحي الخزامى - غرب الرياض