الخثلان
الخثلان
ما حكم رد السلام في المراسلات؟
11 رجب 1437 عدد الزيارات 2960
التصنيف: آداب السلام

ما حكم رد السلام في المراسلات؟

نحن قلنا: أن رد السلام، ما حكم رد السلام؟ واجب، طيب هل ينطبق هذا على السلام المرسل إليك كتابة، إما مثلًا برسالة نصية أو على الواتساب -مثل ما ذكر الأخ السائل- أو غيرها؟

نعم هذا هو الظاهر، أن حكمه مستحب ولا يجب؛ لأن إلقاء السلام الذي أوجبت الشريعة رده إنما هو إلقائه مشافهة {وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} [سورة النساء، الآية: 86]، هذا هو الذي تنصرف إليه النصوص، أما كتابة فهو تعبير عن السلام، ولذلك حتى لو كتب رجل لامرأته أنت طالق، لا يقع الطلاق إلا إذا نوى الطلاق على الوجه الراجح، فهو من كنايات الطلاق وليس من صريحه، فليست الكتابة مثل الكلام في جميع الأحكام، وعلى هذا فإنه يستحب رد السلام إذا أرسل إليك كتابة، ويستحب ابتداؤه أيضًا كتابة.